هل حقّــاً يا أماه حفظتُ كتابَ الله؟!!
12 ربيع الثاني 1425

في إحدى الليالي .. وبعد فراغي من كتابة واجباتـي و ترتيب كراساتـي.. أويت إلى فراشي..
وقبل أن يطرق الكرى الأجفان.. أخذت أقلّب الأفكار.. وأستعرض الخواطر فيما قد جرى وصار..
عندها بدأت مخيلتي تسبح في أغوار الماضي مقتبسةً منه أروع الصور، وأجمل الذكريات..
استوقفتني إحداها.. ولعلها كانت من أكثر الصور في ذهني رسوخاً.. وأشدها ثباتاً!!
قبل بضع عشرة سنة.. وتحديداً عندما بلغت السابعة..
أمسكتِ يا أمي الحبيبة بيدي الصغيرة.. تسابقين الخطى.. يسألك الرائح والغادي.. أين يا أم الأشبال؟!!
تردين بكلّ فخرٍ وَ اعتزاز : سألحق ابنتي بمدارس تحفيظ القرآن..
الجميع باستنكار: مالكِ ولهذه المدارس يا أم الأشبال؟!!
فحصص القرآن فيها كثيرة.. ومناهجها كثيفة.. ارفقـي بالبنية فهي مازالت صغيرة..
كنت تردين بكلّ عزة وإباء .. وصمود وكبرياء: "على قدر أهل العزم تأتي العزائم "
أماه.. كنتِ بالفعل جبارة.. قاومتِ المجتمع والأقارب وأهل الحارة..
لم يثنيكِ عن عزيمتكِ تثبيط مثبط.. ولا تخذيل متخاذل..
تهافتت الذكريات..
دلفت بوابة المدرسة متأبطــةً حقيبتي.. كنتِ برفقتي تشدين أزري، وتقيلين عثـرتي..
رمقتني بنظرات كلها حنانٌ وعطف.. ربـتِّ على كتفي بلطف..
وعدتني بالبقاء.. وألا تتركيني وحيدة...
أدخلتني غرفة الصف، وجلست خارجه.. عيناكِ كانتا تراقبانـي.. وكفاكِ كانتا تدعـوان لي..
مرّت الأيام والسنون..
كانت سعادتكِ بـي غامرة.. وفرحتكِ بـي بالغة..
كلما طرق مسمعي حديث رسولنا الكريم _عليه أفضل الصلاة وأزكى التسليم_ أن حامل القرآن يُـوضع على رأسه يوم القيامة تاج الوقار، ويكسي والديه حلتيـن لا يقوم لهما أهل الدنيا.. فيقولان: بم كسينا؟!!.. فيقال: بأخذ ولدكما القرآن..
تخيّلت ذاك المشهد.. وسألت الله أن يبلغني إياه..
إنه العز الحقيقي والراحة السرمدية التي تذوب فيها جميع المصاعب، وتتكسر أمامها كلّ التحديات..
أمي الحبيبة.. عندما أردتِ أن أكون متميزة.. أردتِ أن تصنعي مني فتاة صالحة، وداعية ناجحة، ومربية فاضلة..
عندما أردتِ أن أكون متميزة.. اخترتِ لي العيش في ظلال القرآن حيث الأمان والاطمئنان..
أردت أن تحافظي علي كما يُحافظ على الدرّ والياقوت والمرجان..
لكن بقي في ذهني سؤال.. سؤال صال في خاطري وجال..
بعد مضيّ هذه السنوات الطوال .. هل أنا حقاً حفظت القرآن ؟!!
أكان حفظي للقرآن يعني فقط تـجويدي لحروفه، و ضبطي لمخارجه؟!!
أكان حفظي للقرآن يعني فقط ترديدي لآياته، وإتقانـي لحركاته وسكـتاته؟!!
أم هناك للحفظ معنىً آخر.. أعمّ وأشـمل!!!..
كما طرحت هذا السؤال..فأنا من سيتولى الإجابة..
إن حفظي للقرآن يعني لي الكثير.. الكثير..
يعني لي الحفظ بكافة صوره.. فأجوّد حروفه، وأقف عند حدوده.. أردد آياته، وأعمل بأحكامه..
أن أُعرف به بين الناس عِلماً وعملاً وسلوكاً.. مـظهراً ومـخبراً..
يؤسفني كثيراً.. عندما أعقد بعض المقارنات بيني وبين بعض الأقران..ممن لم ينفقن أعمارهن في حفظ سورة من القرآن.. بل قد لا يقرأنه إلا في رمضان .. فأجد الفروق بيننا ليست بالكبيرة!!
فالاهتمامات متشابهة.. والطموحات متقاربة.. حتى الشكل واحد.. لا فرق يُـذْكر!!
أين بصمات كتاب الله على سلوكي ومظهري؟!! لقد قضيت في حفظي لكتاب الله عُـمُراً.. فأين التحصيل؟!!
أين الثمرة التي تعاهدتها بالسقاية والرعاية يا أمي؟!!
أمـي الحبيبة:
عندما أدخلتني المدرسة قاومتِ كلام الكثيرات.. استسهلتِ الصعاب في سبيل التحاق ابنتكِ بركب الحافظات..
هيأتِ لي السبل كي أحفظ كتاب الله، فأرجوكِ ثم أرجوكِ واصلي معي المسير..
إن دورك يا أماه لا ينتهي عند بوابة المدرسة.. أو عند انخراطي مع الطالبات في الصف.. لا يا أمي..
إن متابعتك إياي وخاصّة فيما يتعلق بسلوكياتـي أمر في غاية الأهمية، فأنتِ أقرب الناس إليّ..
قد تشغلك مهام الحياة ومتطلباتها عني.. ولكن تذكري دائماً أنكِ برعايتك إياي لا تبنِيـنَ فرداً بل تصنعينَ أمّـــة..
قد ينتابني ما ينتاب بنات جنسي من لحظات العناد، و تقلبات المراهقات فتعاملي معي بحكمة..
حذريني من الانسياق خلف رغباتـي التي لا حدود لها، فلا تغضّي الطرف عنها، ولا تنساقي خلفها..
بل اعرضيها معي على الشرع.. على الشرع يا أمي..
اصنعي داخلي ميزاناً حساساً أميّز به الغث من السمين.. أذكي في داخلي روح العزة والكرامة..
ذكّريني بمن أكون.. ذكريني أنني ابنة عائشة وحفصة وزينب وأم عمارة..
أشعلي في داخلي الحماس والرغبة في طلب العلم..
ذكريني دائماً بما يجب عليّ تجاه ديني ومجتمعي وبالأخصّ بنات جنسي..
فأنا الآن في مقام المسؤولية.. الكلّ يشير إلىّ بالبنان.. فأنا ابنة القرآن..
واعلمي يا أماه أن تاج الوقار الذي طالما تـمنيتُه ثقيل الميزان.. لن تناله إلا من اتسمت بالوقار وكان خُلُقها القرآن..
التميز مطلب عظيم.. تتمناه كلّ أم لابنتها.. ولا أشك لحظة يا أماه أنك تطلبينه لي..
فاجعليه تميزاً في الـحياة وفي الممات!!.. في الدنيا والآخرة!!..
ودائماً اسألي الله لي الثبات.. وألّحي عليه بالدعاء أن يجعلني ممن يَصدق قوله فعله.. إنه سميعٌ مجيب الدعوات..

راااائع أستاذتي الغالية رائع<br>
7 + 3 =