أنت هنا

واقع المسلمين : الانحراف وسبل العلاج 1/2
21 جمادى الأول 1426

لقد أصاب التصوّر الإيماني في واقعنا اليوم خلل كبير، امتدّ أثره إلى مختلف نواحي الممارسة الإيمانية في حياة الناس، وطغت بعض العادات والأعراف على نصوص الدين، ودخلت البدع في بعض نواحي السلوك، ومع ذلك ظلّوا في واقع العالم الإسلامي طبقة " عائمة " تائهة، تحتلُّ مراكز ومواقع، قد يستغلها كثير من المجرمين والمفسدين في الأرض.

لقد نزلت بعض مظاهر الانحراف في واقعنا نحن المسلمين، فمنا من كان يثور ويغضب وينتقد، ثم يهدأ ويصمت، ثم يمضي ويستحسن، ثم يدعو ويلتزم ذلك الانحراف، ثم يدعو إليه بدلاً من أن يدعو إِلى الإِيمان والتوحيد، إِلى الكتاب والسنّة، إِلى الله ورسوله، إلى الإسلام كله كما أُنزل على محمد _صلى الله عليه وسلم_، ومن هذه الانحرافات:

1- الخلل في التصوُّر الإيماني والتوحيد:(1)
التصوّر الإيماني الحقّ يرسمه الله منهاج الله قرآناً وسنّة. فمن أجل هذه الحقيقة الكونيّة الكبرى بعث الله النبيين والمرسلين، وأنزل الكتب السماوية، ومن أجلها بعث الله محمداً _صلى الله عليه وسلم_ خاتم الأنبياء والمرسلين، وأنزل عليه الكتاب ليبلّغه للناس كافّةً بشيراً ونذيراً. فجاء منهاج الله ـ قرآناً وسنّة ـ باللغة العربية ليفصّل هذه القضيّة الكبرى والحقيقة الكبرى تفصيلاً خاتماً جامعاً لا يترك لأحد العذر في التفلّت إلا أن تقوم عليه الحجة.

إن عدم التركيز على قضيّة التصوّر الإيماني والتوحيد في الدعوة والتربية والبناء والتدريب، ليكونا القضيّة الأولى في حياة الإنسان، والحقيقة الكبرى في الكون، وليؤديا دورهما الحقّ في صياغة الفكر والنهج والسلوك والمواقف، إن عدم التركيز على هذه القضيّة أدّى إلى اضطراب في واقع العمل الإسلامي، وربّما كان أهم الأسباب لما يعانيه العمل الإسلامي من خلافات وانشقاقات، واضطراب في المواقف الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، كما أن عدم التركيز على هذه القضيّة الأولى جعل القضيّة الأولى في الميدان العملي هي دعوة الناس إلى تكتلات وأحزاب، وإلى أفكار هذه التكتلات والأحزاب، فتضعف الجهود المبذولة لبناء التصوّر الذي يعرضه منهاج الله للإيمان والتوحيد، وتضعف بعد ذلك نواح عديدة في واقع العمل الإسلامي. وينتج عن ذلك ضعف الجهود في طرح المناهج وبناء التخطيط ورسم الدرب، حين تنشغل الطاقات في ميادين الخلافات الفكرية.

لذلك نعد هذه القضيّة هي القضيّة الأولى في العمل الإسلامي، والهدف الثابت الأول من أهدافه، لبناء التصور الحقّ للإيمان والتوحيد، ولتصحيح التصورات المضطربة لدى بعض الناس، ولترسيخ التصوّر القرآني للإيمان والتوحيد، وترسيخ مبادئهما وقواعدهما، كما وردت في كتاب الله وسنّة رسوله _صلى الله عليه وسلم_. ولكننا في الوقت نفسه لا نرى أنه يمكن فصلهما عن سائر قضايا الدعوة، فعلى العكس من ذلك فإننا نراها مرتبطة مع سائر قضايا الدعوة، متداخلة معها، سواء في الناحية النظرية الفكرية أو العملية التطبيقية، حتى يأخذ الولاء صورته الأمينة، والعهد معناه الحقّ، وحتى تمضي الممارسة الإيمانية أقرب للتقوى.

2-هجر الكثيرين لمنهاج الله وغيابه عن أداء دوره الحقيقي:(2)
كان لمنهاج الله الدور الأول في بناء الجيل المؤمن في مدرسة محمد _صلى الله عليه وسلم_ فهل قام منهاج الله اليوم في واقعنا بالدور نفسه؟ وهل أخذ مكانه الحقّ في النهج والتخطيط؟ هل عادت القلوب تنهل منه؟

إن غياب منهاج الله ـ قرآناً وسنّة ولغة عربية ـ زاد من خلل التصور في الإيمان والتوحيد، وضاعف العلل والأمراض. وأصبح الضعف هنا يزيد من الضعف هناك، والضعف هناك يزيد من الضعف هنا، في تأثير متبادل بين هذا الضعف وذاك. قرون طويلة غاب منهاج الله فيها عن واقع المسلمين. وكادت اللغة العربية نفسها تغيب في موجات اللغات العامية واللغات الأجنبية. فزاد الجهل باللغة من الجهل بكتاب الله وسنّة رسوله _صلى الله عليه وسلم_، حتى عجمت الألسن وجفّ العلم وهبطت العزائم.

كثير من الناس يُقبلون على كتاب الله في شهر رمضان أو في المواسم، يهزون رؤوسهم مع التلاوة دون أن تهتز قلوبهم أو تخشع نفوسهم. ومنهم من حسب كتاب الله وقف على العلماء، وأن الله خلقهم جهلاء ليبقوا جهلاء مع العامة من الناس لا ينهضون لواجب أو تكليف.

ومنهم من رأى أن يأخذ بالقرآن وحده دون السنّة، أو السنّة يلتزمها أكثر من كتاب الله، يُفرّقون منهاج الله أجزاء، فيأخذون ويذرون.
ومنهم من انحصرت صلته في كتاب الله في آيات متفرّقة يأخذونها من هنا ومن هناك. حتى غلبت كلمة " الثقافة " على " العلم "، كأن الإسلام ثقافة عامة يُكتفى من أجلها بقدر محدود يسدُّ حاجة الندوات والمجالس ولا يسدُّ حاجة النفوس لبنائها والأجيال لإعدادها. فاستبدل بعضهم الكتب البشرية بمنهاج الله لتحلّ محلّه، وأنَّى لكتاب بشري أن يقوى على ذلك؟! وظلّت الكتب البشرية تُمثّل في معظمها جهداً فرديّاً لا يخضع لنهج محدّد ولا يحقّق مهمّة محدّدة، فتعدّدت المصادر للشباب المسلمين وتكوّنت مدارس شتّى ومذاهب متفرقة لا تخضع لمناهج مدروسة فتنافرت الثقافات والمفهومات، وتنافرت القلوب والأرواح.

3-جهل الواقع وعدم وعيه ودراسته:(3)
قرون طويلة مرّت على المسلمين وهم في غفوة ساهون لا يدرون ما يجري حولهم ولا أمامهم ولا خلفهم. لم يعد الواقع الذي يعيشونه مصدر تدبّر ودراسة ليقدّم الموعظة الجليّة والآية البيّنة، حتى تزداد القلوب إيماناً ويقيناً، وتزيد إخباتاً لربّها وخشوعاً. لقد أغمض المسلمون عيونهم عن الواقع حتى وجدوا أنفسهم في لهيب الفتنة، استزلهم إليها شياطين الإنس والجنّ. فما عادوا يعرفون العدوّ من الصديق، والغادر من الأمين.

ولقد كان جهلهم بالواقع سبباً من أسباب أخطاء متراكمة في ممارسة دينهم وإيمانهم. يخالفون الدين ويحسبون أنهم على صراط مستقيم. يُستدرجون إلى الضلالة وهم ساهون. وينسلّ الأعداء بينهم ينشرون الفتنة والفرقة والشحناء والبغضاء، فيتهافتون فيها كتهافت الفراش في النار.

إذا استعرضنا تاريخنا لقرون خلت نجد هذه الظاهرة جليّة، ونجد أخطارها بارزة واضحة. فلقد كان من أوضح نتائج جهلنا بالواقع أن طعنّا أنفسنا، وأسهمنا بأيدينا في كثير من نكباتنا. ألم يُسهم بعض المسلمين في إسقاط الخلافة؟! ألم يرفع بعض المسلمين شعارات مناهضة للإسلام؟! ألم يفتح بعض المسلمين صدروهم وقلوبهم لأعداء الإسلام لتحتل بلاد الإسلام؟!

ودراسة الواقع لا تعني مطالعة صحيفة أو الاستماع إلى إذاعة فحسب، ولكنّها جهد ومعاناة. ودراسات وأبحاث، تَرُدُّ أحداث الواقع إلى منهاج الله ردّاً أميناً. ومن خلال ذلك الجهد المبارك، من خلال منهاج الله، يُفهم الواقع. والواقع يراه العلماني من خلال معتقداته فتكون له رؤيته الخاصة به، والقومي كذلك، وكذلك سائر أصحاب النظريات المضطربة. أما المؤمن فله نظرته الخاصة ورؤيته المتميزة، ووعيه الإيماني العميق للواقع، يتفرد به عما سواه بالعمق والنهج المستقيم. وقد تلتقي رؤية غيره من خلال اعوجاجها مع رؤيته المستقيمة في نقاط محددة، ولكنّ النهج يظلّ مختلفاً كل الاختلاف. فنتيجة الضغط الرهيب للأفكار المنحرفة، ونتيجة لجهل الدعاة بالواقع أحياناً، ونتيجة إلى ضعف الزاد من منهاج الله، نتيجة لهذا كلّه انحرفت رؤية بعض الدعاة المسلمين للواقع، فرأوه بغير منظار الإيمان والتوحيد، وبغير ميزان منهاج الله.

4- اضطراب الممارسة والتطبيق:
من البداهة أن يضطرب العمل وتختلط الممارسة ويتناقض التطبيق، حين تنضمّ آفات إلى آفات، حين ينضمّ خلل التصوّر الإيماني، والجهل بمنهاج الله والجهل بالواقع، حين ينضمّ هذا كلّه بعضه إلى بعض فكيف تستقيم الممارسة ويصدق العمل؟!

لقد أدّى هذا الوهن إلى أخطاء تراكمت مع الزمن لم تجد فرصة للعلاج ولا قدرة على المواجهة ولا سبيلاً للإصلاح. تراكمت الأخطاء حتى سكت الناس عنها، ثمّ اعتادوها، ثمّ ألفوها وحسبوها حُسْناً، ثمّ أصبحت عادة يفوق حكمها حكم النصّ الشرعي، ثمَّ أصبحوا دُعاةً لها.

لقد تمزّقت الروابط الإيمانية بصياغتها الربّانية، وأخذت صورتها الجاهلية وصياغتها الجاهلية. تحوّلت حبّ الديار والأهل إلى عصبية قومية جاهلية، تصوغها الأهواء والعواطف بعيدة عن نداوة الإيمان. وتمزّقت الدعوة الإسلامية إلى مذاهب متناحرة، وتمزّقت الأمة كلّها إلى أقطار متصارعة، واستذلَّ الأعداء الجميع وهانت الأمة وتناهبتها شعوب الأرض.

حاجز سميك وقف بين العلم والتطبيق. لم يعد الجهل وحده مصدر وهن وهلاك. ولكنّ العلم فَقَدَ بركته وخيره، حين أصاب التصوّر الإيماني خلل، وحين غلبت الأهواء، وانتشرت المعاصي، وعلا القلوب الران.

مسلم يهاجم القومية والديمقراطية في مرحلة من مراحل دعوته، ثمّ ينغمس في ممارستها. وآخر يقول: " إذا كانت القوميّة تعني أن ينهج الأخلاف منهج الأسلاف، وأن عظمة الأب مما يعتزّ به الابن، وإذا كان يقصد بالقومية أن عشيرة الرجل وأمته أولى الناس بخيره، فهذا أمر يوافقه الإسلام ". ألفاظ محببة إلى النفوس. ولكنّها عائمة لا تهدي إلى سواء السبيل. فمن هم الأخلاف ومن هم الأسلاف ومن هي عشيرته؟ أهم أهل بلده وقطره خاصة؟! وما هو النهج الذي يُتَّبع؟! وأما الله _سبحانه وتعالى_ فقد قال:
"قُلْ إِنْ كَانَ آبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ وَاللَّهُ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ" [ التوبة: 24 ].

5- غياب الميزان وردّ الأمور إلى منهاج الله:
إن ما عرضناه في الصفحات السابقة من خلل في التصور الإيماني وجهل بمنهاج الله وجهل بالواقع أدى بصورة حتمية إلى اضطراب الممارسة في الواقع كما عرضنا قبل قليل. ومن أهم مظاهر هذا الاضطراب هو غياب "الميزان".
" الميزان " الذي نعنيه هو ما تحدّد به منازل الناس وأقدارهم، ووسعهم وطاقتهم. إنه مجموعة الأسس الإيمانية والقواعد الربانيّة التي تضبط حكم الناس على الناس، واختيارهم لهذا الأمر أو ذاك.

ولا يقتصر الميزان على تحديد " منازل الرجال " وتحديد المسؤوليات والواجبات، فإذا صورته العامة تتسع لتوزن به قضايا الأمة وأحداثها، وليصبح " الميزان " في حقيقة أمره هو المنهاج الربّاني الذي يجب أن ترُدَّ القضايا كلّها إليه. فمن خلال اضطراب التصوّر الإيماني وجفاف العلم بمنهاج الله والغيبوبة عن الواقع وما يدور فيه، من خلال ذلك لم يعد من المتيسّر ردّ الأمور إلى منهاج الله. وبسبب ذلك غلب الهوى، حين لم يعد أمام الكثيرين إلا أهواؤهم ومصالحهم الخاصة ليردّوا القضايا إليها، ولينظروا إلى الواقع من خلالها. فاختلطت الحدود والمنازل، واضطربت المسؤوليات والواجبات، وساء تقدير الواقع والأحداث، واختلت الأحكام، حين أخذ الكثيرون يصدرون عن تصوّراتهم البشرية وما حملوه من نزوات وأهواء.
ومن نتائج ذلك أيضاً هو عدم معرفة الأخطاء حين لم يعد يحدّدها ميزان أمين، وعدم توافر القدرة على معالجتها. فأخذت الأخطاء تتراكم في ساحة العمل الإسلامي حتى أصبحت ركاماً يحجب الرؤية ويضلّل الناظر. وربما اعتاد الناس الخطأ حتى ألفوه، ثمّ رغبوا به وأجازوه.

وقد تُجْرى بعض المحاولات الارتجالية لمعالجة خطأ هنا أو هناك، فإذا المعالجة تزيد الخطأ بدلاً من أن تعالجه، وتورث الفتنة والشقاق. ذلك لأن المعالجة تأخذ حادثة أو بعض الحوادث، فيدور حولها الخلاف والشقاق، ولا تُعالج القواعد الخاطئة والأساليب المريضة والمناهج المضطربة.

_____________
(1) يراجع كتاب:لقاء المؤمنين الجزء الثاني. وكتاب التوحيد وواقعنا المعاصر لصاحب المقال.
(2) يراجع كتاب:دور المنهاج الرباني في الدعوة الإسلامية لصاحب المقال.
(3) يراجع كتاب: دور المنهاج الرباني في الدعوة الإسلامية ـ الباب السابع ـ مصدر سابق.

السلام عليكم ورحمة الله...الاخوة الكرام القائمين على الموقع نشكر لكم هذا الاختيار الرائع من مقالات الداعية /د.عدنان النحوى ..لقد أتحفنا بما كتب وأبارك له هذا الفهم العميق لواقع المسلمين ورده ردا واعيا للإيمان والتوحيد والمنهاج الربانى والله إن هذا ما نحتاجه كمسلمين بأن نرد واقعنا لمنهاج الله وأن يكون الاسلام متغلغل فى أعماق قلوبنا وجوارحنا لنجد الدواء والبلسم الشافى لكل مانعانيه كمسلمين أفرادا وجماعات ومجتمعات كذلك ولا اطيل عليكم ..كل الشكر للقائمين على هذا الموقع المميز ونرجوا المزيد من التوفيق والسداد لهم وللشيخ /د.عدنان النحوى....<br>

فضيلة الدكتور عدنان النحوي حفظك الله<BR>لقد قرأت مقالين لكم على موقع الإسلام اليوم للشيخ سلمان العودة حول المرأة المسلمة والنشاط السياسي وجزاك الله خيرا على عرضك هذا الموضوع فالأمة بحاجة إلى مثل هذه الطروحات، ونراك هنا مرة أخرى تطرح جزءا من منهج لقاء المؤمنين والذي تعرضه في موقعك :www.alnahwi.com وفي كتبك التي وصلت حوالي ال 90 كتابا، فبارك الله فيك وفي الدعاة أمثالك ونفع بك الأمة.<BR>وكما أقدم شكري وتقديري للقائمين على هذا الموقع الذين يفسحون المجال لأمثال الداعية فضيلة الدكتور عدنان النحوي.<BR>أود أن أقول بأنني قرأت منهج الدكتور عدنان النحوي وأعجبت به وأدعو الجميع إلى دراسة هذا النهج ففيه الخير فيكفيه أنه قائم على منهاج الله قرآنا وسنة ولغة عربية،ويدعو إلى لقاء المؤمنين على كلمة واحدة، والله أعلم.<br>

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد،<BR>الدكتور عدنان النحوي حفظه الله، <BR>جزاكم الله خيرا ًفقد وضعتم يدكم على أساس المرض الذي أصاب هذه الأمة وهذا كما يفعل الطبيب هو نصف العلاج، لأنه يستطيع بعد ذلك أن يبحث عن العلاج المناسب.<BR>يقول الله جل وعلا في كتابه الكريم:<BR>"إِنَّ اللَّهَ لَا يَظْلِمُ النَّاسَ شَيْئًا وَلَكِنَّ النَّاسَ أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ " يونس 44<BR>فلا بد أن نبحث عن الخلل في أنفسنا.<BR><BR>ويقول أيضاً:<BR>"ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ (41) قُلْ سِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَانْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلُ كَانَ أَكْثَرُهُمْ مُشْرِكِينَ (42) فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ الْقَيِّمِ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَ يَوْمٌ لَا مَرَدَّ لَهُ مِنَ اللَّهِ يَوْمَئِذٍ يَصَّدَّعُنَ (43) مَنْ كَفَرَ فَعَلَيْهِ كُفْرُهُ وَمَنْ عَمِلَ صَالِحًا فَلِأَنْفُسِهِمْ يَمْهَدُونَ (44) لِيَجْزِيَ الَّذِينَ آَمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الْكَافِرِينَ" الروم : 41<BR><BR>وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آَمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا يَعْبُدُونَنِي لَا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ" النور 55<BR><BR>ولكن جزاكم الله خيراً أرجو أن تسعفونا بالعلاج كما ترونه من خلال الكتاب والسمنة.<BR><BR>أشكر هذا الموقع المتميز على مواضيعه التي أحتسب أن تكون في سبيل الله <BR>قال صلى الله عليه وسلم:<BR>"من دل على خير فله مثل اجر فاعله" رواه مسلم<BR><br>

السلأم عليكم ورحمه الله وبركاته<BR>جزا الله خيرا الداعيه الفاضل د.عدنان علي رضاالنحوي والقائمين على هذا الموقع المميز. وبعد<BR>لا شك ان بعض التصورات في واقع المسلمين اليوم قد اضطربت كثيرابسبب جهل كثيرا من المسلمين بالكتاب والسنه واللغه العربيه وتسلل الافكار المنحرفه.<BR>ومدرسه الداعيه د.عدنان النحوي ونهجه المميز وما يزيدعن تسعون كتاباتوضح هذا النهج لجمع جهود المؤمنين المتقيت في الارض في مجرى واحد مشرق بتور الايمان<br>

تمر الامة لاسلامية هذه الايام مع احداث جسيمة حيث تزداد الماسي والنكبات وتمدد المجازر.<BR>فإذا كان هؤلاء المجرمون قد استفادوا من خبرتهم الطويلة في صراعهم المتدد مع الاسلام, فهل استفاد المسلمون من خبرتهم أيضا في هذا الصراع؟<BR>لذا نرجوا من اخواننا المسلمين في كل مكان الاستفادة من مقال الشيخ الدكتور عدنان النحوي جزاه الله خيرا حيث شخص المرض الذي ينخر في عظام الامة ووضع العلاج المستمد من المنهاج الرباني.<BR>فهذه دعوة للذين يبحثون عن الطريق القويم ويريدون النجاة في الدنيا والاخرة.<br>

بسم الله والحمد لله<BR>بارك الله فيك يادكتور عدنان فلقد وضعت اليد على الجرح نعم هذه هي امراضنا الحقيقيةالتي ينشأ عنها مانعنيه من فرقة وذلةوهوان ان كل مسلم بحاجة الى ان يقف مع نفسه وقفة ايمانيةصادقة يراجع فيها قضية الايمان والتوحيد ويبحث في نفسه عن الخلل في هذه القضية ثم يحاول تنقيةايمانه من كل ما علق به من شوائب وذلك يتم من خلال دراسة منهاج الله قرآنا وسنة ولغة عربية ثم يقوم بدراسة الواقع من خلال المنهاج الرباني حتى يكون قادرا وزن الامور بميزان رباني بعيدا عن الاهواء والارتجال وردود الافعال وحتى تستقيم ممارسته لمنهاج الله وتكون ممارسة ايمانية في حياته كلها<br>

بسم الله والحمد لله<BR>بارك الله فيك يادكتور عدنان فلقد وضعت اليد على الجرح نعم هذه هي امراضنا الحقيقيةالتي ينشأ عنها مانعانيه من فرقة وذلةوهوان ان كل مسلم بحاجة الى ان يقف مع نفسه وقفة ايمانيةصادقة يراجع فيها قضية الايمان والتوحيد ويبحث في نفسه عن الخلل في هذه القضية ثم يحاول تنقيةايمانه من كل ما علق به من شوائب وذلك يتم من خلال دراسة منهاج الله قرآنا وسنة ولغة عربية ثم يقوم بدراسة الواقع من خلال المنهاج الرباني حتى يكون قادرا وزن الامور بميزان رباني بعيدا عن الاهواء والارتجال وردود الافعال وحتى تستقيم ممارسته لمنهاج الله وتكون ممارسة ايمانية في حياته كلها<br>

جزاك الله خيرا يادكتورعدنان ونفع بعلمك امة الاسلام وبارك الله في الاخوة القائمين على الموقع 0 ان هذا الموضوع الذي نتحاور فيه من اخطر واهم الامور التي غفل عنها الكثيرون من علماء الامة ومفكريها بعد ان انشغلوا او شغلوافي قضايا ثانوية ليست هي الاساس فيما نعاني من ضعف وتمزق وبعد عن دين الله وضياع للاوطان وعدوان وظلم من اعداء الله<BR>نعم اننا بحاجة الىوقفة مراجعة نعود من خلالها الى تصحيح المفاهيم عن التصور الحقيقي للايمان والتوحيد ونكب على دراسة كتاب الله وسنة نبيه حتى يكون بايدينا الميزان الحق الذي نزن به القضايا والاشخاص بعيدا عن الارتجال والاهواء 0لقد قرأت العديد من كتبك يادكتور وانا من المواظبين على زيارة موقعك وانصح اخوتي جميعا ان بقوموا بزيارته وهو www.alnahwi.com<br>

لا شك أن القارئ لهذا المقال يجد المنهجية الصحيحة والعلاج السليم للإنحرافات في مجتمعات المسلمين وواقعهم وجميع ما أنارنا به فضيلة الشيخ الدكتور عدنان النحوي من محاور هي من الأهمية بمكان فكل الشكر لفضيلته على ماقدم والشكل موصول بادارة الموقع الموقرة وبفضيلة الشيخ الدكتور ناصر العمر المشرف على الموقع على حسن اختياره لمقالات العلماء المخلصين والغيورين على هذا الدين والتي فيها من الوعي والنهوض للتصحيح الأخطاء والسير على المنهج السليم وهذا ما اعتدناه من شيخينا الدكتور عدنان النحوي والدكتور ناصر العمر وفقهم الله<br>
3 + 12 =