التخطيط ضرورة مفقودة
22 رجب 1428

لقد كان النبي صلى الله عليه وسلم مثالاً يحتذي في كل شيء كما قال الله تعالى: "لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيراً" (الأحزاب:21) ومن أعظم ما تميزت به حياة النبي صلى الله عليه وسلم دقة التخطيط والنظام فلم تكن العشوائية تعرف طريقها إلى حياته صلى الله عليه وسلم، وكان الانضباط أمراً بادياً في حياته الخاصة به وحياته الدعوية والقيادية، والمتأمل في غزواته وخططه الدفاعية عن عاصمة دولته وتوفيقه بين تسعة نساء هن زوجاته يتضح له هذا الأمر جلياً.

وما كان ذلك التخطيط والنظام في حياته صلى الله عليه وسلم إلا ثمرة فهم عميق لواقعه وتصور متكامل للمرحلة ومتطلباتها، لقد كان عليه الصلاة والسلام يقود سفينة الدعوة بمهارة فائقة ودقة متناهية معتمداً بعد الله تعالى على التقدير ودقة التخطيط.

إن أمتنا بأمس الحاجة إلى التخطيط الدقيق، الذي يبني مجدها، ويقيها -بإذن الله- مصارع السوء، وكل تخطيط لا يبنى على فهم عميق لمجريات الأحداث، وتصور متكامل للواقع من جميع جوانبه، سيدخله خلل إن لم ينقلب تخبطا لا تخطيطا.

والأوضاع التي مرت بها بلاد المسلمين، والمحن التي نعيشها كشفت عن تأخرنا عن أعدائنا في كثير من أمورنا، حتى أصبحنا عالة عليهم في كثير من شئون حياتنا.
وفي الوقت الذي يخطط فيه أعداؤنا لما بعد مائة سنة أو تزيد، نجد الفشل الذريع في تخطيط المسلمين لعشر سنوات أو أقل من ذلك.

وهذا التخطيط يشمل جميع مناحي الحياة: الدعوية، والعلمية، والاقتصادية، والعسكرية، وغيرها، حتى نكون كما أراد لنا ربنا "كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ" (آل عمران: من الآية110) أمة قوية البنيان مرهوبة الجانب، تخضع لها الأمم والممالك، وتذل لها الجبابرة والملوك "وَلِلَّهِ الْعِزَّةُ وَلِرَسُولِهِ وَلِلْمُؤْمِنِينَ" (المنافقون: من الآية8).

وبهذا نحمي المسلمين، ونوجد المهابة لهم في نفوس أعدائهم، كما قال المصطفى صلى الله عليه وسلم: "نصرت بالرعب مسيرة شهر"(1) وصدق الله العظيم: "تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللَّهِ وَعَدُوَّكُمْ وَآخَرِينَ مِنْ دُونِهِمْ لا تَعْلَمُونَهُمُ اللَّهُ يَعْلَمُهُمْ" (الأنفال: من الآية60).

إن المسلم يخطط تخطيطاً بعيداً يتجاوز الحياة الدنيا، إنه التخطيط لآخرته ومصيره بعد موته ومنقلبه عند قدومه على ربه، بل لأجل ذلك ينبغي أن يتعلم التخطيط لحياته الدنيا ليكتمل النظام في كافة جوانب حياته.
ولابد أن يسبق التخطيط وضوح الغاية والهدف ليتأتى تحديد المراحل ومن ثم التخطيط للوصول إليها، أما من عميت عليه الأهداف والغايات فلأي شيء يخطط؟

وهذه دعوة موجهة لكل مسلم أن يقف مع نفسه وقفة صادقة ليتعرف على الغايات السامية التي ينبغي أن ينفق فيها الحياة الغالية، ثم لينظر من أي الأبواب يلج إليها وماذا ينبغي عليه أن يفعل ومع من يمكن أن يتعاون للوصول إلى الهدف المنشود.

________________
(1) صحيح الجامع 1/240 رقم 1056.

بسم الله الرحمن الرحيم<BR>السلام عليكم ورحمة الله وبركاته<BR><BR>نشكر الشيخ ناصر العمر على هذا المقال الطيب ولكن كما هي الحقيقة المسلم بها أن النقد ينقسم إلي قسمين: أما القسم الأول فهو نقد هدام وهذا ما يتعارض مع رسالة الحبيب صلى الله عليه وسلم وأما الثاني فهو النقد البنا وهذا ما نحتاجه كأمه وهو أيضا ما أردت أنا العبد الضعيف في هذا المقام<BR>أقول بالحق أستعين شيخنا العزيز لكم في القلب مكانة ولكن مقالكم هذا يعتريه بعض النقص وهو الأساس المتين الذي تقوم عليه عملية التخطيط ألا وهو القيادة الرشيدة والتي لاغنى عنها في مرحلة التحطيط العام والتخطيط الفردي 0 ولقلة عدد الكلمات المسموح بكتابتها أقول مرة أخرى أن الأمة تحتاج لمن يقودها لا نجد أولى منكم بهذه المهمة وذلك التزاما بأمر خير قائدعرفه التاريح صلى الله عليه وسلم0 شيخنا الكريم أعلم رحمك الله أن القيادة في وقتنا لاتعطى إنما تخد وإنناوالله نحترق ألما بفارغ الصبر ننتظرعلى<BR> أحر من الجمر بغية أن يعود الحق لأهله وأنتم أهل العلم أهل القيادة فأتقوا الله فينا وقموا بواجبكم حق قيام وإليكم بالدفة لاممسك لها لتخرجوا بهذه الأمة إلي بر الأمان0 أبنكم البر أبوعبدالرحمن<br>

رائع..............
3 + 10 =