7 ذو الحجه 1427

السؤال

السلام عليكم . انا شاب غير متزوج وعمري 23 عاما . أعاني من مشكلات الخيالات الجنسية لدرجة الإثارة .. كيف أحمي نفسي حتى لا أقع في الذنب ؟

أجاب عنها:
د. محمد العتيق

الجواب

مشكلتك أخي كما فهمت من رسالتك أنك تعاني من خيالات أو تخيلات جنسية ينتج عنها إثارة بالغة ..وتسأل عن كيفية التخلص منها لشعورك بالحرج ومخافة الإثم . و أنا أولا أحب أن أشكر لك سؤالك وعنايتك للتخلص من هذه المشكلة فإن أولى خطوات الحل هو إدراك المشكلة والبحث عن السبل المناسبة الممكنة للتخلص منها . و مما رود في السؤال أن عمرك هو 23 سنة و هذا يعني أنك في المرحلة الذهبية من مراحل عمرك والتي يستطيع الإنسان فيها أن يصل بعطائه ونشاطه إلى مقامات عالية في أمور دينه و دنياه ، وذلك لثلاثة أسباب : الأول أنه يكون قد تخلص من مشكلات مرحلة المراهقة ومعاناتها النفسية والاجتماعية والجسدية الحادة . و الثاني أنه يكون لديه من النضج الفكري والتطور العقلي والاستقرار العاطفي – نسبيا - ما يجعله قادرا على تنظيم أمور حياته وتنمية مهاراته وزيادة انتاجيته وعطاءه والتخطيط بشكل سليم لتخطي مشكلاته . والثالث أنه يكون لديه من التفرغ واتساع الوقت ما يمنحه فرصة عظيمة و مجالا واسعا لإنجاز المهام وقضاء الحوائج والسير في مسارات التعلم والتحصيل ، فهو لم ينشغل بعد بأمور الزواج والأولاد والوظيفة وغيرها . ومن هنا يجب أن تكون أولى خطوات الحل النظر الى هذه المرحلة وإعطاءها حق قدرها من الاهتمام واستغلالها قدر المستطاع وتوظيفها بما يعود عليك بالفائدة في الحاضر والمستقبل قبل أن تفوت وتندم عليها . ومن هذا الباب وعبر هذا المدخل الهام ، سوف تتغير طريقة تفكيرك فتعلو همتك ويرتفع مستوى طموحاتك و تشغل نفسك بما هو أهم لأمر دينك ودنياك . وسوف تجد من لذة العمل و حلاوة نيل المرادات و الفرح بالتغلب على التحديات و الفوز بالمنجزات ما يمنح حياتك نكهة مختلفة تجد فيها الدنيا كأحلى ما تكون . وبهذه الطريقة نستطيع أن نعالج سببين هامين من أسباب المشكلة وهما الفراغ و دنو الهمة. السبب الثاني لهذه المشكلة هو التعرض للمثيرات والمحفزات التي تدفع الفرد للخيالات الجنسية وتجره إلى السير وراءها والتفكير فيها و الإغراق في التفاصيل التي يشعر معها بعنفوان الغريزة وتصاعد الإثارة ، وربما أخرجته من دائرة التفكير إلى الممارسة المحرمة أيا كان شكلها . وتلك المحفزات منها ما يكون على شكل صور فاضحة أو أحاديث عابثة أو قصص خيالية أو مشاهد مثيرة . وليس من الغريب أن يجنح تفكير الإنسان إلى الغزيرة حين يتعرض لمثيراتها فتلك طبيعة البشر ، ركبها فيهم خالقهم – جل وعلا ، وهو أعلم بهم - . ولهذا فإن الحل لهذه المشكلة هو حل يسير ومباشر وذلك بالابتعاد عن المثيرات وتجنبها قدر المستطاع .. و من تلك المثيرات ما يكون حراما صرفا كالمشاهد المثيرة أو الصور العارية ومنها ما يكون لغوا عابثا أقل أحواله الكراهة كالأحاديث و (الدردشات ) الخاصة . الجانب المهم الأخر والذي يجب النظر إليه عن الحديث عن مشكلتك هو أن الغزيرة تبقى فينا غالبة متأصلة ..تظهر في مشاعرنا وتملأنا تفكيرنا من وقت لأخر ، حتى من دون محفزات في بعض الأحيان . والله عز وجل حين ركبها في أنفسنا جعل سبلا ومخارج شرعية لإشباعها ، بما يحقق اللذة ويضمن المقاصد الأخرى ( كالنسل والتوريث وغيرها ) ويمنع مضاعفتها على الفرد وعلى مجتمعه. ومن ذلك الزواج وهو أول ما يجب النظر إليه والاهتمام به لعلاج المشكلة . فالزواج هو برد النفوس وإكسير علاج الشهوة المتأججة وسكن العواطف الجامحة . والزواج هو الحل النهائي لهذا الأمر على المدى البعيد . فان لم يمكن ذلك على المدى القريب ، فالصيام كما جاء في وصية النبي صلى الله عليه وسلم لشباب أمته مع الابتعاد كما سبق عن المثيرات و شغل الفراغ بما يفيد وصرف القوة الجسدية والذهنية في منافسات فكرية و رياضية وما شابه . وأما العلاجات الفورية ، اللحظية التي يمكن اللجوء إليها عند اشتداد التفكير الجنسي وسيطرة الخيال الشهواني فهي كثيرة ومن ذلك الخروج من المكان إن كنت فيه وحيدا والجلوس مع الآخرين ، أو الاتصال بهم هاتفيا والحديث معهم بما يبعد التفكير عن ذلك الموضوع . ومنها اللجوء إلى الذكر والاستغفار وشغل النفس بقراءة القرآن أو الصلاة . وهناك كتيبات نافعة في هذا الباب يمكن الحصول منها على المزيد في التعامل مع الشهوة مثل كتيبات الشيخ محمد الدويش والشيخ محمد المنجد وغيرهما . تلك أفكار سريعة يمكنك الاستفادة منها لعلاج المشكلة ..أسأل الله لنا ولك التوفيق والعمل الصالح

د.عبدالكريم الخضير
عبدالعزيز بن باز رحمه الله
عبد الله بن حميد
عبد الرزاق عفيفي رحمه الله