أنت هنا

21 صفر 1439
المسلم ـ وكالات

قدّر مدير الحماية الدولية بالمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فولكر تورك، اليوم الجمعة، وجود قرابة 350 ألف مسلم فقط حاليا في إقليم أراكان، غربي ميانمار، 150 ألف منهم في شمالي الإقليم، و200 ألف في مركزه.

 

وكشف تورك، في مؤتمر صحفي بمكتب الأمم المتحدة في مدينة جنيف السويسرية، عن تعرض نحو 300 قرية مسلمة للحرق في أراكان.

 

وأوضح انه التقى لاجئين أراكانيين خلال زيارته لمخيمات اللاجئين في مدينة "كوكس بازار" (جنوب شرقي بنغلاديش).

 

كما لفت إلى أن 50 بالمئة من اللاجئين الذين التقاهم أعربوا عن أملهم بالعودة إلى أراكان رغم الصدمات الكبيرة التي عانوها، فيما لا يزال الباقون تحت وقع الصدمة.

 

وأكد على ضرورة تأمين عودة مسلمي أراكان إلى منازلهم بشكل "طوعي" و"آمن" و"كريم".

 

وأوضح أن "مشكلة المواطنة" تعتبر أكبر عائق أمام عودتهم إلى أراكان.

 

ورفض تورك، إعطاء أي جدول زمني متعلق بعودة مسلمي أراكان إلى منازلهم.

 

لكنه قال إنهم "يكافحون لإنجاحه (عودة اللاجئين إلى منازلهم) بأقرب وقت ممكن"، دون تفاصيل.

 

ووصف تورك، ما يحدث بأراكان بأنه "تمييز شديد" و"انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان".

 

كانت منظمة الهجرة الدولية، قد أعلنت في وقت سابق اليوم، أن عدد لاجئي الروهنغيا في المخيمات المحيطة بمدينة "كوكس بازار" البنغالية (جنوب شرق)، وصل إلى 826 ألفًا.



إضافة تعليق

9 + 4 =