أنت هنا

23 شعبان 1438
المسلم ــ وكالات

تلقت قوات اللواء المتمرد "خليفة حفتر" ضربة موجعة خلال المواجهات المسلحة التي دارت، أمس الخميس، مع قوات تابعة لحكومة الوفاق الوطني، في قاعدة براك الجوية (جنوبي طرابلس).

 

وقال إبراهيم زامي، عميد بلدية براك الشاطئ: إن "عدد قتلى المواجهات المسلحة التي دارت في قاعدة براك الجوية (جنوبي طرابلس)، وصل 74 شخصًا و18 جريحًا، من منتسبي اللواء 12 التابع لقوات خليفة حفتر".

 

وأضاف زامي لقناة ليبيا الأحرار (خاصة)، أن "أغلب من قتل من اللواء 12 تمت تصفيتهم من قبل القوات المهاجمة"، على حد قوله.

 

بدوره، أعلن رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح "الحداد ثلاثة أيام على أرواح القوات المسلحة الليبية الذين قتلوا إثر الهجوم على قاعدة براك الشاطئ"، بحسب ماذكرته وكالة الأنباء الليبية التابعة للحكومة المؤقتة.
 
وفي وقت لاحق، انسحبت قوات حكومة الوفاق من قاعدة براك الشاطي الجوية، واصفة انسحابها بـ"التكتيكي".

 

وقال محمد اقليوان، مدير المكتب الإعلامي لـ"القوة الثالثة" التابعة لكتائب مصراته، في تصريح مقتضب لـ"الأناضول"، إن "قواتهم انسحبت من القاعدة الجوية وهو انسحاب تكتيكي والقاعدة مدمرة بشكل كامل"، دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

 

وأمس الخميس، قال جمال التركي آمر (قائد) القوة الثالثة التابعة لحكومة الوفاق، إنهم "سيطروا على قاعدة براك الشاطئ الجوية وذلك عقب اشتباكات عنيفة، مع كتائب موالية لقوات حفتر".

 

وفي 9 أبريل الماضي، أطلقت وزارة الدفاع بحكومة الوفاق، عملية عسكرية لتحرير قاعدة براك الشاطئ، من اللواء 12 التابع لحفتر، الذي سيطر عليها ديسمبر 2016، وأيضًا فك الحصار عن قاعدة تمنهنت الجوية، شمال شرق مدينة سبها (جنوبي العاصمة)، التي حاصرتها قوات موالية لحفتر.

إضافة تعليق

3 + 0 =