أنت هنا

أما آن الأوان لوحدة الكلمة ؟.... رسالة مفتوحة للدعاة في السودان
8 ذو الحجه 1428

الحمد الله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيد المرسلين.. وبعد:
فإنَّ السودان يمر بمرحلةٍ غاية في الحساسية والحرج؛ فقد أجلبت الولايات المتحدة الأمريكية بكل طاقاتها لممارسة أقسى الضغوط لاختراق السودان، وإملاء كل الشروط عليه لإسقاطه في الحظيرة الأمريكية.
واستثمرت أمريكا طائفتين من المجتمع لتحقيق مشروعها التغريبي في السودان:

الطائفة الأولى: مجموعة الأحزاب العلمانية التي تصطاد ـ عادة ـ في الماء العكر، وتستغل الحملة الأمريكية لتحقيق مآربها المنحرفة، فَهُم طلائع التغريب، وحُداته لاختراق المنطقة، ويده الملوثة التي يعبث بها، ويستخدمها لزعزعة الاستقرار.

الطائفة الثانية: مجموعة الميليشيات المسلحة التي صنعها الغربيون لتهديد أمن الســودان منذ عهد الاستعمار، وأخــذوا يغــذونهم بالمــال، ويـدعمونهم بالسلاح، ويؤزونهم على المسلمين أزّاً؛ لاستنزاف الاقتصاد السوداني، وتشتيت قدراته.
وها هو ذا السودان يشهد أخيراً زخماً جديداً من الكيد في غربه في دارفور وما حولها، بعد القرار بإرسال قوات دولية إليه، وتتواطأ بعض الدول أيضاً على تغذية وتصعيد التدخل الأجنبي في السودان، وتضرب المسلمين بعضهم ببعض لتزيد جراحهم وآلامهم.

وقد تمخضت هذه الضغوط عن واقعٍ غاية في التعقيد، أنتم ـ يا إخوتنا في السودان ـ أعرف بتفاصيله وتداعياته، لكننا نلحظ بجلاء تواطؤ الدول النصرانية، والأحزاب العلمانية، والإرساليات الكنسية، والميليشيات النصرانية والوثنية، لمسخ الهوية الإسلامية، وتجريد السودان من خصوصيته العقدية والثقافية. وبمقـدار ما يكـون التنازل تزداد الضغوط، ويرتفع سـقف المطالب، وصَدَقَ المولى ـ جـل وعلا ـ: {وَلَن تَرْضَى عَنكَ الْيَهُودُ وَلا النَّصَارَى حَتَّى تَتَّبِعَ مِلَّتَهُمْ} [البقرة: 120].

إزاء هذا الواقع المحزن يلتفت المشفقون على السودان ذات اليمين وذات الشمال؛ يبحثون في داخله عن دور التجمعات الإسلامية والمنظمات الدعوية، ويفتشون عن حضور أهل العلم والدعوة في الأحداث الأخيرة، فيألمون أشد الألم من ذلك القصور..!
ومع ذلك فإنني ألـمس جهوداً مشكورة محمودة على المستوى الجماعي والفردي، وأرى أفذاذاً من الدعاة والمصلحين يبذلون الغالي والنفيس في إشاعة المعروف، ونشر الخير، وإنكار المنكر. لكن: هل التجمعات الإسلامية بمختلف فصائلها ودعاتها قادرة على مواجهة المشروع الأمريكي في المنطقة، وإحباط تطلعاته..؟!

هل يستطيع العلماء مواجهة التيارات العلمانية، وهل لديهم القدرة على تأهيل طلبة العلم والمفكرين القادرين على درء شبهات القوم وكشف زيوفهم..؟!
هل تملك التجمعات الإسلامية رؤية علمية وعملية لمواجهة الزحف التنصيري..؟!
هل أعد المصلحون خطة دعوية لمواجهة التهديدات الأجنبية..؟!
وهل العلماء والدعاة على مستوى التحدي الذي يحيط بالسودان من كل مكان..؟!
أحسب أن الجميع يتفق معي على أن هناك جهوداً كبيرة تبذل نرى آثارها هنا وهناك، لكنها دون ذلك التحدي، والشاعر العربي يقول:
ولَمْ أَرَ في عيوب النَّاس عيباً كنقص القادرين على التمامِ

والمتابع للمشهد الدعوي في السودان لا يخطئه على الإطلاق النظر إلى الشرخ الغائر الذي يزداد تجذراً وعمقاً في المحاضن الدعوية، ولا يعجزه إدراك حجم الفُرقة والتشتت الذي يفري في صفوف الدعاة فرياً.
تعددت الفصائل والتجمعات الإسلامية، وتمزَّق الفصيل الواحد إلى فصيلين أو أكثر، وكثر التهارش والتحاسد، والقيل والقال، وتجاوز ثَلْبُ الصالحين الحدَّ، وطفح في كثير من القواعد الدعوية، وأصبحت اللغة الحزبية الضيقة هي اللغة السائدة عند بعض الناس، وارتفـعت حمّى التصنـــيف ـ عند بعض الشباب ـ بما يؤدي إلى الازدراء والتنقيص وشحن النفوس. وإذا كان الإمام مالك بـن أنــس يقــــول: «ما في زماننا شيء أقلّ من الإنصاف»(1)، فماذا نقول نحن في زماننا..؟!

واللّهِ! إن القلب ليتقطع ألماً وحزناً على طاقات الشباب المهدرة في تلك الصوارف التي تُذهب حلاوة الدعوة، وتُفسد على المرء دينه. قال الفضيل بن عياض: «تكلمتَ فيما لا يعنيك فشغلك عمّا يعنيك، ولو شغلك ما يعنيك لتركتَ ما لا يعنيك»(1).
وأخشى ما أخشاه أن يؤدي ذهاب الشيوخ ـ أمدَّ الله في أعمارهم على طاعته ـ إلى مزيد من الشتات والتنابذ، نسأل الله العافية.
أعلم يقيناً أنَّ هناك اخـتلافـــات منهجـــية وجـــوهرية، ولا أطالب بتجاهلها وغضِّ الطَّرْف عنها، لكنني أؤكد ضرورة تقديرها بقدرها الصحيح، دون تهويل أو تهوين، كما أؤكد ضرورة دراستها بتجرد وموضوعية، وإبراز القواعد الشرعية التي تدرأ النزاع، وتجمع الصفوف، وتؤلف القلوب.
قال ابن تيمية: «متى ترك الناس بعض ما أمرهم الله به وقعت بينهم العداوة والبغضاء، وإذا تفرق القوم فسدوا وهلكوا، وإذا اجتمعوا صلحوا وملكوا؛ فإن الجماعة رحمة والفرقة عذاب»(1).
ومع علمي بتلك الاختلافات المنهجية؛ إلا أنني أرى أحياناً أن حدوث بعض الاختلافات قد يُفسر بتكلُّف واضح على أنها خلافات منهجية أو جوهرية، مع أنها في الحقيقة ليست كذلك؛ بل بعضها خلافات اجتهادية يسوغ فيها الاختلاف، ويُعذر فيها المجتهد المخطئ، وبعضها خلافات شخصية أو حزبية تلبس لبوس الخلافات المنهجية. وقد أشار علماؤنا إلى أن أكثر الاختلاف الحاصل في هذه الأمة إنما هو من البغي، نسأل الله العافية(2).
وأحسب أنني لست في حاجة إلى التذكير بالنصوص الشرعية المتواترة التي تدعو إلى الاعتصام بحبل الله المتين، ونبذ الفرقة والاختلاف؛ لأنها لا تخفى على طلبة العلم المبتدئين، فضلاً عن العلماء والدعاة الراسخين، وما جلسنا في مجلس، أو تذاكرنا مع أحد؛ إلا اتفق الجميع عليها، لكن! المشلكة المزمنة هي في تنزيل تلك النصوص إلى ممارسة عملية جادة، يُطامِنُ فيها المرء من كبريائه، ويتجرد فيها من حظوظه، ويلين مع إخوانه، مهتدياً بقول النبي #: «تطاوعَا ولا تختلفَا»(1)، ويجعل النص الشرعي حكماً يستسلم لحدوده، ولن يتحقق ذلك إلا بالتربية الربانية التي أساسها: ابتغاء وجه الله ـ تعالى ـ في السرِّ والعلن، وحفظه في القول والعمل، وعمودها: العزيمة في الرشد، والقوة في الحق.

وما أجمل قول الإمام ابن القيم: «عادتنا في مسائل الدين كلها: دِقِّها وجلها، أن نقول بموجبها، ولا نضرب بعضها ببعض، ولا نتعصب لطائفة على طائفة، بل نوافق كل طائفة على ما معها من الحق، ونخالفها فيما معها من خلاف الحق، لا نستثني من ذلك طائفة ولا مقالة، ونرجو من اللّه أن نحيا على ذلك ونموت عليه، ونلقى الله به، ولا قوة إلا بالله»(2).
نعم! أرى أن الفرقة بلغت حداً غيــر مقبـــول شـــرعـــــاً ولا عقلاً، والتنازع مهما كان صغيراً فهو من أبواب ضعف الأمة؛ فكيف إذا كان هذا التنازع كبيراً؟! وكنا نظن أن الفتن والتحديات ربما توحِّد الصالحين، وتجعلهم صفاً واحداً أمام أعدائهم، لكننا فوجئنا بعكس ذلك في مواقف عديدة لا تخفى عليكم.

إنَّ ضعف الأمة، وذهاب ريحها، وهوانها على الناس؛ إنما يكون بتنازعها وشقاقها. قال الله ـ تعالى ـ: {وَلا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ وَاصْبِرُوا} [الأنفال: 46]، وهلاك مَنْ هلـك ممـن كـان قبلنــا إنمـا كـــان بسبب اختلافهم. قال
رسول الله #: «لا تختلفوا؛ فإن مَنْ كان قبلكم اختلفوا فهلكوا»(1). وصدق الأستاذ عباس محمود العقاد عندما قال: «كثيراً ما يكون الباطل أهلاً للهزيمة، ولكنه لا يجد مَنْ هو أهل للانتصار عليه»(2)!!
لا تقل لي ـ أيها الموفق ـ إنك تُقبِل على إخوانك، ولكنهم يعرضون عنك، وإنك تحسن إليهم، ويسيئون إليك؛ لأنَّ مَنْ أراد الآخرة وسعى لها سعيها احتسب ذلك عند الله.. {يَوْمَ لا يَنفَعُ مَالٌ وَلا بَنُونَ لاَّ مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ} [الشعراء: 89]. والرائد في أهله لا بد أن يُروِّض نفسه على الصبر، والإقبال على الناس حتى لو أعرضوا عنه، أو جهلوا عليه، وهذا من أعظم المجاهـدات المأمـــور بهــا، وها هنا يتميَّز الربانيون، أصحاب المبادئ النقية، الذين ينحتون في الصخر بكل جَلَد وأناة، لبناء مناخ دعوي صحي يجمع ولا يفرِّق، يؤلِّف ولا يشتت، يؤسس ولا يهدم. ومَنْ استوحش المضي في هذا السبيل بسبب قلَّة الناصر أو المعين، أو استثقل مطارق الأذى؛ فليس له في الريادة نصيب. قال الله ـ عز وجل ـ: {وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً يَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَـمَّا صَبَرُوا وَكَانُوا بِآيَاتِنَا يُوقِنُونَ} [السجدة: 24]. وقال الله ـ عز وجل ـ: {وَلا تَسْتَوِي الْـحَسَنَةُ وَلا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ وَمَا يُلَقَّاهَا إلاَّ الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إلاَّ ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ} [فصلت: 34 - 35]. قــال ابـن عباس ـ رضي الله عنهما ـ في تفسير هذه الآية: «ادفع بحلمك جهل مَنْ يجهل عليك»(1). وعنه أيضاً: «هو الرجل يسبُّ الرجل، فيقول الآخر: إنْ كنتَ صادقاً فغفر الله لي، وإنْ كنتَ كاذباً فغفر الله لك»(1).

ü أيها العلماء والدعاة:
دعوني أتحدث بمكاشفة ووضوح، فالمقام مقام مناصحة، ولنقدم حسن الظن سلفاً قبل أن يقذف الشيطان في قلوب بعض الناس أن المقصود من هذا الكلام أو ذاك الداعيةُ الفلاني أو الجماعة الفلانية.
أيرضيكم أن تُكْتَسَحَ الخرطوم بالكنائس وأنشطة التنصير.. وبعض طلابكم لا يزال يلوك خلافات حزبية، يبدأ بها ويعيد، وغاب عنهم قول النبي #: «ما ضلَّ قوم بعد هدى كانوا عليه إلا أوتوا الجدل»(2)..؟!
أيسرُّكم ـ بالله عليكم! ـ رؤية ذلك الطوفان الجارف من التغريب والإفساد والتحلل الأخلاقي، وبعض طلابكم غفل عن ذلك، وسَلَّ لسانه للوقوع في أعراض إخوانه، وتسفيه أعمالهم وإنجازاتهم..؟!
أين أنتم من تكالب الأمم عليكم، وتواطئهم على حربكم ..؟!
يا الله! من يُبصِّر العوام والبسطاء بخطورة الشرك والتمسح بالمزارات والأضرحة..؟!
مَنْ لتلك الصحف التي أسرفت في جرأتها، وراحت تهزأ بثوابت الأمة بأسفِّ العبارات وأرخصها ..؟!
مَنْ لأولئك الفتيان والفتيات المتشوقين لمن يربيهم ويرعاهم رعاية كريمة..؟!
مَنْ ذا الذي يطمئنُّ منكم وهو يرى أن خروق السفينة تزداد يوماً بعد يوم، وأواصر الأخوُّة تتآكل شيئاً فشيئاً؟
إنني لا أدعوكم إلى ترك جمعياتكم وجماعاتكم، ولكن أطالبكم بأن تتقوا الله ـ تعالى ـ في طلابكم.. أن تتقوا الله في المسلمين.. وتستشعروا ضرورة التلاحم، وتنسيق الجهود.

لقد تربَّى بعض أبنائنا على ترديد الشعارات الحزبية، وأصبحت تلك الشعارات من معاقد الولاء والبراء، وهذه آفة خطرة تصيب الأمة في مَقَاتِلها، ولا تبني إلا جموعاً هزيلة هشَّة لا تفقه دينها، تجيد بكل إتقان فنَّ المحاكاة والتقليد، ولا تقوى على العطاء والعمل ومدافعة المبطلين.
أسـألكــم بالـله العـلي العظــيم: أمــا آن الـوقت لرسم خطة شاملـة بعيـدة المــدى لاستـنقـاذ الأمـــة مــن بــراثن التجهيل والتغـريب، وحمـايتها من مستنقعات الرذيلة والأمركة..؟!
أما آن الأوان لاستنهاض الهمم كافة، وتوظيف شتى الطاقات لتربية الأمة على منابعها الكريمة وأصولها الشريفة التي لم تكدّرها شوائب البدعة وأهواء الضلالة..؟!
أما آن الأوان لسلِّ سخيمة النفوس، وإعادة ترتيب الجموع، والوقوف صفاً واحداً متماسكاً، مَنْ كان في الساقة كان في الساقة، ومَنْ كان في الحراسة كان في الحراسة..؟!

إنَّ الأمر جدُّ خطير، وليس الوقت وقتَ تحقيق لمكاسب حزبية أو شخصية، وليس وقت تطلعات أو طموحات مصلحية، وليس وقت علو للفصيل الفلاني، أو خسارة للفصيل الآخر(1).
إن الداعية الصادق هَمُّه نصرة الإسلام سواء كان ذلك على يده أو على يد غيره. ويفرحه ولا يحزنه أن أخاه قد حقق مكاسب دعوية وحضوراً في الساحة؛ لأنه يعلم أن مردّ ذلك سيعود في نهاية الأمر لخدمة الدين وإعزاز أهله.
إنَّ المرحلة التي يمر بها السودان هي مرحلة أخطر من ذلك وأعمق أثراً، إنها مرحلة (إسلام أو لا إسلام) .. إي واللهِ!
وإنَّ النجاح الحقيقي الذي تشرئب إليه الأعناق، وتتطلع له النفوس الشريفة؛ هو ذلك النجاح الذي يجعل راية الدين الحق عزيزة كريمة على يد أي مسلم كائناً من كان، وتأمَّلوا قول الإمام الشافعي: «ما كلَّمتُ أحداً قط إلا أحببتُ أن يوفَّق ويُسدَّد ويُعان، وما كلَّمتُ أحداً قط إلا ولم أبالِ بيَّن الله الحق على لساني أو لسانه»(1).

إنني على يقين جازم أن هناك عدداً كبيراً من إخواننا الدعاة والعلماء قد ملّ الفرقة والشتات، ونفسه تتوق إلى التئام الصف وجمع الكلمة والتعاون مع بقية إخوانه الدعاة؛ ولكن ربما يمنعه من ذلك الضغط الذي يلقاه من بعض طلابه ومَنْ حوله؛ حتى إنه ربما بدتْ منه بعض المواقف التي ليست من محض قناعاته، وإنما دفعه إليها المجاملة وخوف الانتقاد من الوسط الذي يعيش فيه. ولكن ليعلَمْ أولئك جيداً أن الله ـ تعالى ـ سائلهم عن ذلك، ولن يغني عنهم أحد من الله شيئاً. ومن استجلب رضا الناس بسخط الله سخط الله عليه وأسخط عليه الناس.

لقد أسعدني كثيراً وجود قيادات علمية ودعوية كريمة في السودان، علت على حظوظها، وبذلت نفوسها بكل صدق وورع لخدمة الدين، وتصدَّرت للذبِّ عن حياض الأمة، كما أسعدني رؤية مبادرات عديدة لجمع الكلمة وتوحيد الصف.. لكننا نتطلع إلى المزيد والمزيد؛ فلدينا يقين راسخ بأن هذا العصر هو عصر الأقوياء، ولا مكان فيه للضعفاء والمتفرقين.
أتحنو عليك قلـوب الورى إذا دمع عينيك يوماً جرى؟!
وهل ترحم الحمَلَ المستضامَ ذئابُ الفَلا وأُسود الشّرى؟!
ولا تتعلل ببغـــي البغـاةِ وكُنْ كاسراً قبل أن تُكسرَا
وضعف أمتنا ليس بسبب قلة أعدادها، أو ضعف طاقاتها المادية، ولكن بسبب الغثائية التي أنهكتها، وأصبحت تخدعها عند الأزمات؛ ولذا فإن من أولى الأولويات في المرحلة القادمة العناية بالتربية الجادة وإعداد الرجال الربانيين إعداداً شاملاً ومتوازناً؛ فهذه هي مهمة الأنبياء والمرسلين. قال الله ـ تـــعالى ـ: {هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّـمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْـحِكْمَةَ} [الجمعة: 2]، وإذا لـم يتصــدر لــذلك العــلماء والدعاة فمَنْ يتصدر له..؟!
ü ختاماً..

يعلم الله الذي لا إله إلا هو أنني ما أردت في هذه الرسالة إلا إخلاص النصيحة لكم، تحقيقاً لقول الله ـ جل وعلا ـ: {وَتَوَاصَوْا بِالْـحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ} [العصر: 3]، وزادني إقبالاً على ذلك ما رأيته منكم من طيب المعشر، ودماثة الخلق، ولين الجانب، أحسبكم كذلك والله حسيبكم.
فأسأل الله أن يغفر لنا ولكم، وأن يستعملنا وإياكم في طاعته، وأن يجعلكم مفاتيح للخير، مغاليق للشر، مباركين أينما كنتم

---

وصلى الله على محمد وآله وسلم.
(1) جامع بيان العلم وفضله، (1/531)، رقم (866).
(1) مسألة الاحتجاج بالشافعي، للخطيب البغدادي، (ص 44).
(1) مجموع الفتاوى، (3/ 421).
(2) انظر: مجموع الفتاوى، لابن تيمية (14/482، 483).
(1) أخرجه: البخاري في كتاب الجهاد، (6/162)، رقم (3038).
(2) طريق الهجرتين وباب السعادتين، (ص 393).
(1) أخرجه: البخاري في كتاب الخصومات، (5/70)، رقم (2410).
(2) الفصول، (ص 239).
(1) تفسير القرطبي، (15 / 361).
(1) تفسير القرطبي، (15 / 361).
(2) أخرجه: أحمد (36 / 493 و 540)، رقم (22164 و 22204)، والترمذي في كتاب تفسير القرآن، (5/378)، رقم (3253)، وابن ماجه في المقدمة، (1/19)، رقم (48)، وإسناده صحيح.
(1) قال العز بن عبد السلام: «ينبغي لكل عالم إذا أُذل الحق وأُخمل الصواب أن يبذل جهده في نصرهما، وأن يجعل نفسه بالذلّ والخمول أولى منهما. وإن عزَّ الحق فظهر الصواب؛ أن يستظل بظلهما، وأن يكتفي باليسير من رشاش غيرهما»، طبقات الشافعية الكبرى، للسبكي، (8/245).
(1) مناقب الشافعي، للرازي، (ص 360). والفقيه والمتفقه، للخطيب البغدادي، (2/ 26).


جزاك الله خيرا يا شيخ أحمد على هذا البيان .<BR>وفي الحقيقة هذا البيان لا يخص السودان لوحده بل جميع البلدان الإسلامية ، وما قيل هنا عن السودان يقال عن أي بلد آخر فقط مع اختلاف المسميات وإلا الخطة واحدة أعني خطة الأعداء وطريقتها في اكتساح أي بلد إسلامي ، تيار علماني يستقبل وينفذ ومشاكل داخلية تستغل وتقصير من العلماء والدعاة . وكثير من الدعاة والعلماء لا يلامون بالتقصير بسبب تلك الضغوط التي تفرض عليهم ولكن هناك من العلماء من لهم كلمة مسموعة عند الشعوب فأين هم ؟ فلا بد من تحرك سريع وتدخل من كبار علماء المسلمين جمعا للشمل وتوضيحا للحق وقياما بالواجب .<br>

والله بالجد نحن محتاجين وقفتكم معانا ومشاركتكم لينا في حل مشكلاتنا وبتمنى من الدعاة المسلمين لو يكثفو مجهوداتهم الدعوية للسودان

مقالة رائعة ، , ولامست جراحا موجعة بقلم ناضج ،وهي جديرة بأن توجه لجميع الدعاة في السودان وخارج السودان . شكر الله للكاتب ووفقه .<br>

<BR> جزيت خيرا يا شيخ أحمد على هذه النصيحة وحقا أن هذا المقال يدل على أن قلوب الدعاة واحدة وإن حجز بينها الحدود والمسميات المصطنعة فرحبا بهذا القلم الذي عبر عن هذا الحس العقدي العظيم <BR><BR>ولكن <BR><BR>كما أن السودان بحاجة لأن الأومة وصلت مراحل أخطر فإن الأزمة بين الدعاة في السعودية أخطر أيضا لخطورة موقعها الاسلامي فيا ليت الشيخ أحمد يكتب لنا <BR><BR>رسالة يوجهها الى الدعاة في السعودية<BR><BR><br>

الاقصاء والتهميش وحب الرياسة والاموال التى ترسلونها ولاتبعونها وبعض الجماعات صارت كالقبائل العرقية لا يعمل فيها الا المقربون او الحبايب فهل هذه اصلا دعوة الى الله عز وجل وما الفرق بينها وبين الاحزاب السياسية سوى الدعوى بانها دعوة وكل يدعي وصلا بليلى وليلى لاتقر لهم بذاكا<br>

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد: المتامل لحال اخواننا في السودان يشوب نظرته المتفائلة شيء من النكد حول الكثير المتفرق فما بالك بمجموة كبيرة من المسلمين هناك يهمهم هم السودان ويقلقهم قلق السودان ويفرحهم مايفرح السودان ولكن حينما يكون الاخوان متناحرين ويطعن بعضهم الاخر فلن يحترمهم حتى عدوهم وهذه ثغرة لن يرحمهم التاريخ بها لانهم سيكونون لاشك سبيلا لوصول حبال الشر والفساد الى بلدهم .<BR>فهذا نداء من اخ لكم في ارض الحرمين بتوحيد الصف وجمع الكلمة الا يكفي انكم مجتمعون على اعظم الكلمات وهي (لااله الاالله محمد رسول الله) لابد ان يعذر بعضكم بعضا واقل مايقال لكم الا اجلتم بعض قضايا الخلاف فيما بينكم لوقت اخر يغفل معها عدوكم وتكونون قد كسبتم قضية بلدكم الاهم <BR><BR>اسال الله رب العرش العظيم ان يداوي جراحكم وان يجمع شملكم على خير وان يقر عيوننا بعودة السودان بلدا للشموخ والدعوة والاصلاح <BR> والله من وراء القصد ,,,<br>

رسالة موفقة جدا بارك الله فيك يافضيلة الشيخ .<br>
2 + 2 =