21 جمادى الثانية 1438

السؤال

ماذا أفعل عندما يقع في قلبي شبهة علما أني أريد صحة عقيدتي بأذن الله؟

أجاب عنها:
د. سليمان الشتوي

الجواب

 

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:

فإن الشيطان لا يألو جهدا أن يوقع الشبه والوساوس في قلب الإنسان ليلبس عليه ويشوش عليه ويشغله عن العلم والعبادة ويصده عن الطريق المستقيم

وعلاج ذلك بعدة أمور:

1- الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم.

2- سؤال الله والالتجاء إليه بأن يصرف عنه هذه الأمور وأن يهديه الصراط المستقيم.

3- المحافظة على الأذكار فإنها حصن بإذن الله من كيد الشيطان.

4- الإكثار من قراءة القرآن بالتدبر.

5- قراءة الكتب الموثوقة والمعروفة بسلامة المنهج وصحة المعتقد.

6- البعد عن قراءة الكتب المشبوهة.

7- سؤال أهل العلم المختصين المعروفين بسلامة المنهج والمعتقد.

نسأل الله للجميع التوفيق والهداية.

وصلى الله وسلم على نبينا محمد.

معاذ بن عبدالله بن عبدالعزيز المحيش
أ.د. علي محيي الدين القره داغي
فهد بن يحيى العماري
د. عمر بن عبد الله المقبل
الشيخ أ.د. ناصر بن سليمان العمر
أنس بن ناصر العمر
الشيخ أ.د. ناصر بن سليمان العمر
د. صفية الودغيري