أنت هنا

22 جمادى الثانية 1438
المسلم - متابعات

أطلق الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر اليوم الاثنين نداء طارئا لدعم التعامل مع مجموعة جديدة من مسلمي ميانمار “الفارين من بطش” قوات الامن صوب بنغلاديش ماليا.

وقال الاتحاد في بيان : إن الآلاف من مسلمي ميانمار قد اضطروا إلى الفرار نحو جنوب شرقي بنغلاديش ليصل تعداد من استقبلتهم بنغلاديش من مسلمي ميانمار منذ أكتوبر العام الماضي إلى ما يقرب من 745500 من مسلمي ميانمار يعيشون في مستوطنات عشوائية ذات ظروف معيشية سيئة للغاية.

كما أوضح البيان أن تكلفة إغاثة 25 ألفا منهم تصل إلى 3.2 ملايين دولار أمريكي لتقديم المساعدات الغذائية وغيرها من مواد الإغاثة الطارئة بما فيها مواد الإيواء جنبا إلى جنب مع المياه النظيفة والصرف الصحي والرعاية الصحية لفترة قد تصل إلى تسعة أشهر على أقل تقدير.

وفي الوقت ذاته حذر الاتحاد من خطورة الموقف لاسيما مع ظهور تحديات إضافية مع بداية موسم الفيضان والأعاصير ما سيتطلب أيضا تدريب متطوعين لتقديم الدعم النفسي والاجتماعي للأسر التي تعاني من الاضطرابات المعنوية فضلا عن ضرورة حفر آبار أو إصلاح ما هو متاح لتحسين إمدادات المياه النظيفة.

كما لفت البيان إلى أن الهجمات المتوالية من البوذيين المتطرفين وقوات الأمن في ميانمار على مسلمي ميانمار منذ ثلاثة عقود قد أدى إلى فرار ما بين 300 ألف ونصف مليون شخص إلى بنغلاديش جميعهم يعيشون في مناطق مؤقتة أو لدى مجتمعات مضيفة تعاني في الأساس من بنية تحتية محدودة للغاية.

 

إضافة تعليق

3 + 13 =