أنت هنا

1 صفر 1439
المسلم, وكالة تستر للأنباء

أكد تقرير صحفي أن سلطات الاحتلال الإيراني صادرت المزيد من الأراضي الزِرَاعِيّة في مختلف المناطق الأحوازية وبشكل متزايد وغير مسبوق خلال فترة الـ6 أشهر الماضية.

 

كما قام الاحتلال الإيراني بإنشاء عِدَّة مشاريع استيطانية على تلك الأراضي المسلوبة.

 

وَأَشَارَ التقرير إلى أن الأشهر الـ6 الأولى من العام الْجَارِي شهدت ارْتِفَاعاً بنسبة 162% في مصادرة الأراضي الأحوازية، وزيادة البناء الاسْتيطاني بنسبة 118% مقارنة مع العام الماضي 2016.

 

وأَضَافَ أن مؤسسة “مهر” الاستيطانية التابعة لوزارة الإِسْكَان والتنمية الحضرية، أعلنت تجهيز وتسليم 66 ألفاً و522 وحدة استيطانية جديدة للمواطنين الفرس بإقليم الأحواز في الأشهر الـ6 الأولى من العام الْجَارِي، وتركزت المخططات في عاصمة الإقليم (الأحواز) والمدن المجاورة كمدينة عيلام (شمال غرب)، وأبو شهر وباب السلام (جنوب)، كما استولت السلطات الفارسية على أكثر من 20 ألفاً و540 دونماً (الدونم يعادل ألف متر مربع) من الأراضي الخَاصَّة الأحوازية، وإعلانها أملاك دولة.

 

وأَوْضَحَ التقرير أن 80% من الوحدات الاستيطانية الجديدة تركزت في المدن الساحلية الأحوازية المطلة على الخليج العَرَبِيّ: (أبوشهر – باب السلام) بهدف تغيير طابعها العَرَبِيّ والإسلامي.

 

ومِنْ جَانِبِهِ، ذكر الناشط الأحوازي عبدالله السالم، أن استيلاء النظام الإيراني على الأراضي تسبب في قطع أرزاق كثير من الفلاحين والمزارعين العرب، فَضْلاً عن التأثيرات الاجْتِمَاعِيّة لتلك الممارسات.



إضافة تعليق

5 + 10 =