خطوة مباركة في خدمة كتاب الله
8 ذو الحجه 1438
تقرير إخباري - محمد الشاعر

القرآن الكريم دستور المسلمين والمصدر الأول من مصادر التشريع الإسلامي الحنيف , حفظه الله تعالى من التغيير والتبديل والتحريف الذي حل بالتوراة والإنجيل فقال تعالى : { إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ } الحجر/9 , تلاوته والاستماع إليه والعمل بما فيه عبادة من أجلّ العبادات , تطمئن القلوب بتلاوته وتدبره وترتاح , وبالأخذ به وبما فيه تنهض الأمم والمجتمعات .

 

 

الدعوة للاهتمام بكتاب الله تعالى والعمل على ربط المسلمين به  ومحاولة صبغ حياة المسلمين بجميع جوانبها بصبغة القرآن الكريم , سواء من خلال تيسير أسباب حفظه في الصدور للصغار والكبار على حد سواء أو شرح ألفاظه ومبانيه لتقريب معانيه إلى العقول و الأفهام أو الحض على امتثال أوامره ونواهيه بالعمل والتطبيق ....هو شغل العلماء والدعاة والمربين والمصلحين الشاغل منذ فجر نور الإسلام وإلى أن يرث الله الأرض ومن عليها .

 

 

كثيرون هم الذين اشتغلوا بخدمة كتاب الله تعالى منذ وفاة الرسول الخاتم صلى الله عليه وسلم وحتى الآن في مجالات مختلفة ومسارات متعددة , فهذا يخدم القرآن بتأليف كتاب تفسير أو شرح ألفاظ , وآخر يخدمه بتحفيظ غيره بعض آياته وسوره , وثالث يخدمه باكتشاف أسراره وكنوزه , ورابع بنشر ما فيه من تعاليم النجاة وأسرار السعادة في الدنيا والآخرة.......الخ .

 

 

ضمن إطار خدمة كتاب الله العزيز الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه , يمكن تسليط الضوء على خطوة مباركة في بلاد الحرمين الشريفين , ألا وهي جمعية الأكاديمية الإسلامية الالكترونية لتحفيظ القرآن الكريم التي وإن كان الترخيص الرسمي لها من وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد السعودية كأول جمعية الكترونية رسمية في المملكة بشهر ذي الحجة من عام 1435 هـ إلا أن جديد إنجازاتها يثير الاهتمام ويستأهل تسليط الضوء عليه .

 

 

تقوم فكرة الجمعية على نقل حلقات تحفيظ القرآن الكريم العادية إلى حلقات الكترونية بلغات مختلفة لجميع المسلمين في العالم على مدار 24 ساعة بجميع القراءات المتواترة يحصل فيها الخاتم على شهادة معتمدة في حفظ القرآن الكريم واتقانه , وقد قدرت الجمعية صعوبة وجود بعض المشايخ ومعلمي القرآن الكريم في بعض الأماكن , وعدم وجود وقت للذهاب إليهم إن وجدوا عند بعض الموظفين وغيرهم .

 

 

أما الرسالة فهي خدمة كتاب الله تعالى باستخدام التقنية الحديثة لنشر القرآن الكريم وإيصاله إلى جميع المسلمين في العالم بتقنية عالية وجودة راقية , وإتاحة الفرصة لمن يرغب من المسلمين بحفظ القرآن الكريم وتعلم علومه في أي وقت عبر الشبكة العنكبوتية .

 

 

بدأت الجمعية بأعداد متواضعة سواء من حيث عدد الطلاب المسجلين أو عدد حلقات التحفيظ أو عدد الخاتمين والمعلمين ....الخ , لكن تلك الأعداد ما لبثت أن تضاعفت عدة مرات , ناهيك عن الكشف عن العديد من الخدمات الجديدة التي جعلت من الجمعية محل نظر واهتمام محلي وإقليمي وعالمي .

 

 

يكفي أن نجري مقارنة بين إنجازات الجمعية قبل ثلاثة أشهر من الآن وبين آخر إنجازاتها المبين بالأرقام على الصفحة الرئيسية للجمعية خلال كتابة التقرير والذي يتجدد ويزداد كل يوم تقريبا .

 

 

فقبل ثلاثة أشهر من الآن تقريبا وتحديدا في الــ 10 من رمضان الماضي كان عدد الطلاب المسجلين في جمعية الأكاديمية الالكترونية هو 41557 طالبا وطالبة , وعدد الحلقات 86 حلقة وعدد الخاتمين 317 وعدد المعلمين 48 , أما الآن فقد أصبح عدد الطلاب المسجلين 52737 طالبا وطالبة من حوالي 140 دولة في العالم وعدد الحلقات 93 وعدد الخاتمين 354 وعدد المعلمين 58 .

 

 

يمكن للقارئ أن يدرك مدى الإقبال على التسجيل في جميعة الأكاديمية الالكترونية لتحفيظ القرآن الكريم من خلال الاطلاع على عدد المسجلين فيها خلال 3 أسابيع فقط والذي تجاوز الــ 6 آلاف طالب وطالبة , ومن خلال التطوير والتحديث في الأكاديمية من خلال افتتاح حلقات جديدة بلغات متعددة , حيث تم الإعلان مؤخرا عن افتتاح حلقة جديدة للنساء باللغة الفرنسية وأخرى باللغة الروسية , ناهيك عن رصد ارتفاع ملحوظ في عدد المسمعين في الجمعية , حيث كان العدد سابقا بحدود الــ 13 ألف أسبوعيا , ليتجاوز مؤخرا الــ16 ألف أسبوعيا .

 

 

يرأس مجلس إدارة جمعية الأكاديمية وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بالمملكة الشيخ صالح بن عبد العزيز آل الشيخ , ويشغل منصب نائب رئيس مجلس الإدارة ومديرها العام الشيخ راشد بن عثمان الزهراني , ويضم عضوية مجلس إدارتها الشيخ ابراهيم بن سعيد الدوسري والشيخ عثمان الصديقي والشيخ محمد بن علي العامري والشيخ ناصر بن علي القطامي .

 

 

تطمح جمعية الأكاديمية الالكترونية لتحفيظ القرآن الكريم التي يقرأ فيها حاليا من 140 دولية ما بين 2500 إلى 3000 طالب وطالبة يوميا أن يصل هذا العدد في شهر رمضان المقبل إلى 7 آلاف طالب وطالبة بإذن الله , وإلى 100 ألف طالب وطالبة يقرأ القرآن الكريم يوميا في المقرأة خلال عشر سنوات بإذن الله حسب نص كلام المدير العام للأكاديمية الشيخ راشد الزهراني .

 

 

أثنى على الأكاديمية وعلى نشاطها وإنجازاتها كل من مفتي المملكة الشيخ عبد العزيز آل الشيخ , وكذلك الشيخ صالح بن عبد العزيز آل الشيخ وزير الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد بالمملكة , والدكتور سعد بن ناصر بن عبد العزيز الشتري عضو هيئة كبار العلماء وعضو اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء بالمملكة .

 

 

يكفي الأكاديمية والقائمين عليها والعاملين فيها شرفا أن استعملهم الله تعالى في خدمة كتابه الكريم , وهي خطوة مباركة بلا ريب و جهد مشكور ومحمود بلا شك , وإذا ما أُتبعت هذه الخطوة بأخرى في مجال فهم القرآن الكريم وتدبره فإنها ستكون أكثر بركة وأعم فائدة وأوضح أثرا .

 

 



3 + 11 =