18 شعبان 1425

السؤال

أعاني من الغيرة وخاصة من خالتي التي هي في عمري فلا أريدها أن تكون أفضل مني، فإذا رأيت محاسنها ازداد همي وحزني، وأتمنى أني لم أرها، حيث إني أصبحت أكرهها، ولا أريد أحداً أن يمدحها، فهل هذا حسد؟ و ماالحل؟

أجاب عنها:
اللجنة التربوية

الجواب

المكرمة الأخت _وفقها الله لعمل الخير وكفاها شر الحسد_ السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اعلمي أيتها الأخت أن الحسد نوعان : 1- محمود 2- مذموم فالأول (المحمود)، ويسمى ( الغبطة )، وهو أن تتمني مثل ما عند الغير من غير زوال ما عنده ، ولا يكن في القلب غيرة عليه أو حسد . وهو من التنافس المشروع . وهذا لا بأس به ووردت أحاديث عنه، ومنها : سَمِعْتُ عَبْدَ اللَّهِ بْنَ مَسْعُودٍ قَالَ : قَالَ النَّبِيُّ _صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ_ : " لَا حَسَدَ إِلَّا فِي اثْنَتَيْنِ رَجُلٌ آتَاهُ اللَّهُ مَالًا فَسُلِّطَ عَلَى هَلَكَتِهِ فِي الْحَقِّ وَرَجُلٌ آتَاهُ اللَّهُ الْحِكْمَةَ فَهُوَ يَقْضِي بِهَا وَيُعَلِّمُهَا " رواه البخاري ومسلم وفي الحديث الآخر : عَنْ النَّبِيِّ _صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ_ قَالَ : " لَا حَسَدَ إِلَّا فِي اثْنَتَيْنِ رَجُلٌ آتَاهُ اللَّهُ الْقُرْآنَ فَهُوَ يَتْلُوهُ آنَاءَ اللَّيْلِ وَآنَاءَ النَّهَارِ وَرَجُلٌ آتَاهُ اللَّهُ مَالًا فَهُوَ يُنْفِقُهُ آنَاءَ اللَّيْلِ وَآنَاءَ النَّهَارِ "رواه البخاري ومسلم والثاني : ( المذموم ) هو تمني زوال ما عند الغير من الخير، وهذا محرم، وورد التعوذ منه في قوله _تعالى_ : "وَمِنْ شَرِّ حَاسِدٍ إِذَا حَسَدَ" (الفلق:5) والذي تفعلينه من الحسد المذموم. والعلاج لذلك : 1- التوبة إلى الله . 2- الدعاء لها في السر والعلن . 3- البعد عن وساوس الشيطان، فهو السبب في ذلك . 4- لابد من احترامها وتقديرها فلها حق عليك، وخاصة أنها خالتك . 5- عندما تسمعين أحداً يذمها فدافعي عنها ، وعندما تسمعين أحداً يمدحها فافرحي وادعي لها ولك بالمثل، فالملائكة تؤمن، وتقول: ولك بمثلها . 6- الهديّة فأكثري من الهدايا فهي جالبة للمحبة ( تهادوا تحابوا ) وعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ عَنْ النَّبِيِّ _صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ_ قَالَ : " تَهَادَوْا فَإِنَّ الْهَدِيَّةَ تُذْهِبُ وَحَرَ الصَّدْرِ " رواه الترمذي . 7- ارضي بما قسمه الله لك، فالله أعلم بخلقه وبما هو صالح لهم فما أعطاهم أو منعهم إلا ليبتليهم، فمنهم الشاكر والصابر ومنهم الكافر . فهو " رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدَى" (طـه:50) . 8- كوني سليمة الصدر بعيدة عن الغل والحسد . نسأل الله لك التوفيق والإعانة والبعد عن الظن السيئ.

اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء