أنت هنا

22 صفر 1439
المسلم ـ وكالات

أكد وزير خارجية البحرين الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة أن محاولة تفجير أنبوب النفط السعودي البحريني تصعيد إيراني خطير هدفه ترويع المواطنين والإضرار بصناعة النفط في العالم.

وكانت وزارة الداخلية البحرينية أعلنت أن حريق أنبوب النفط، الذي سيطرت عليه صباح السبت، من "الأعمال التخريبية الإرهابية الخطيرة".

وأوضحت الداخلية في بيان لها، أن "الدفاع المدني تعامل مع الحريق منذ اللحظة الأولى وتمكن من السيطرة عليه في وقت قياسي"، مؤكدة أنه "في الوقت الذي باشرت فيه الأجهزة الأمنية، عمليات البحث والتحري لمعرفة أسباب الحريق وملابساته، أثبتت أعمال المعاينة ورفع الأدلة المادية أن الحادث بفعل فاعل".

ووصف وزير الداخلية الشيخ راشد بن عبد الله آل خليفة الحادث بأنه "من الأعمال التخريبية وهو عمل إرهابي خطير، وأن الهدف منه الإضرار بالمصالح العليا للوطن وسلامة الناس".

 

وألمح الوزير إلى تورط إيران قائلا "الأحداث الإرهابية التي تشهدها البحرين في الفتره الأخيرة، تتم من خلال اتصالات وتوجيهات مباشرة من إيران".

 

وبين أن "أمن وسلامة المواطنين والمقيمين أولوية قصوى، وأن وزارة الداخلية لا تألو جهدا في سبيل حفظ الأمن وحماية السلامة العامة".

 

وتمكنت آليات الدفاع المدني في البحرين من السيطرة على الحريق، بعد التنسيق مع شركة نفط البحرين "بابكو"، والتي قامت بغلق عملية تدفق النفط في الأنبوب المشتعل، كما جرى تفعيل خطة الإخلاء والإيواء لسكان المنطقة المحيطة بموقع الحريق.

من جهتها٫ أعلنت وزارة الطاقة والصناعة والثروة المعدنية في السعودية عن دعمها الكامل لأشقائها في قطاع الطاقة بمملكة البحرين في مواجهة العمل العدواني الذي وقع على خط الأنابيب في منطقة بوري، الذي تم على إثره تعليق ضخ الزيت إلى مملكة البحرين، معربة عن شجبها واستنكارها لهذا العمل الجبان.

وأشادت الوزارة بقدرة الجهات المعنية في البحرين على مواجهة الحريق الذي نجم عن هذا العدوان ونجاحها في احتوائه في وقت قياسي، مؤكدة أنها تضع جميع إمكاناتها لمساندة قطاع الطاقة في مملكة البحرين الشقيقة.

وأكدت وزارة الطاقة أنها رفعت من احتياطاتها الأمنية في كل مرافقها، وأن جميع هذه المرافق تتمتع بأعلى مستويات الحماية والسلامة.

كما أوضحت شركة أرامكو السعودية، في إشارة إلى الاستفسارات بخصوص الحادث التخريبي الذي وقع في مملكة البحرين، بأنه في تمام الساعة الحادية عشرة من مساء يوم الجمعة 21 صفر 1439هـ، الموافق 10 نوفمبر 2017م، اندلع حريق في أحد خطوط أنابيب الزيت الخام في مدينة حمد بمملكة البحرين، ما ترتب عليه إيقاف فوري لضخ الزيت الخام من محطة الضخ في الظهران التي تغذي مصفاة شركة بابكو في البحرين عبر هذا الخط، ولم ينتج ولله الحمد أية خسائر بشرية جراء هذا الحادث.

وقد جرى إخلاء منطقة الحادث وعزل الصمامات المتصلة بهذا الخط حتى تكتمل أعمال التحقيق لمعرفة أسباب الحادث، واكتمال أعمال الصيانة وإعادة تأهيل خط الأنابيب للتشغيل.



إضافة تعليق

2 + 1 =