فن العقاب
30 ربيع الأول 1425

ذكرنا في العنصر السابق ضمن سلسلة (من أجل أبنائنا) وسائل السيطرة على الأبناء، والعقاب وسيلة مساعدة في السيطرة، وحديثنا عن العقاب هو العنصر السادس من هذه السلسلة.
أمر النبي _صلى الله عليه وسلم_ بتعليق السوط في البيت وكأنه إشعار للأبناء بإمكانية العقوبة، إننا يجب أن نضبط انفعالاتنا عند العقوبة ثم نحسن اختيار العقوبة المناسبة، ومن أنواعها المعتادة: الحرمان من شيء محبوب، أو إظهار عدم استحسان السلوك، أيضاً من العقوبات: أن يترك يتحمل نتائج عمله بعد تنبيهه مسبقاً، مثل: مشكلة التأخر في الاستيقاظ من النوم، ينبه مسبقاً ثم يترك يتحمل العقوبة في المدرسة، وهناك نوع مفيد جداً من العقاب لا يستخدمه كثير من الآباء، وهو الحجز المؤقت، كأن يطلب من الولد الجلوس على كرسي محدد في جانب الغرفة أو أن يقف في ركن من الغرفة بعض الوقت في مساحة صغيرة تُشعره أنها عقوبة، وتوضع ساعة منبهة مضبوطة على مدة انتهاء العقوبة وهي من خمس دقائق إلى عشر دقائق كافية _إن شاء الله_ يطلب من الطفل التنفيذ فوراً بهدوء وحزم، وإذا رفض يأخذ بيده إلى هناك مع بيان السبب لهذه العقوبة باختصار، ولا يتحدث مع الطفل أثناءها أو ينظر إليه وإذا انتهت العقوبة اطلبي من طفلك المعاقب أن يشرح لك أسباب العقوبة حتى تتأكدي من فهمه لسبب العقوبة، تطبق هذه العقوبة على جميع الأبناء من عمر سنتين حتى 12 سنة، إذا كرر الهرب من مكان العقوبة يتحمل عندها الحجز في غرفة تغلق عليه مع مراعاة أن الحجز في غرفة لا يستخدم إلا بقدر الضرورة الملحة ولمدة محدودة، والأصل الحجز في زاوية أو على كرسي في غرفة مفتوحة.
ومن طرق العقاب الشائعة (الضرب)، فأما الضرب الخفيف المنضبط عند الحاجة فنعم، وأما عدا ذلك فهو يضر أكثر مما ينفع، على أيّة حال يستخدم الضرب كورقة أخيرة، ويجب على الأب الحذر من التعامل معه؛ لأنه لو استخدمها ولم تُجْدِ ماذا سيفعل؟! ستسقط هيبته وهيبة العقوبات وسيستهين الأبناء به مهما اشتد ولو في قرارة أنفسهم، ومما يجب مراعاته عند الضرب تجنب الوجه، وألا يضرب الأب وهو غضبان وهذا مهم جداً، وليكن الأب قدوة لأبنائه في كيفية تعامله مع غضبه بالاقتداء بسنة رسول الله _صلى الله عليه وسلم_ من وضوء واستعاذة وتغيير وضعه جلوساً أو قياماً أو اضطجاعاً، ثم يتصرف مع أبنائه بما يراه صواباً.
من الأخطاء الشائعة في الضرب: أن تهدد الأم ابنها بأن أباه سيعاقبه عندما يعود إلى البيت، وهذا يجعل الأب شرطياً مهمته العقاب لا صديق حميم، بل إن الوالد قد يشعر بالحرج من زوجته يعني يعاقب على شيء لم يشهده، وإذا كان الأب متعباً قد يترك الابن دون عقاب فنكون هددنا ولم ننفذ، وعموماً الضرب له ضوابط ومحاذير كثيرة وطالما هناك وسائل إيجابية فعالة فيحسن ترك هذا الأسلوب بقدر الإمكان.
لا تسمح لأية تصرفات من أبنائك أن تستفزك إلى درجة الضرب حتى ولو كانت مشاجرات ومزعجة ومقلقة، أتوقع أن يتغير الكثير من نظرة الآباء والأمهات للشجارات ويغيروا من طريقة تعاملهم معها بعد سماعهم _بمشيئة الله تعالى_ للعنصر التالي من عناصر السلسلة، وهو: (دعونا نتشاجر من فضلكم)..

أنت دائما رائع!!<BR> وبانتظار بقية السلسلة.<BR><BR>وفقكم الله.<br>

من خلال سبري لكثير من تصرفات المعلمين مع الطلاب وجدت أن المعلم قليل العقوبة والتهديد مع الجدية والحزم وجدته هو المقبول عند الطلاب والمحبب إليهم بل ويسمع كلامه ويطاع أما صاحب الصوت الرفيع واليد الطويلة والعصا الرفيعة فليست هناك هيبة له أو محبة بل ماأكثر ما يعاقب والمشكلة لم تنتهي...<BR>إن العقاب علاج له جرعات وله أصناف وطرق ،، فهل نفهم معنى العقاب؟! ((وكثير)) ممن يعاقب إنما يدل على ضعفه لا على قوته وحبه للإصلاح فافهم ما قلت ياصاح.......<br>

جزاك الله خيرا على البيان والنصيحه يا دكتور <BR><br>

نحن من قوم نظرتهم للفظ على شيء واحد فقط فكم تبادر لأناس أن المقصود بالعقاب هو الضرب (فقط) وإن كان مقصودا لكن العقاب أشمل وأوسع ولنا في سيرة الرسول صلى الله عليه وسلم أسوة في كيفية العقاب وكل موقف وخطأ له كيفية بالعقاب .<BR>ويا أخي عندما يكسر ابنك كأسا ليس كمن يسرق سيارة ...<br>

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاكم الله خيراً على هذه النصائح القيمة لكن هناك ملحوظة صغيرةوهى أن حديث تعليق السوط ضعيف لا يصح وهذا هو رابط تحقيق الحديث بكل طرقه http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=258675 والصحيح فى ديننا يكفينا ويغنينا عن الضعيف واننا كمسلمون نتناصح من اجل مجتمع افضل ومن اجل السعادة فى الدارين فى الدنيا والآخرة وفقكم الله لما يحب ويرضى والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
4 + 0 =