أنت هنا

28 ربيع الأول 1439
المسلم ـ متابعات

ذكرت وسائل إعلام "إسرائيلية" أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حثّ "إسرائيل" على عدم الإقدام على أية خطوة يمكن أن تؤثر على الجهود الهادفة لضمان استقرار رئيس النظام السوري بشار الأسد.

 

وأوردت قناة التلفزة العبرية الأولى، نقلا عن مصادر مطلعة لم تسمها أن بوتين بعث برسالة للقيادة "الإسرائيلية" شدّد فيها على أن ضمان استقرار نظام الأسد يخدم المصالح "الإسرائيلية" في سورية، محذراً من أن تقدم تل أبيب على أية خطوات قد تقود إلى المسّ باستقرار النظام.

 

 

وفي مارس الماضي، أكد مصدر فرنسي مسئول أن "إسرائيل" تريد ترك سوريا على وضعها الحالي وأنها ليست مهتمة بإضعاف نظام الرئيس بشار الأسد.

 

وأوضح المصدر في تصريحات لصحيفة "الحياة" اللندنية أنه "عندما أبلغتْ إسرائيل قبل فترة وجيزة الجانب الفرنسي أنها قلقة جداً من إعادة بناء حزب الله سلاحه واحتمال تجديد ضرباته للمدن "الإسرائيلية" ، وانتقدت حكومة رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة لترك هذه الأمور تحصل ، رد الجانب الفرنسي بأن كل ما يقلق "إسرائيل" ويشكل مصاعب من تسلح حزب الله يأتي من سياسة سوريا وليس من سياسة لبنان الذي لا يتمنى إلا أن يعيش في سلام وأمن وأن يعيد إعماره".

 

وأضاف المصدر أن الجانب الفرنسي سأل الجانب "الإسرائيلي" ما هي سياسته إزاء سوريا ، "فردت الحكومة الإسرائيلية بالقول: إن إسرائيل تريد ترك سوريا على وضعها الحالي ، وأضافت أن في إمكانها تدمير سوريا في أي وقت ، ولكن لا نريد إضعاف الأســد ، فهو ضعيف كما هو ولنتركه على حاله لأننا لا نعرف ماذا يأتي بعده".

إضافة تعليق

1 + 0 =