الضربة الأمريكية المسرحية.. تلميع الطاغية بفرك أُذنه
13 رجب 1438
منذر الأسعد

لا أسعى هنا إلى تقديم أي قراءة للضربة الأمريكية الهوليوودية لمطار من المطارات الـ26 التي يوزع منها سفاح الشام الموت اليومي على من تبقى من السوريين في مناطق متفرقة من بلادهم المستباحة!

 

 

فذاك أمرٌ أريق فيه كثير من الحبر فلم يترك مجالاً لإضافة..

 

 

إلا أن التحليلات الكثيرة والمتداخلة،جعلت رسم صورة موضوعية لما جرى ضرباً من الخيال.

 

 

كل ما سنفعله هنا هو تسجيل الأحداث والتسريبات من دون أدنى تدخل أو استنتاجات من أي صنف وفي أي اتجاه،بل إنني سأنشرها بعيداً عن أي ترتيب يمكن الارتياب في إمكان  توظيفه لحساب أي رؤية مسبقة:

 

 

لا لضرب قصر الطاغية!!

= خيار قصف قصر بشار الأسد كان من ضمن خيارات الرد التي عرضت على ترامب

‏السبت‏، 8‏/4‏/2017

 

في غرفة آمنة في منتجعه مار-إيه-لاجو بفلوريدا عرض كبار المستشارين العسكريين للرئيس دونالد ترامب عليه ثلاثة خيارات لعقاب الرئيس السوري بشار الأسد على هجوم بغاز سام أودى بحياة عشرات المدنيين.

 

 

كان ذلك عصر الخميس قبل ساعات قليلة فقط من انهمار 59 من صواريخ كروز الأمريكية على قاعدة جوية سورية ردا على ما وصفته واشنطن بأنه “عار على الإنسانية”.

 

 

وقال مسؤول أمريكي:إن مستشار الرئيس لشؤون الأمن القومي إتش.آر. ماكماستر ووزير الدفاع جيم ماتيس عرضا على ترامب ثلاثة خيارات سرعان ما تقلصت إلى اثنين: قصف قواعد جوية عديدة أو قاعدة الشعيرات القريبة من مدينة حمص، والتي انطلقت منها الطائرات السوري التي نفذت الهجوم بالغاز السام، فحسب.

 

 

وأضاف المسؤول أن ترامب اختار بعد السماع إلى نقاش بأن من الأفضل التقليل لأدنى حد الخسائر البشرية الروسية والعربية وأمر بإطلاق سلسلة من صواريخ كروز على قاعدة الشعيرات العسكرية.

 

 

وتابع المسؤول أن ماتيس وماكماستر قالا إن اختيار ذلك الهدف سيوجد أوضح رابط بين استخدام الأسد لغاز الأعصاب والضربة الانتقامية.

 

 

وبالإضافة إلى ذلك فإن أماكن إقامة المستشارين الروس والطيارين السوريين وبعض العمال المدنيين توجد في محيط القاعدة وهو ما يعني إنه يمكن تدميرها دون المجازفة بسقوط مئات الضحايا خاصة إذا وقع الهجوم في غير ساعات العمل الطبيعية للقاعدة.

 

وقال مسؤول آخر مطلع على المناقشات إن الإدارة لديها خطط طوارئ لضربات إضافية محتملة مع حلول ليل الجمعة اعتمادا على كيفية رد الأسد على الهجوم الأول.

 

 

وقال أحد المسؤولين إن أكثر الخيارات قوة يسمى بضربة “قطع الرأس” على قصر الأسد الرئاسي الذي يقبع منفردا على قمة تل إلى الغرب من وسط دمشق.

 

وذكر مسؤول “كان لديه (ترامب) كثير من الأسئلة وقال إنه أراد أن يفكر بشأنها لكنه كان لديه أيضا بعض الملاحظات.. أراد تنقية الخيارات.”

 

وفي صباح الأربعاء قال مسؤولو المخابرات ومستشارو ترامب العسكريون إنهم تأكدوا من أن القاعدة الجوية السورية استخدمت لشن الهجوم الكيماوي وإنهم رصدوا طائرة سوخوي-22 المقاتلة التي نفذته.

وأبلغهم ترامب بالتركيز على الطائرات العسكرية.

 

 

تهيئة المطار لتلقي الضربة !!

 

=ضابط روسي يتحدث من مطار الشعيرات الأسدي وأمامه مئات العبوات الكيماوية وهو تعبير عملي عن امتنان الغزاة الروس لأمريكا لأنها أعلمتهم عن ضرب المطار قبل مدة كانت كافية لإبعاد الكيماوي الذي ادعى الأمريكان أنهم استهدفوه بقصفهم الذي اشتمل على 59 صاروخ توماهوك:

 

 

مقارنة مبدئية

= ضرب ليس لنصرتنا

في الضربة الأمريكية المخادعة لمطار في حمص حرصت أميركا أن لا يصاب شبيح أو مجرم لبشار بسوء..فأبلغته عن مكان وزمان الضربة... بينما في قصفها للمناطق المحررة تقتل المدنيين بالجملة

 

المكان : ريف حلب الغربي

الزمان : 16 / 3 / 2017 مساء

الهدف : مسجد في داخله 300 مُصَلٍّ

العملية : قصف جوي

المنفذ : الولايات المتحدة الأمريكية

الحصيلة : 70 قتيلاً مدنياً و عشرات الجرحى

 

من يظن أن الاستهداف الأمريكي للنظام المجرم في حمص هو نصرة للشعب السوري فهو واهمٌ وواهمٌ جدًّا" !!!!

 

 

 

بشار:أخرجْ طائرات وسمومك موقتاً!!

وفقا لراديو مونت كارلو، فقد أعلن مصدر عسكري سوري الجمعة 7 نيسان/أبريل 2017 أن القوات السورية أُبْلغت مسبقا بالتهديدات الأمريكية قبل ساعات من الهجوم الصاروخي على قاعدة الشعيرات الجوية.

وقال المصدر لفرانس برس "علمنا بوجود تهديدات أمريكية وقصف مواقع عسكرية داخل الأراضي السورية، واتخذنا إجراءات احترازية في أكثر من نقطة عسكرية، منها مطار الشعيرات، حيث أخلينا عددا من الطائرات باتجاه مواقع أخرى".

إلا انه لم يحدد المواقع التي نقلت اليها الطائرات او الجهة التي حذرتهم من الغارة.

 

 

 

الحرة.. حرة في تجاهل الضربة!!

 

= تندر الإعلامي المصري حافظ الميرازي على أداء قناة الحرة الأمريكية لغياب تغطيتها حدث توجيه ضربات صاروخية أمريكية لسوريا مقارنة بقنوات عربية وأجنبية أخرى وكان من المفترض ان تغطي الحدث وخصوصا انها على بعد خطوات من مقر وزارة الدفاع الأمريكية “البنتاغون”.

 ومع أن الحرة هي الفضائية  الوحيدة الناطقة بالعربية والتي تتخذ من واشنطن  مقراً لها وتمول بالكامل من الحكومة الامريكية، فإنها  الوحيدة  التي لم تقطع برامجها لتغطية الحدث وتداعياته ولم تكترث حتى بخطاب الرئيس الامريكي.

 

أي قصف مسرحي كان؟

= شاهد عودة إقلاع الطائرات في مطار الشعيرات السوري

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- أفادت وسائل إعلام موالية للنظام السوري وجماعة معارضة أن قاعدة الشعيرات الجوية العسكرية في حمص استأنفت عملها، مساء الجمعة، بعد قصفها بحوالي 60 صاروخا أمريكيا، فجر اليوم ذاته.

 

وذكرت وكالة الأنباء الروسية الرسمية أن مراسلها في مطار الشعيرات شهد إقلاع طائرة منه وعودتها إليه وعمليات فحص تقني وإعادة تزود بالوقود. ونشر مراسل قناة “روسيا 24" فيديو على “إنستغرام” يُظهر عودة العمل في المطار. كما أكد مركز حمص الإعلامي المعارض أنه رصد إقلاع وهبوط طائرات في القاعدة.

1 + 15 =