الجدية قيمة منشودة
8 رجب 1428

إن الاستهتار لا يخلق نصراً ولا يقدم أمة ولا ينصر قضية، ولا بد من الجدية في السير إلى ما نرجو من الأهداف وتحقيق ما نأمل من الغايات، والإنسان لو كانت همته الثريا لبلغها ولكن إن جعل ذلك شغلاً شاغلاً وهماً موضوعاً نصب عينيه.

وانظر إلى جد الصحابة ودأبهم على تحمل المسؤولية، وإدراكهم عظم الأمانة المناطة بهم، كيف وصل بهذا الدين في أمد وجيز إلى مشارق الأرض ومغاربها، فدخل الناس دين الله أفواجاً، وحري بنا أن نقتفي أثر سلفنا فنأخذ الكتاب بقوة موقنين بالفتح المبين.

لقد جاءت الآيات تغرس الجدية في نفوس المؤمنين قال الله تعالى: "إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ وَمَا هُوَ بِالْهَزْلِ" (الطارق: 13-14) إنها حقيقة تعرضها هذه الآية بإيجاز لتؤكد أن آي الكتاب وأحكامه سليمة من الهزل.

إن أمام الأمة مهاماً عظيمة وكبيرة ولا بد لإنجازها من بذلٍ وسعيٍ وجد، ولقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن التقاعس فقال: "المؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف، وفي كل خير، احرص على ما ينفعك، واستعن بالله، ولا تعجز، فإن أصابك شيء فلا تقل: لو أني فعلت كذا وكذا، ولكن قل: قدر الله وما شاء فعل، فإن لو تفتح عمل الشيطان"(1) فأمر النبي صلى الله عليه وسلم بأن يحرص الإنسان على ما ينفعه وأن يجدّ في طلب ما يصلحه، وكذا على الجماعة والأمة أن تبذل لما ينفعها الأسباب، وأن تطرق لذلك الأبواب، بعد الاستعانة بالله تعالى والرغبة إليه.

إن صاحب الهدف والرسالة تهون عليه نفسه من أجل بلوغ هدفه وإبلاغ رسالته، خاصة إن كان الهدف سامياً، والمطلب شريفاً كنصرة الأمة ورفعة الحق وإظهاره.

والجدية بعد عون الله هي المطية التي تمتطيها عزائم الرجال لتبلغ الأمة المكان الذي ترجوه وتؤمله.
يقول الله تعالى: "مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَاءُ لِمَنْ نُرِيدُ ثُمَّ جَعَلْنَا لَهُ جَهَنَّمَ يَصْلاهَا مَذْمُوماً مَدْحُوراً وَمَنْ أَرَادَ الْآخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُمْ مَشْكُوراً" (الإسراء:18، 19) هذه الآية تشعر بأن من أراد الدنيا وهو جاد في مطلبه، فسينال منها، ومن يريد الآخرة ويعمل لها، فسيحصل عليها.

أما غير الجادين الذين يريدون أن يمسكوا العصا من منتصفها فهؤلاء لا يستحقون أن يذكروا ابتداء.
لقد كانت بداية الرسالة ونزول الوحي على رسول الله صلى الله عليه وسلم، مشعر بأن الأمر جد، إذ كان جبريل يضم الرسول الله صلى الله عليه وسلم ضماً شديداً ثم يطلقه، ليعرف رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه مقبل على أمر جلل، قال الله تعالى: "إِنَّا سَنُلْقِي عَلَيْكَ قَوْلاً ثَقِيلاً" (المزمل:5)، وقال كذلك: "فَإِذَا فَرَغْتَ فَانْصَبْ وَإِلَى رَبِّكَ فَارْغَبْ" (الشرح:7، 8).

إن الجدية أمر لازم لإنجاز المهام وتحقيق الأهداف، وقد استعاذ النبي صلى الله عليه وسلم من العجز والكسل فقال: أنس بن مالك رضي الله عنه قال: كان النبي صلى الله عليه وسلم يقول "اللهم إني أعوذ بك من العجز والكسل والجبن والهرم، وأعوذ بك من فتنة المحيا والممات، وأعوذ بك من عذاب القبر"(2).

إن النوم والترف والكسل أحد الأسباب التي أقعدت الأمة، وأخرتها عن ركب الأمم مع أن مكانها صدارة الأمم وريادتها، وهكذا كانت، وبحمد الله فإننا نرى في الصحوة المباركة كثير من الجادين والجادات، والمطلوب أن نزكي هذه القيمة ونعلي منها لتزداد تعمقاً وتجذراً في نفوسنا.

_______________
(1) رواه ابن ماجة ، 1/31، (79) وحسنه الألباني.
(2) رواه البخاري، 3/1039،(2668) ومسلم، 4/2088، (2722).

كتب الله اجر ك وجزاك الله الجنة بدون تعليق

هناك الكثير من الاشخاص الذين ينظرون او يتخذون بعض الامور او المواقف او الاشخاص بشكل هزلي او اللامبالاه والسخريه وعدم الجديه.لا اعرف ماذا تعني لهم عدم الجديه؟فهناك الكثير من الامور التي تحتاج الى جديه وجديه كبيره جدا.فعدم الجديه في بعض المواقف تكون بمثابه سخريه او استهزاء من موقف او شخص وهذا غير لائق.لذلك اقول ان على كل شخص ان يتحلى بجديه معقوله لا يفرط فيها ولا يفقدها بل تكون متوازنه.

الجدية = الأحساس والشعور بضرورة وجود شئ معين ؟
6 + 1 =