الشيخ الفقيه "الجبرين" في ذمة الله
5 ذو القعدة 1438
تقرير إخباري - محمد الشاعر

نجم جديد من نجوم الأمة يأفل ويغيب , وعالم جليل من علماء بلاد الحرمين يدركه الأجل ويتوفاه ملك الموت , وثلمة أخرى في الأمة تثلم وتحتاج إلى من يسدها , ومصاب جلل تصاب به أمة التوحيد برحيل عَلَم من أعلامها لينضم إلى كوكبة العلماء والفقهاء الذين ودعتهم المساجد والمحاريب وافتقدتهم مجالس العلم خلال أسابيع معدودة خلت .

 

 

فقد توفي أمس الخميس الشيخ الفقيه عبدالله بن عبدالعزيز الجبرين صاحب شرح عمدة الفقه والقاضي في محاكم الرياض والأستاذ المدرس في قسم الدراسات الإسلامية بكلية التربية بجامعة الملك سعود بعد معاناة مع المرض , وقد تمت الصلاة عليه اليوم وتشييعه بعد صلاة الجمعة بجامع الراجحي بالعاصمة السعودية الرياض .

 

 

كثيرة هي مآثر وسمات الشيخ الراحل رحمه الله , ولكن أعظمها وأكثرها تأثيرا في إخوانه وتلامذته وأحبابه ومجتمعه وكل من لقيه أو عاشره بعد العلم الغزير الذي خلفه وانتفع به الكثيرون هي تلك الأخلاق الحسنة التي تميز بها وحسن العشرة وطيب التعامل الذي اشتهر به رحمه الله , والذي دفع الكثير من المغردين على تويتر إلى ذكر شيء من تلك السمات والصفات تحت وسم : #وفاه_العلامه_عبدالله_الجبرين  و وسم : #وفاه_الشيخ_عبدالله_بن_عبدالعزيز_الجبرين

 

 

الداعية السعودي المعروف د . محمد العريفي شهد للشيخ الراحل بحسن الخلق وصفاء القلب وحفظ اللسان فقال على حسابع على تويتر : عالم يملكك بخلقه وعلمه وصفاء قلبه وحفظ لسانه ..وأضاف : زميلي بالجامعة 25 سنة، عرفته فقيهاً خلوقاً تقيا ....

 

 

فهد العجلان قال عنه : نعم الرجل علماً وخلقاً وديناً، غفر الله له ورحمه وتغمده بواسع فضله، وجعل ما أصابه تكفيراً ورفعة.

 

 

صاحب حساب فهد السنيدي أبوياسر غرد قائلا : زاملته في القسم فكان دمث الخلق طيب المعشر محبوبا لدى الطلاب ....اللهم اغفر له وارحمه وارفع درجته

 

 

عبدالله المبرد تحدث عن تجربة فريدة له مع الشيخ تظهر مدى نسكه وتعبده وحلو سجاياه فقال على حسابه على تويتر : حظيت بصحبته قبل 16 عاما في رحلة دعوية إلى نيجيريا فكان على رسوخ علمه باذلا لنفسه حلو السجايا ... وأضاف : كان على مشقة البرنامج والسفر كثير العبادة يصوم الاثنين والخميس ويجتهد بما لا يقدر عليه غيره .... وتابع : كنا إذا فرغنا من جدول العمل اليومي نفرح بالراحة في المساء لكن الشيخ كان ينطلق للمساجد يعظ ويعلم ...ليختم تغريداته عن الشيخ بالقول : الشيخ طيب الله ثراه على اهتماته العلمية وانشغاله بالبحث والتأليف كان رجل عامة وفارس دعوة وميدان .

 

 

صاحب حساب عبدالملك القاسم على تويتر غرد عن الشيخ الراحل قائلا : أبلى بلاء حسنا في التعليم والتأليف والدعوة ونشر الخير مع طيب معشر وحسن خلق.

 

 

هذا عن شهادة عباد الله في حسن عشرته ودماثة أخلاقه , أما عن عظيم مصاب الأمة بفقده وكثرة الناعين بوفاته فهم من الكثرة ما يشير إلى منزلته ومكانته في قلوب من خالطوه , فقد نعاه العالم وطالب العلم وعامة من عرفه قبل خاصتهم .

 

 

أ . د . سعد الخثلان الأستاذ في كلية الشريعة بجامعة الامام محمد بن سعود نعى الشيخ الراحل فقال : إنا لله وإنا إليه راجعون.. توفي الصديق الوفي الفقيه العلامة أ.د عبدالله  الجبرين..أسأل الله أن يغفر له ويرحمه

 

 

د . عادل المطرودي أستاذ الفقه المساعد بكلية الشريعة بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية نوه إلى عظم مصاب الأمة بفقد كوكبة من فقهائها وعلمائها خلال أيام قليلة داعيا شباب الأمة للتشمير عن ساعد الجد لسد تلك الثغرات فقال : خلال ١٠ أيام توفي ٣ من العلماء: اللاحم وأبو شقرة والجبرين......فيا شباب الأمة اتركوا الكسل واجتهدوا في حفظ دينكم ....مضيفا : يا طلاب العلم ويا شباب الأمة الله الله في الجد والاجتهاد في طلب العلم فالعلماء يموتون واحدا تلو الآخر .

 

 

كما اعتبر أ.د عبد العزيز الفوزان أستاذ الفقه المقارن بالمعهد العالي للقضاء وفاة الفقيه الجبرين وقبله العلامة اللاحم مصابا جللا وفاجعة كبيرة فقال عبر حسابه على تويتر : عالمان جليلان فجعنا بوفاتهما #وفاه_الشيخ_عبدالله_بن_عبدالعزيز_الجبرين وقبله شيخنا أ.د عبدالكريم اللاحم ..... أسأل الله أن يجعلهما في الفردوس الأعلى .

 

 

 

مولد الشيخ ونشأته العلمية

ولد في بلدة الرين التابعة لمحافظة القويعية عام1378 هـ , درس المرحلة الابتدائية و المتوسطة و الثانوية في محافظة القويعية ليلتحق بعدها بكلية الشريعة بالرياض ويتخرج منها عام 1402 هـ.

 

 

درس الشيخ الراحل مرحلة الماجستير في المعهد العالي للقضاء بالرياض وأنهى هذه المرحلة عام1405هـ بعد تقديم بحث مقارن تكميلي عن أحكام السلم في الفقه الإسلامي , كما نال درجة الدكتوراه في نفس المعهد عام 1407هـ وكانت أطروحته عبارة عن تحقيق كتاب : الإقناع لابن المنذر الشافعي الذي تمت طباعته 3 طبعات .

 

 

 

الوظائف التي تقلدها

تمّ تعين الشيخ فور تخرجه من كلية الشريعة بوظيفة ملازم قاضي بالمحكمة الكبرى بالرياض عام 1402 هـ , ثم عُيّن بوظيفة” قاضي ج” في محكمة الخاصرة بمنطقة الرياض عام1405 هـ إلا أنه لم يباشر بها فتم إعفاؤه منها , ليتم تعيينه عام1408هــ كأستاذ مساعد بكلية المعلمين بالرياض , ثم رقي إلى أستاذ مشارك عام 1413هـ , ثم رقي إلى درجة أستاذعام1417 هـ.

 

 

انتقل في عام 1428هـ من كلية المعلمين بالرياض إلى قسم الدراسات الإسلامية بكلية التربية بجامعة الملك سعود بالرياض كعضو في هيئة التدريس بالجامعة .

 

 

 

أهم مؤلفاته وأبحاثه ورسائله

 

للشيخ الراحل الكثير من البحوث والرسائل والكتب القيمة أبرزها وأهمها :

 

  1. كتاب "شرح عمدة الفقه"  لابن قدامة الذي يعتبر من أشهر كتب الشيخ التي عرف بها واشتهر , وقد طبع الكتاب عشر طبعات .
  2. كتاب "تسهيل العقيدة الإسلامية" وقد طبع الكتاب ثلاث طبعات ، وهو يقع في أكثر م ستمائة وتسعة وعشرين صفحة .
  3. "مختصر تسهيل العقيدة الاسلامية" الذي يدرس في كثير من كليات المعلمين بالمملكة وفي جامعة أم القرى .
  4. كتاب الولاء و البراء وأحكام التعامل مع الكفار.
  5. مجموعة قصص وأخبار من صحيح السنة والآثار، وقد تم الانتهاء من ثلاث رسائل من هذه المجموعة ، وهي : النية ، وتقع في 160صفحة , و قصص إسلام الصحابة  وتقع في351 صفحة  , واليهود وتقع في 366 صفحة .

 

 

ومن أهم أبحاث الشيخ ورسائله :

  1. الصلاة داخل الكعبة ، وقد نشرتها مجلة جامعة أم القرى ، العدد 15، ثم نشرتها دار عالم الفوائد بمكة المكرمة .
  2. المرور بين يدي المصلي داخل المسجد الحرام ، وقد نشرت في مجلة جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية في العدد 17، ثم نشرتها دار عالم الفوائد بمكة المكرمة .
  3. تحقيق ودراسة رسالة “الاختلاف في رؤية هلال ذي الحجة” لابن رجب ، وقد نشرتها دار عالم الفوائد بمكة المكرمة .
  4. ضوابط تكفير المعين ، وقد طبعت عدة طبعات ، آخرها نشرتها دار عالم الفوائد بمكة المكرمة .
  5. رسالة ” الشبهات في المسائل الفقهية ” لابن المنذر ( تحقيق ودراسة ) ، وقد طبعتها مكتبة الرشد بالرياض .

 

 

العزاء الحقيقي للأمة بفقد الشيخ "الجبرين" وأمثاله من العلماء والفقهاء مؤخرا هو الأمل بظهور خلف له ولهم يسد مسدهم في نشر العلم ودعوة الناس إلى دين الله الحق .

 

 

"وكذا تكون كواكبُ الأسحارِ". نسأل الله أن يرحمه رحمة واسعه،وأن يدخله فسيح جناته.
12 + 1 =
محمد علي يوسف
مؤسسة الموصل
د.مالك الأحمد