أنت هنا

25 رجب 1438
المسلم/متابعات

قالت منظمة حقوق الإنسان الإيرانية في تقريرها السنوي التاسع إن الإحصائيات تشير إلى أن إيران أعدمت خلال العام الماضي حوالي 530 شخصاً من بينهم 44 ناشطاً من عرب الأحواز والأكراد بتهم "محاربة الله" و"الفساد في الأرض" و"البغي".

 

وأشارت المنظمة إلى أن تهمة "محاربة الله"، أي "الحرابة" تهمة فضفاضة تطلقها المحاكم الثورية على الناشطين السياسيين، من دون تفسير واضح ومحدد لها.

 

وبحسب التقرير، تستخدم السلطات هذه التهمة ضد كل من له صلة بأحزاب وتنظيمات معارضة للنظام الإيراني حتى وإن كان نشاطه بشكل سلمي.

 

وينص قانون العقوبات في إيران الذي يضيف تهمة "الإفساد في الأرض" مع الحرابة، على الحكم بعقوبة الإعدام ضد كل من يتم اتهامه بهذه التهم.

 

وتقول منظمة حقوق الإنسان الإيرانية إن 44 من الناشطين السياسيين ومعتقلي الرأي والعقيدة، تم تنفيذ حكم الإعدام بهم بناء على تهمتي "محاربة الله" و"الإفساد في الأرض" وهم من الأقليات القومية والدينية.



إضافة تعليق

5 + 15 =