أنت هنا

22 صفر 1439
المسلم/ وكالات

دعت منظمة حقوقية دولية، الحكومة التايلاندية، لوقف الاحتجاز العشوائي بحق اللاجئين الروهينغيا، بعد وفاة فتاة منهم في مركز احتجاز.

 

وقالت منظمة "فورتيفاي رايتس"، في بيان، إن "موت فتاة (16 عاما) في مركز احتجاز المهاجرين بمنطقة ساداو (بمقاطعة سونغخلا - جنوب) يمثل مأساة تلزم السلطات التايلاندية بالتحرك الفوري لوقف الاحتجاز العشوائي بحق اللاجئين".

 

وأضافت المديرة التنفيذية للمنظمة (غير حكومية)، آيمي سميث،: "فبدلا من أن تلقى الفتاة أعلى مستوى من الرعاية والحماية كونها لاجئة، لقيت مصرعها خلف القضبان(في مركز الاحتجاز)".

 

وتابعت أن "سمعة مراكز الهجرة في تايلاند سيئة، من حيث افتقادها للمعايير الأساسية.. زنازين الاحتجاز ليست آمنة ولا تعد مكانا مناسباً للاجئين الأطفال".

 

وأوضحت المنظمة، التي تتخذ من جنوب شرقي آسيا مقراً لها، أن "الفتاة توفيت في 2 نوفمبر الجاري، بعد نقلها للمستشفى، جراء إصابتها بنزيف في المخ والأنف والأذنين، واضطراب بحركة الدم، إضافة إلى كدمات".

 

وشددت على أن واقعة وفاة الفتاة "تعكس الظروف السيئة لللاجئين في مركز الاحتجاز في ساداو، علاوة على سوء معاملة الحكومة التايلاندية للاجئين من الروهينغيا".



إضافة تعليق

9 + 0 =