اعبد الله كأنك تراه
13 شعبان 1428

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما بارزا للناس، فأتاه رجل فقال يا رسول الله ما الإيمان؟ قال: "أن تؤمن بالله، وملائكته، وكتابه، ولقائه، ورسله، وتؤمن بالبعث الآخر"، قال: يا رسول الله ما الإسلام؟ قال: "الإسلام أن تعبد الله ولا تشرك به شيئا، وتقيم الصلاة المكتوبة، وتؤدي الزكاة المفروضة، وتصوم رمضان". قال: يا رسول الله ما الإحسان؟ قال: "أن تعبد الله كأنك تراه فإنك إن لا تراه فإنه يراك". قال: يا رسول الله متى الساعة؟ قال: "ما المسؤول عنها بأعلم من السائل، ولكن سأحدثك عن أشراطها: إذا ولدت الأمة ربها(1) فذاك من أشراطها، وإذا كانت العراة الحفاة رؤوس الناس فذاك من أشراطها، وإذا تطاول رعاء البهم في البنيان فذاك من أشراطها، في خمس لا يعلمهن إلا الله"، ثم تلا صلى الله عليه وسلم: "إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ وَيُنَزِّلُ الْغَيْثَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْأَرْحَامِ" إلى قوله: "إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ" (لقمان: 34).

ثم أدبر الرجل، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ردوا علي الرجل، فأخذوا ليردوه فلم يروا شيئا"، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "هذا جبريل جاء ليعلم الناس دينهم". (م1/30)

هذا حديث عظيم، وهو ركن من أركان العلم لما حواه من كنوز لا تخفى، وقد تناوله جهابذة العلماء قديماً وحديثاً بما يشفي، قال القاضي عياض -رحمه الله- : "وهذا الحديث قد اشتمل على شرح جميع وظائف العبادات الظاهرة والباطنة من عقود الايمان وأعمال الجوارح وخلاص السرائر والتحفظ من آفات الأعمال حتى أن علوم الشريعة كلها راجعة اليه ومتشعبة منه"(2).

ولكن أشير هنا إلى ما ورد في تعريف الإحسان فأقول: لو أن هذا المعنى خالط بشاشة القلوب وآمنت به واستحضرته، لما أقدم كثير من الناس على معصية الله، فلو شعر أحدهم أن بشراً يطلع عليه وهو يعصي الله لأقلع فوراً عن معصيته، فكيف والمطلع عليه ملك الملوك رب العالمين؟

يذكرون أن أعرابياً خرج بليل، فوجد جارية فراودها، فقالت: أمالك زاجر من عقلك، إذا لم يكن لك واعظ من دينك؟ فقال: والله ما يرانا إلاّ الكواكب! فقالت له: يا هذا وأين مكوكبها؟ فأخجله كلامها، فقال لها: إنما كنت مازحاً. فقالت:



فإياك إياك المزاح فإنه يُجَرِّيِ عليك الطفل َوالدنِسَ النذلا
ويُذهِبُ ماء الوجه بعد بهائه ويُورث بعد العِزّ صاحبه ذلا

إذن فالخلل ناتج عن ضعف في اليقين والمراقبة، ومعالجة هذا الخلل كفيلة -بإذن الله- بالقضاء على آثاره، قال النووي -رحمه الله- :"ولو قدرنا أن أحدنا قام في عبادة وهو يعاين ربه سبحانه وتعالى، لم يترك شيئا مما يقدر عليه؛ من الخضوع، والخشوع، وحسن السمت، واجتماعه بظاهره وباطنه، على الاعتناء بتتميمها على أحسن وجوهها إلاّ أتى به"(3).

إن التربية على مبدأ المراقبة الذاتية منذ الصغر، لها آثارها الإيجابية على حياة المسلم، وهي وقاية وحصانة من شرور كثيرة تشكو منها البشرية.

______________
(1) أي سيدها، وفي معناه أقوال، والأكثرون على أنه إخبار عن كثرة السراري وأولادهن، فإن ولدها من سيدها بمنزلة سيدها.
(2) شرح مسلم للنووي 1/184.
(3) السابق 1/157-158.

الله قادر على كل شيء عضيم

لا اله الا الله

سبحان الله

سبحان الله لإله الا الله

ماشاء الله

...........صدفونى@ ياسادة@صدقونى @ لو قلت:لكم@ (نحن جميعا لصوص)@بدليل@أننا نسرق@ لحظات السعادة@من الزمن الكئيب@حينما تحيط بنا هموم @ التعاسة@والكآبة @والأحزان@ كأننا سعداء@ حقا@ والحقيقة @تكون خلاف ذلك@ والأهم@أن يرانا الأعداء دائما@ ونحن مبتسمون@ فلنبتسم على الدوام@حتى ولوقمنا@ بمسك الفرشاة@ لنرسم بها@ ابتسامة @على الشفاة@.....(الحاج محروس محروس محمد اسماعيل)

ماشاء الله

شكرا جزيلا لكم والله لو اننا نستشعر ان الله يراقبنا لما عصيناه لاحول ولا قوة الا بالله اللهم ارشدنا الى السراط المستقيم اللهم ارزقنا الجنة يا ارحم الراحمين

ماشاء الله

جيد جدا
CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
6 + 1 =