أنت هنا

19 ربيع الأول 1439
المسلم _ متابعات

استنكرت عدة دول عربية وأجنبية ومنظمات دولية بشدة، قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لـ "إسرائيل" .

 

ولم تتوقف عاصفة الاستنكار عند التصريحات الرسمية، فامتدت إلى فعاليات شعبية رافضة للقرار، شملت عدة دول بينها تركيا و الأردن ومصر إلى جانب الحكومة الفلسطينية وقطاع غزة.

 

معظم حكومات الدول العربية والإسلامية استنكرت القرار وحذرت من تداعياته على ما يسمى "عملية السلام" وأمن واستقرار المنطقة .

 

اما على المستوى الدولي فقد أكد الأمين العام للأمم المتحدة، "أنطونيو غوتيريش" في مؤتمر صحفي بنيويرك  أن مدينة القدس من ملفات الوضع النهائي للقضية الفلسطينية، ويجب حلها من خلال المفاوضات المباشرة على أساس القرارات الأممية.

 

الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسات الأمنية "فيديريكا موغريني" أعطت بدورها ضمانات للرئيس الفلسطيني محمود عباس، بأنه لن يكون هناك تغيير في "الموقف الثابت" للاتحاد حول وضعية القدس.

 

وعبرت موغريني عن "القلق البالغ" للاتحاد الأوروبي جراء قرار ترامب بشأن القدس.

 

وزير الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي "أنجيلينو ألفانو" أعلن معارضة بلاده للقرار الأمريكي.

 

وأعرب "ألفانو"، في كلمة بثّها التلفزيون الحكومي، عن القلق إزاء القرار، والتأكيد على عدم التراجع عن السلام القائم على حل الدولتين.

 

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قال : إن قرار ترامب "مؤسف ومخالف للقوانين الدولية"، داعيا إلى "الهدوء وتفادي العنف".

 

وأوضح ماكرون، خلال مؤتمر صحفي بالعاصمة الجزائرية، أن قرار ترامب "الأحادي الجانب من شأنه تعقيد الوضع في المنطقة".

 

بدورها قالت الحكومة الألمانية في بيان مقتضب : إن وضع مدينة القدس تقرره مفاوضات بين الفلسطينيين والإسرائيليين، في إطار حل الدولتين.

 

 

واعتبر وزير الخارجية الهولندي، هالبه زيليسترا، أن "الحل الوحيد (لقضية القدس) هو خطة حل الدولتين، التي تنص على أن القدس مدينة يتقاسمها الفلسطينيون والإسرائيليون".

 

دائرة الاستنكار اتسعت خارج التصريحات الرسمية، فانطفأت الأنوار في باحات المسجد الأقصى وشارك الآلاف من الفلسطينيين بقطاع غزة، في مسيرة، رفضاً لقرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

 

وشهدت عدة مدن عربية وإسلامية مظاهرات احتجاجية ضد خطوة ترامب من بينها : عمان والقاهرة واسطنبول .

 

 

إضافة تعليق

10 + 0 =