07/15/1435 - 21:41

السؤال

فضيلة الشيخ:<BR>آمل بيان صحة حديث مشتهر بين الناس وبعض الناس يقوم بإرساله عبر الجوال، والحديث عن أنس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يقول إذا دخل رجب: (اللهم بارك لنا في رجب وشعبان وبلغنا رمضان). <BR>وهل لرجب فضيلة؟<BR>
أجاب عنها:
د.عمر بن عبد الله المقبل

الجواب

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لانبي بعده؛ وبعد. فهذا الحديث مشهور على الألسنة، والشأن في بيان صحته من ضعفه، فيقال: الحديث أخرجه عبد الله بن أحمد في زوائد المسند (2346)، والبزار في مسنده، -كما في كشف الأستار (616)-، والطبراني في الأوسط (3939)، وفي الدعاء (911)، وغيرهم من طريق زائدة بن أبي الرقاد عن زياد النميري عن أنس. وآفة هذا الإسناد زائدة بن أبي الرقاد، فإن كلام الأئمة فيه شديد، ويكفي فيه قول إمام الصنعة ـ أبي عبدالله البخاري ـ: منكر الحديث، وهي الكلمة التي اعتمدها ابن حجر في تقريبه. ومع ضعفه الشديد، فقد تفرد به عن أنس ـ كما نص عليه الطبراني في "الأوسط"، وهذه علة أخرى للحديث. ومن باب تكميل الفائدة، فقد ذكر بعض العلماء أنه لا يثبت في صوم رجب لا نهياً ولا ندباً حديث صحيح، منهم: النووي في شرح مسلم 8/39، وشيخ الإسلام في "الفتاوى" 25/290، بل قال ـ كما في المستدرك على مجموع الفتاوى 3/178 ـ: "وسائر الأحاديث التي وردت في فضل الصوم فيه موضوعة …" ا.هـ، وابن القيم في المنار المنيف (97)، وابن رجب في "اللطائف" (228) ، وتبيين العجب بما ورد في شهر رجب لابن حجر (ص23) . والله أعلم وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.