أنت هنا

19 ربيع الأول 1439
المسلم _ صحف

قالت صحيفة “واشنطن بوست” الأمريكية: إن هناك منظومة سرية تدير معظم عمليات التسوية الخاصة بقضايا “التحرش الجنسي” لأعضاء الكونجرس الأمريكي.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن تلك المنظومة تحول دون معرفة أي عضو في المجلس أو أي لجنة بالصورة الكاملة عن عدد الشكاوى التي جرى تسويتها أو المال العام الذي دفع لحلها.

 

وذكرت الصحيفة أن رئيس المجلس والقادة الحزبيين لا يتم إطلاعهم على عدد المكاتب الخاصة بالنواب التي تقوم كل عام بتسوية شكاوى “التحرش” وهوية النواب الذين قاموا بالتسوية والمبلغ الذي دفعوه.

 

ولفتت إلى أن قادة لجنة الأخلاق والقيم في الكونجرس لا يعرفون أيضا الصورة الكاملة، على الرغم من أن تلك اللجنة مسؤولة عن فرض أعلى مستويات الانضباط والسلوك بين النواب.

 

وأبرزت “واشنطن بوست”، انتقادات خبراء لما يحدث واصفين إياه بأنه دليل على غياب الشفافية داخل الكونجرس، خاصة بعد إعلان مكتب الامتثال المسؤول عن تسوية قضايا التحرش وسوء السلوك من قبل النواب، دفع 17 مليون دولار في تسويات تتعلق بـ”التحرش” في الكونجرس، بناء على موافقة لجنة مختصة في المجلس تنظر في طلبات التسويات دون معرفة هوية النائب أو الضحية.

 

واعتبرت الصحيفة أن هذا المبلغ جزء من مبالغ أخرى دفعها النواب بعيدا عن مكتب الامتثال كشكل من أشكال التسوية مع الضحايا بعد رفض المكتب لبعض الطلبات.

إضافة تعليق

13 + 5 =