د.ياسر برهامي: مظاهرات الكنيسة عفوية.. وساهمنا في تقليل الخسائر
25 رمضان 1426

<font color="#0000FF">اندلعت أحداث كنيسة ماري جرجس بمنطقة محرم بك بالإسكندرية على مدى أسبوعين, قام خلالها بعض القيادات الإسلامية والشعبية بجهود لتهدئة الاحتقان الشعبي المنفلت, الذي رأته غير مفض إلى تحقيق نتائج في حل الأزمة, ومن هذه القيادات التي ساهمت في جهود حث الجماهير على عدم الإقدام على أفعال غير محسوبة . <BR>الدكتور ياسر برهامي (أحد رموز التيار السلفي بالإسكندرية، وأحد الذين حرصوا على مخاطبة قطاع من الغاضبين لبيان حكم الشرع في التوجه التظاهري الاحتجاجي في هذا الظرف).. توجه إليه موقع "المسلم", فكان هذا الحوار.</font><BR><BR>نص الحوار:<BR><BR><font color="#FF0000"> • فضيلة الشيخ, في منظروكم من حرك المظاهرات؟ هل خرجت بصورة عفوية؟ البعض ينسب شرارتها الأولى لجماعة الإخوان، والبعض للتيار السلفي، والبعض للنائب الناصري للحي والبعض لأجهزة ما دفعت صحفاً لتوتير الأجواء؟</font><BR>ـ بالنسبة لمن حرك المظاهرات في تصوري أن الذي أشعل الشرارة الأولى أناس متدينون, لهم غيرة على الإسلام, وإن كانوا لا ينتمون إلى أي من الاتجاهات الإسلامية المعروفة, وإن كانوا قد تأثروا بها جميعاً, ثم بعد ذلك خرجت بصورة عفوية, وإن كنت لم أحضر بداية الأمر إلا أنه قد تحدث بعض الشباب عن المسرحية الـ [C.D] وحدثوا الناس عنها, ثم تجاوب الناس معهم. وفي ظني أن ذلك قد حدث بصورة تلقائية وجاء طبيعياً بسبب انتهاك حرمة هذا الدين. <BR><font color="#FF0000"> • وهل كان هؤلاء الشباب من داخل الإسكندرية أم من خارجها؟ </font><BR>ـ على حد ما سمعت وقرأت هم عناصر من خارج الإسكندرية, أناس لا نعرفهم, ما بلغنا أنهم قد أتوا من خارج الإسكندرية .. من القاهرة والمنصورة وغيرهما, فالاسطوانة لم تكن موجودة مع أحد بالإسكندرية. <BR><BR><font color="#FF0000"> • هل توافقون على صور احتجاجية كهذه؟ وإذا لم تكونوا كذلك, ففي رأيكم أي الطرق الاحتجاجية نجاعة في مثل هذه الظروف؟</font><BR>ـ لاشك أن الغيرة على الدين محمودة, والغضب لحرمات الله إذا انتهكت عبادة, والنبي _صلى الله عليه وسلم_, كان يغضب إذا انتهكت حرمات الله. لكن المشكلة تكمن في وسيلة توجيه هذه العبادات القلبية وهذه المشاعر؛ فالمظاهرات دائماً تعتمد على العنصر الجماهيري وإلا كانت ضعيفة أو عديمة الأثر, والعنصر الجماهيري يمنع من السيطرة عليها, وبالتالي لا يمكن ضبطها بضوابط شرعية, فالانفعال والتوتر يمكن أن يوجه أي توجيه, ويمكن أن يسيطر عليها ربما أناس غير ملتزمين بالكلية أو أصحاب اتجاهات أخرى, فلا يمكن ضبطها شرعاً ولا يمكن التحكم فيها, ولا يدرى إلى أي مدى سوف تتحول, ولذلك دائماً تقع فيها مخالفات, وأتذكر ذات مرة سألت أحد الشباب غير الملتزمين شارك في مظاهرة سابقة : لماذا ترمي الحجارة؟ قال: رأيت الناس يفعلون ذلك. فقلت: على من ترمي الحجارة؟ فقال: لا أدري!!<BR>وحتى قبل سنوات عندما قامت مظاهرة لجماعة الإخوان خارج جامعة الإسكندرية وشارك فيها إلى جوارهم عناصر مختلفة, ولاحظوا أن التعامل معها قد جرى بعنف واضح, انسحب الإخوان وهم منظمون وتركوا بقية الطلاب فظل الصدام محتدماً بين الشرطة والمتظاهرين, وقتل فيها بعض الطلاب وجرح الكثيرون منهم ومن رجال الشرطة. لذا فمثل هذه المشاعر لابد وأن توجه التوجيه الصحيح وتستغل الاستغلال المناسب لتحقيق الالتزام وفهم المسلمين لقضاياهم. وهناك طرق احتجاجية متعددة مثل عقد الندوات في المساجد والتفاعل الإعلامي ولا مانع من المتابعة القضائية والمطالبة بإقامة شرع الله فيمن ارتكب هذه الجريمة وما إلى ذلك.<BR><BR><font color="#FF0000"> • هل ترون أن هذه الآليات كافية لإبداء الاحتجاج في مثل هذه الحادثة؟</font><BR>ـ بالتأكيد أنها قد تحدث شيئاً من التغيير, ونحن لا نكلف إلا ما نقدر عليه. في كثير من واقع العالم الإسلامي نجد أنه من الصعب بل من المستحيل أحياناً إحداث تغيير في أشياء مخالفة للشرع إلى أقصى الدرجات. هل نستطيع أن نغير كل شيء, علينا أن نفعل ما نقدر عليه ونبذل ما نستطيع.<BR><BR><font color="#FF0000"> • هناك من لمز القيادات الإسلامية غير الرسمية من قناة التحرك الموجه من قبل مسؤولين رسميين لاحتواء الموقف, واعتبروه ميلاً باتجاه التهدئة حتى من دون أن تتحقق الأهداف التي من أجلها قامت تلك الاحتجاجات. أين أنتم من هذه الأقوال, فالبعض قال صراحة: إنكم أداة في يد الجهات الأمنية تستخدمكم حيث تريد, في التهدئة وفي غيرها من دون أن تحققوا هدفاً؟</font><BR>ـ في هذا الأمر نقول كما يقول _صلى الله عليه وسلم_:"والله لا يسألوني خطة يعظمون بها حرمات الله إلا أجبتهم إليها", فكل ما يتطلب الإعانة على أمر يرضي الله فإننا لا نتخلف عنه. فمن نظر إلى الأمر وجد كل المعطيات الموجودة والموازنات السياسية والواقعية تؤكد أن هذه المظاهرة ليس لها إلا أحد حلين: إما أن تنفض المظاهرة بدون خسائر, وإما أن يحدث شيء من الصدام يؤدي إلى سقوط ضحايا من المسلمين سواء من المتظاهرين أو من قوى الأمن, ويفلت المجرم من أدنى عقاب. أما أن أحداً يستطيع أن يمس أي شخص ممن ارتكبوا الجريمة فهذه نهاية في الحقيقة غير واردة, وبالتالي لم يكن هناك بديل عن أن نقلل الخسائر ونمنعها, سواء أكان قد طلب منا أو لم يطلب.<BR><BR><font color="#FF0000"> • ألا يمكن أن يكون هناك احتجاجات وتظاهرات مضبوطة وهادئة, مثلما حدث في الثورة البرتقالية بأوكرانيا وغيرها بافتراش الأرض وما إلى ذلك من الاحتجاجات الهادئة؟</font><BR>ـ الواقع عندنا يؤكد غير ذلك, فالمظاهرات عندنا يمكن أن تتسلقها اتجاهات أخرى.. يمكن أن يتسلقها غوغاء .. من الممكن أن يحدث فيها نهب وما إلى ذلك.<BR><BR><font color="#FF0000"> • هل تعدون ما حدث فتنة؟</font><BR>ـ أنا لم أقل ذلك. رد الفعل الطبيعي من الغضب لا يمكن أن ألومه.<BR><BR><font color="#FF0000"> • أسأل عن هذا التحرك.. هذه الآلية؟</font><BR>ـ هذه الآلية يترتب عليها مفسدة, ومعلوم أنه لن يستطيع (المتظاهرون) الوصول إلى مرتكبي الجريمة.<BR><BR><font color="#FF0000"> • إذا كان يترتب عليها مفسدة؛ فإن من يسقط فيها لا يعد شهيداً؟</font><BR>ـ مثل هذه الأمور النيات فيها معتبرة, ولكن ما نقوله للناس هو تجنب التجمعات التي فيها مفسدة للناس ولا يمكن ضبطها شرعاً.<BR><BR><font color="#FF0000"> • معلوم أن التيار السلفي يحجم كثيراً عن لعب أدوار سياسية أو التعاطي مع الواقع كقوة سياسية, فما الذي دعا شيوخاً سلفيين إلى خوض غمار هذه الأزمة والدخول كصمام أمان لضبط الموقف؟</font><BR>ـ السلفية هي فهم الكتاب والسنة وفق سلف الأمة, وهذا الفهم هو الفهم الصحيح.. دعوة إصلاحية شاملة, فالإسلام دين شامل يشمل إصلاح الأمة من جميع الجهات, فكل قضايا الأمة لنا فيها موقف ولابد أن نتفاعل معها, ولكن نحن نحجم عن المشاركة في أمور لا تتحقق فيها شروط نراها ضرورية حتى تكون المشاركة مشروعة. أحجمنا عن المشاركة في كثير من الأمور؛ لأن المتاح من المشاركة لا ينضبط بالشروط الشرعية وبالتالي تكون السلبية هي الإيجابية, وعدم الإقرار بواقع لا يسمح إلا بهذه المشاركة, وبالتالي كان الذي أدى إلى تدخلنا هو للتقليل أو منع أذية المسلمين وسفك دماء المسلمين من الطرفين , مع الجزم بعدم وجود نتائج ملموسة في الوصول لمرتكب الجريمة, كما أننا نعتقد أنه ليس لآحاد الناس دون الرجوع إلى من بيده القدرة والسلطان أن يقيم الحدود والحقوق.<BR><BR><font color="#FF0000"> • شعار التقليل من الخسائر الذي تتخذونه ربما يمتطي جواده بعض التيارات الأخرى في المشاركة السياسية..</font><BR>ـ هل كان مطلوب منا تنازلات؟! هل قلنا كلاماً باطلاً يخالف ما نعتقد حتى يكون مبرراً للآخرين لفعل مثل ذلك؟! وهل كان سيقلل من الخسائر من دون أن يقدم تنازلات؟! فلو قيل مثلاً: ما رأيكم إذا ألغيت المادة الثانية من الدستور.. إذا وافق الشعب على إلغاء النص على (مبادئ الشريعة الإسلامية باعتبارها المصدر الرئيس للتشريع) في الدستور فلابد أن أقبلها!! أهذه تنازلات يمكن أن نقبلها؟! إلى حد قبول ما إذا وافق الشعب على تولية زنديق أو ملحد فنلتزم بها؟! هذا خلاف معتقد من يقول الإسلام هو الحل، ولذلك نحن نقول: إذا كانت المشاركة مشروطة بمثل هذا فنحن لا نقبل بها. نحن نقول للمسلمين أن ينضبطوا بالشرع وأن يلتزموا بضوابط القدرة والعجز ومراعاة ضوابط المصالح والمفاسد, دون أن نتنازل عن عقائد أهل السنة والجماعة.<BR><BR><font color="#FF0000"> • هل تعدون أن المشايخ قد نجحوا في مسعاهم هذا؟ وهل ترى الدعوة قاصرة لحد الآن عن اختراق الحجب الشعبية المتوترة؟ </font><BR>ـ في الحقيقة في المرة الأولى وفقنا في مسعانا _بحمد الله_, لكن في المرة الثانية لم يتح مثل هذا, ولكن على الأقل حصل _بفضل الله عز وجل_ تجنيب قطاع كبير من المتدينين فضلاً عن الإخوة السلفيين الدخول كوقود لهذه المعركة التي يخسر فيها الطرفان, ولو كان الإخوة (السلفيون) دخلوا في هذه المعركة لتضاعفت الخسائر, وكان لها آثارها السلبية الخطيرة على الدعوة لمدى بعيد, وهذا من فضل الله _عز وجل_, وإن كنا بالتأكيد نعبر عن حزننا العميق لمن أصيب في هذه المظاهرات ومن قتل فيها سواء من المتظاهرين أو من رجال الشرطة, نسأل الله أن يرحم الجميع.<BR><br>

اريد الشرح لقصيدة رأيت الناس كالبنيان للشاعر معروف الرصافي ثاني الاعدادي يعني لو سمحتو بأسرع وقت ارجوووووووووووووووووووكم

إن الفتنة إذا أقبلت عرفها العالم وإذا أدبرت عرفها العالم والجاهل حوار نافع ومفيد مع أننا كنا نتمنى أن يكون أطول وبتفصيل أكثر فجزى الله الشيخ خيراً وجعل نصره للدين في ميزان حسناته وزاده حكمة وعلماً وحفظ الله شباب الأمة من التهور غير المضبوط بالكتاب والسنة وأخزى الله أعداء الدين من النصارى واليهود والمشركين والمنافقين.<br>

جزي الله الشيخ خير الجزاء فإن الحماسات لا تقود الدعوات إنماتقودها بصائر العلماء فالسعيد الذي ينظر إلي عواقب الامور و الخاسر الذي ينظر تحت قدميه<br>

اشرح لي قصيدة رأيت الناس كالبنيان

من قواعد الأدب في النقد أن يوجه اللوم للفعل لا للفاعل ، وأن يسبق الاستبيانُ الاتهامَ ، وخاصة حين يكون الكلام بين طلبة العلم . <BR><BR>هناك بعض الإشكالات حول ما ورد في حوار الشيخ ، وفي تحركاته أثناء التصدي للنصارى أسجلها هنا علني أجد جوابا . وأرجوا من الأخوة المشرفين على الموقع أن تتسع صدروهم لحديثي وأن لا يحذفوه .<BR><BR>من المعروف أن الجماهير لا تشارك في مراحل الصراع الأولى بين الحق والباطل ، فهي لا تسابق وإن كانت أحيانا ميدانا للسباق ، فلا أحسب أن عاقلا يقول بأن المظاهرات وسيلة من وسائل التغيير ، فالجماهير من الصعب أن نضبط حركتها كما تفضل الشيخ ، وإنما الغاية من المظاهرات هي تحريك قضيةٍ ما ، وهو الذي أراده من حرك الجماهير في إسكندرية على ما يبدوا لي :<BR> ليلفت نظر الناس إلى المسرحية وغيرها مما يفعله النصارى في مصر وخارج مصر .<BR>والصدمة أن العلماء لم يتفاعلوا ... لم يلتفتوا إلى ما يفتريه النصارى بنبيهم ـ صلى الله عليه وسلم ـ ودينهم وإنما راحوا ينظرون إلى الأمر على أنه سياسة ( فتنة ) لا بد أن تخمد .<BR> <BR> أقدَمَ من أقدم على استخدام هذه الآليات الغير محمودة العواقب في الغالب ، حين لم يجد سواها ، واللوم على شيوخ الصحوة في مصر ، الذين نفضوا أيدهم مما يفعله النصارى في موطن دعوتهم وصموا آذانهم وكأن الأمر لا يعنيهم . وتركوا الأمر للغيورين من المتحمسين الذين لاحظ لهم من العلم الشرعي فقاموا بما يحسنون . ففيم اللوم ؟<BR><BR> فهلا تولى الشيوخ الرد على النصارى ، وهلا تولى الشيوخ بيان فساد عقيدة النصارى للشباب فقد نشط التنصير بينهم ؟!<BR>أم أن دعوة النصارى ـ وأقول دعوة وليس جهاد ـ ورد باطلهم عن نبينا ـ صلى الله عليه وسلم ـ أصبح من السياسة ؟!<BR><BR>فالمطلوب أن يتدخل الشيوخ بعد هذا التحريك للقضية ويتكلموا عن النصرانية وعن التنصير ، وعن النبي محمد صلى الله عليه وسلم وكيف أنه كان أكرم الخلق لا كما يزعم الأقباط . أخذاهم الله . <BR><BR>دكتور ياسر برهامي !<BR><BR>لم يعد هناك شك من أن الكثرة الكاثرة من الشيوخ ذات الأسماء المعروفة تحركها عصا الأمن ، تثورون وتضجون حين يحدث تفجير في الكافرين ولا نسمع لكم صوتا حين يسب نبيكم ـ صلى الله عليه وسلم ـ ؟!!<BR>. أين حق البيان ـ وأقول البيان ـ الذي سيسألكم الله عنه يوم القيامة " وإذ أخذ الله ميثاق الذين أوتوا الكتاب لتبيننه للناس ولا تكتمونه فنبذوه وراء ظهورهم واشتروا به ثمنا قليلا فبأس ما يشترون " ؟ ؟!<BR><BR>الشيخ يتكلم أنه شارك من أجل تقليل الخسائر . . . من أجل تحقيق المصالح وتحصيلها ودفع المضار أو تقليلها . ونقول أي مصالح وأي مفاسد يا شيخ ؟؟<BR><BR>بم تقيس ـ رعاك الله ـ ؟؟<BR>المصلحة هي المصلحة الشرعية .<BR>ونسألك : أيهما أولى ... حفظ الدين والذب عن عرض الحبيب ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، أم قطرات دم تسيل من بضعة أفراد ؟<BR>ثم من المعتدي في هذا الأمر لنأخذ على يديه ، النصارى أم الجماهير التي تحركت لترد على وقاحتهم ؟<BR>أم أنكم تنظرون بعين الأمن . <BR><BR>ثم تقول ـ وفقك الله ـ أنك تست<br>

من قواعد الأدب في النقد أن يوجه اللوم للفعل لا للفاعل ، وأن يسبق الاستبيانُ الاتهامَ ، وخاصة حين يكون الكلام بين طلبة العلم . <BR><BR>هناك بعض الإشكالات حول ما ورد في حوار الشيخ ، وفي تحركاته أثناء التصدي للنصارى أسجلها هنا علني أجد جوابا . وأرجوا من الأخوة المشرفين على الموقع أن تتسع صدروهم لحديثي وأن لا يحذفوه .<BR><BR>من المعروف أن الجماهير لا تشارك في مراحل الصراع الأولى بين الحق والباطل ، فهي لا تسابق وإن كانت أحيانا ميدانا للسباق ، فلا أحسب أن عاقلا يقول بأن المظاهرات وسيلة من وسائل التغيير ، فالجماهير من الصعب أن نضبط حركتها كما تفضل الشيخ ، وإنما الغاية من المظاهرات هي تحريك قضيةٍ ما ، وهو الذي أراده من حرك الجماهير في إسكندرية على ما يبدوا لي :<BR> ليلفت نظر الناس إلى المسرحية وغيرها مما يفعله النصارى في مصر وخارج مصر .<BR>والصدمة أن العلماء لم يتفاعلوا ... لم يلتفتوا إلى ما يفتريه النصارى بنبيهم ـ صلى الله عليه وسلم ـ ودينهم وإنما راحوا ينظرون إلى الأمر على أنه سياسة ( فتنة ) لا بد أن تخمد .<BR> <BR> أقدَمَ من أقدم على استخدام هذه الآليات الغير محمودة العواقب في الغالب ، حين لم يجد سواها ، واللوم على شيوخ الصحوة في مصر ، الذين نفضوا أيدهم مما يفعله النصارى في موطن دعوتهم وصموا آذانهم وكأن الأمر لا يعنيهم . وتركوا الأمر للغيورين من المتحمسين الذين لاحظ لهم من العلم الشرعي فقاموا بما يحسنون . ففيم اللوم ؟<BR><BR> فهلا تولى الشيوخ الرد على النصارى ، وهلا تولى الشيوخ بيان فساد عقيدة النصارى للشباب فقد نشط التنصير بينهم ؟!<BR>أم أن دعوة النصارى ـ وأقول دعوة وليس جهاد ـ ورد باطلهم عن نبينا ـ صلى الله عليه وسلم ـ أصبح من السياسة ؟!<BR><BR>فالمطلوب أن يتدخل الشيوخ بعد هذا التحريك للقضية ويتكلموا عن النصرانية وعن التنصير ، وعن النبي محمد صلى الله عليه وسلم وكيف أنه كان أكرم الخلق لا كما يزعم الأقباط . أخذاهم الله . <BR><BR>دكتور ياسر برهامي !<BR><BR>لم يعد هناك شك من أن الكثرة الكاثرة من الشيوخ ذات الأسماء المعروفة تحركها عصا الأمن ، تثورون وتضجون حين يحدث تفجير في الكافرين ولا نسمع لكم صوتا حين يسب نبيكم ـ صلى الله عليه وسلم ـ ؟!!<BR>. أين حق البيان ـ وأقول البيان ـ الذي سيسألكم الله عنه يوم القيامة " وإذ أخذ الله ميثاق الذين أوتوا الكتاب لتبيننه للناس ولا تكتمونه فنبذوه وراء ظهورهم واشتروا به ثمنا قليلا فبأس ما يشترون " ؟ ؟!<BR><BR>الشيخ يتكلم أنه شارك من أجل تقليل الخسائر . . . من أجل تحقيق المصالح وتحصيلها ودفع المضار أو تقليلها . ونقول أي مصالح وأي مفاسد يا شيخ ؟؟<BR><BR>بم تقيس ـ رعاك الله ـ ؟؟<BR>المصلحة هي المصلحة الشرعية .<BR>ونسألك : أيهما أولى ... حفظ الدين والذب عن عرض الحبيب ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، أم قطرات دم تسيل من بضعة أفراد ؟<BR>ثم من المعتدي في هذا الأمر لنأخذ على يديه ، النصارى أم الجماهير التي تحركت لترد على وقاحتهم ؟<BR>أم أنكم تنظرون بعين الأمن . <BR><BR>ثم تقول ـ وفقك الله ـ أنك تست<BR>ثم تقول ـ وفقك الله ـ أنك تستجيب لدعوى الأمن طلبا لتعظيم حرمة الله ، أين هي حرمة الله التي عظمت حين شاركتم ؟ <BR>كان سعيكم في الدفاع عن الكنيسة ورعاياها ، ورد الجماهير الغاضبة لعرض نبيها وقرآنها . <BR>لم نر سعيكم إلا في هذا . <BR>ثم إنني يوما ما كنت في جماعة الإخوان ـ والان سلفي ولله الحمد ـ وشاركت في مظاهرات عدة أيام الحرم الإبراهيمي وكانت مشاركات دامية تدوم لساعات ولم نتخل عن <BR>من ليسوا منا .. لم نرى هذا ... ولم نسمع به من قبل . بل كان اشد ما نحرص عليه هو هذا الجديد رجاء أن يكون منا . فلم تلمز القوم ؟<BR> وأيضا تكرر هذا المز في حواركم حين قلت وصفت من حرضوا على المظاهرة في الإسكندرية ووصفتهم كأنك تعرفهم . <BR>وودنا لو أنك ترفعت عن هذا .<BR>وارجوا أن لا تثق في من ينقلون لك الأخبار وخاصة من داخل المظاهرات فالظن أن السلفيين لا يتواجدون في مثل هذه المواقف فكل أخبارهم سمعية وكفى بالمرء كذبا أن يحدث بكل ما سمع . <BR><BR>الناس مع القوي من حيث لا تشعر ، هذا أتفهمه من العوام أما من الشيوخ فلا . فالظن بكم أنكم تأخذون على يد المعتدي . وتبينون لولاة أمركم أنه هو الذي يتحمل المسئولية كونه هو الذي اعتدى . <BR>أما أن يكون الخطاب منقوص ، ويتجه للضحية فهذا مما لا يقبله عاقل فضلا عن عالم . وودنا لو أن الشيخ ما غرز قدمه هنا .<BR>ثم تكلم الشيخ في أحد كلماته التي أذيعت في البالتوك وعلل مطالبته بالسكوت بأننا في العهد المكي ،وهذا يفهم منه أمرين انك تكفر الحكومة ـ ولاة الأمر ـ ولا تعتبر على الإسلام إلا فصائل الصحوة التي توافك في منهجك ، وهذا يجعلنا نتساءل فلم التعاون معهم إذا . <BR>وإذا لم تكن هذه فقياسك خاطئ مردود . يجب أن تتراجع عنه .<BR><BR>نسأل الشيخ ما حكم من سب النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وما حكم من تعرض لمن سب النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ؟ <BR>ولا أظنكم لم تقرءوا ( الصارم المسلول على شاتم الرسلول ) لشيخ الإسلام ابن تيمية ؟<BR><BR>دكتور ياسر !<BR><BR>وارجو ان يتسع صدرك لهذا : لم نرى لحضراتكم أي مشاركة ضد الكافرين والمنافقين ( العلمانين ) فكل سعيكم بعيد عن الكافرين . مع أن لكم جهد مشكور في التصدي ( للمبتدعة ) من فصائل الصحوة آخرها ـ فيما أعلم ـ ردكم على أبي عبد الرحمن الشيخ الدكتور سفر بن عبد الرحمن الحوالي ـحفظه الله ـ أعني الرد على ظاهرة الإرجاء .<BR><BR>دكتور ياسر !!<BR><BR>تدق نواقيص النصارى بجوارك وأنت في ( الفردوس ) ليجتمع النصارى على سب الحبيب ـ صلى الله عليه وسلم ـ ويوما ما ستقف بين يدي ربك ويسالك عن هذا ، وقد وصلك صوتنا ، وعلمت بما يفعله النصارى . <BR>وليس كل العمل يطلب في العلن . ومن لا يسعه الكلام يسعه السكوت . <BR> <BR><br>

الأخ n_100 قد أوافقك في بعض ما تقول , لكن أمن الصواب أن نعالج خطأ بخطأ, أراك محتدا على الشيخ ياسر كثيرا وهو قد تدخل لإنقاذ بعض السلفيين وبعض الناس من مناطحة الصخر والخروج من المعركة بلا نتيجة .. هذا الموقف في الحقيقة لا يعبر عن منهج وإنما عن حالة قد أجتهد أنا وأنت في توصيفها ومن ثم في الحكم عليها ولذا أنا لا أعول كثيرا على اجتهاد الشيخ فيها أكان صوابا فمن الله أو خطأ فمنه ومن الشيطان . <BR>إنما ما يمكن نقده أو التعرض له هو منهج متكامل قد تخالفه وقد تتفق معه <BR>الشيخ يرى نفسه مستضعفا وهذه خطة يعظمون بها حرمات الله فهل من خطط لجميع الإسلاميين يعظمون بها حرمات الله ومنهم الشيخ الحوالي كما ذكرت يمكن أن تجمع القلوب وتوحد الجهود!!!!!<BR>لا تحتد على الشيخ واعلم أن له فضلا ولكن دعونا نتناصح في الخير حتى لا يكون الأبعد أقرب إلينا من أخينا ونجد من بين أيدينا خططا نعظم بها حرمات الله<br>

.<BR>أخي محمد عثمان<BR><BR>السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، وبعد :ـ<BR>قدمت مقالي بأنه من الجيد أن نوجه اللوم للفعل نفسه لا للفاعل . أو نحاسب الفاعل على حدث معين من باب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، ولا يفهم من كلامي أيضا أنه انتقاص من حق الشيخ ومحاولة تصيد أخطاء . <BR>أخي !<BR> ليس عندنا من هو معصوم لا يرد عليه إلا الحبيب ـ صلى الله عليه وسلم ـ . وبالتالي من حقي ـ مادمت مؤدبا ملتزما بقواعد الشرع أن أنتقد . <BR><BR>أخي !<BR><BR>هالني أن الخطاب ذو شق واحد ... موجه إلى المسلمين وليس النصارى .<BR> وهالني لمز الشيخ للإخوان ـ ولست منهم علم الله وإنني ممن يتبعون السلف ـ وهالني أن الشيخ يدل على من قاموا بتجميع الجماهير وأنهم جاءوا من القاهرة والمنصورة وهنا وهناك وليسوا من الإسكندرية ... يحمي فراخة ويقدم فراخ غيره قربان ، ومن هذا الكلام ... ما ردده أهل الإسكندرية ومنهم الشيخ [ وقد وصفهم الشيخ بما يدل على أنه يعرفهم بأعيانهم أو أوصافهم حين قال لا ينتمون إلى تيارات معينة وإن كانوا متأثرين ببعضها ـ قبض على بعض الأخوة وهم الآن رهن الاعتقال ولا حول ولا قوة إلا بالله .<BR>ولو أن يدك في الحدث ما لمتني رعاك الله .<BR><BR>وهالني أن الشيخ مع علمه وجهده في الدعوة إلا أنه ليس له أي توجه للنصارى لا بقليل ولا بكثير ، مع أنه يجد وقتا لنقد إخوانه من شيوخ الصحوة كالدكتور سفر رحمه الله .<BR>لا بد أن نكون نصحاء لعلماءنا .. فليس عندنا رهبانية ولا قداسة لأحد . <BR><BR>حياك الله أخي . <BR><br>

جزى الله خيرا شيخنا الحبيب ياسر على هذا الكلام الطيب المبارك ، وأسأل الله أن يبارك لنا فيه وأن ينفعنا بعلمه وحكمته هو وسائر ورثة الأنبياء من العلماء الربانيين في الثغر السكندري ..<br>

الأخ الفاضل n-100 ..<BR>من قواعد العلم وأصوله ألا يتكلم في مثل هذه القضايا الشائكة إلا العلماء ، حيث أنهم هم ورثة الأنبياء ، وهم قادة الأمة ، وينبغي على العوام المجاهيل مثلي ومثلك ألا يعدون طورهم وألا ينازعون الأمر أهله ..<BR><BR>اعذرني فأنا لا أعرفك ، فقد تكون أحد النصارى الحانقين على الشيخ ودعوته ، وقد تكون مسلماً حركته عاطفة تفتقر إلى علم وحكمة ، وفي كلا الحالتين فإن ذلك لا يؤهلك لنقد كلام العلماء وطلبة العلم لا سيما في مثل هذه الأحداث الجسيمة ..<BR><BR>هذا من قواعد العلم وأصوله أحببت أن أثبته في بداية الكلام ليكون كل قارئ على علم بمقادير الأمور وموازينها ..<BR><BR>تبدأ كلامك أخي الفاضل ببيان صدمتك من أن العلماء لم يتفاعلوا مع ما حدث وكأنك تتكلم من عالم غير الذي نعيش فيه !! كيف لم يتفاعل العلماء مع الأحداث وهم أول مشارك فيه بالنصح والتوجيه ؟! كيف لم يتفاعل العلماء مع الأحداث وهم دائماً أكثر من يدندن حول مسائل الولاء والبراء ؟! أظنك أخي الفاضل أحد رجلين ، إما أنك لا تعيش في الأسكندرية ، وإما أنك بمعزل عن واقعنا الدعوي ، لهذا كانت صدمتك التي جاءت في غير محلها لتؤدي إلى صدمتنا نحن في شباب أمتنا المتنكر لفضل وجهود العلماء أو الغافل عنها !!<BR><BR>ثم تتكلم أخي بما لا يدع مجالاً للشك في أنك بعيد جداً عن واقعنا الدعوي في الأسكندرية حيث تجرد العلماء الأفاضل عن كل جهد قاموا به لمقاومة التنصير والرد على النصارى وتبصير المسلمين بحقيقتهم والاعتقاد الواجب على كل مسلم تجاههم !! ولا أجد بداً من نصحك أخي بأن تقرأ وتسمع وتستبين قبل أن تتهم فإن هذا من قواعد الأدب في النقد كما تفضلت مشكوراً ، وإني لأتعجب من إغفالك هذه القاعدة في هذا الكلام الذي كتبته ..<BR><BR>ثم تتهم العلماء بأن عصا الأمن هي التي تحركهم !! وكأنك شققت عن قلوبهم وسبرت أغوار نواياهم فألفيتهم مجموعة من الفئران الخائفة !! أي جفاءٍ وتطاولٍ على ورثة النبوة هذا ؟!! وهل تنتصر أمة تظن بقادتها وعلمائها هذا الظن المتردي ؟!! نعوذ بالله من الخذلان !! وتتشدق بأنك لم تسمع لهم صوتاً عند سب النبي صلى الله عليه وسلم !! إن عدم سماعك أخي الفاضل لما قاله وقام به هؤلاء العلماء الأفاضل ليس دليلاً ولا علامةً على أنهم لم يقوموا بما أوجبه الله عليهم من البيان ، إنما هو دليل على قلة علمك وضيق اطلاعك ، فجهود هؤلاء الأعلام معلومة معروفة لكل طالب حق وإنصاف ، ولعلك أنت نفسك ثمرة من ثمارهم فاتق الله في نفسك أن تقف خصماً لهم بين يدي الله تعالى يوم القيامة فتحاسب على ما افتريته عليهم ظلماً وعدواناً ..<BR><BR>تسأل عن أيهما أولى حفظ الدين والذب عن النبي صلى الله عليه وسلم أم حفظ دماء بعض الأفراد !! دعني أوجه أنا لك السؤال بطريقة أخرى ، أيهما أولى الهرج والمرج الذي لن يقدم ولن يؤخر شيئاً ولن يساهم قدر أنملة في حفظ دين أو ذب عن المصطفى صلى الله عليه وسلم بل لن يُخلف إلا مزيداً من الاستضعاف ومزيداً من النيل من النبي صلى الله عليه وسلم ومزيداً من تسلط الكفرة على رقاب المسلمين أم حفظ دماء المسلمين المعصومة من أن تهدر لغير مصلحة وبغير منفعة ؟؟<BR><BR>إن ما فعله العلماء هو المصلحة بعين الشرع والدين ، أما بعين الجهلة وعوام الخلق فإنهم يرونه جبناً وخوراً وترى المصلحة في غيره ، ولا يخفاك أن ميزان الشرع لا يعتبر دونه أو معه ميزان آخر ، وقد نهى الله المؤمنين عن سب آلهة الكافرين حتى لا يكون ذلك ذريعة لهم في سب الله تعالى ، ونهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن قتل من لمزه في قسم الغنائم لأجل مفسدة أن يتكلم الناس أن محمداً يقتل أصحابه ، حاشاه صلى الله عليه وسلم أن يكون فعل ذلك خوفاً أو خوراً ، وحاشاه أن يكون فعل ذلك ليرسخ مبدأ الخوف في نفوس أصحابه أو ليعلمهم أن تكون عصا المنافقين هي المحرك لهم !!<BR><BR>ثم تسأل عن المعتدي الذي يجب أن نأخذ على يديه ، وجواب سؤالك في الحوار لو كنت قرأته بعين منصف ، ولو أردت المزيد فعليك بكلمة الشيخ عن الأحداث في صفحته على إذاعة طريقة الإسلام ، والله المستعان !!<BR><BR>كنت أظن أن مشكلتك إنما هي في السماع فقط ، حتى قرأت كلامك عن عدم رؤيتك لسعي الشيخ إلا في الدفاع عن الكنيسة !! فعلمت أن الطمس قد أصاب منك السمع والبصر ، ولا حول ولا قوة إلا بالله !! أخشى أن تكون قد رأيت في صلح النبي صلى الله عليه وسلم لكفار قريش يوم الحديبية ، أخشى أن تكون قد رأيته سعياً من النبي صلى الله عليه وسلم في الدفاع عن كفار قريش وحفظ دمائهم ، سلم يا رب سلم !!<BR><BR>ثم إنني أتعجب حيث أخذتك الحمى من الغضب حين قام الشيخ ياسر حفظه الله بنقد الإخوان المسلمين ، وسميت نقده لمزاً وتمنيت لو ترفع عن ذلك ، بينما مقالك لم يجف مداده بعد وهو إلى السب والاتهام الصريح أقرب منه إلى اللمز ، أحرام على بلابله الدوح حلال للطير من كل جنس ؟!! وهل يحل لك من الشيخ ما لا يحل للشيخ من الإخوان ؟!! صدقني إذا قلت لك أني لم أجد جواباً يرجح حسن قصدك من هذا الكلام !!<BR><BR>تصر عند كلامك على العلماء معرضاً بهم أنهم يعتبرون الطواغيت أولياء أمور لهم ، تصر بذلك على تأكيد ظني بك وبمدى اطلاعك ، صدق من قال : لو سكت من لا يعلم لقل الخلاف ..<BR><BR>ثم تحاول - في سياق مضحك - أن تلزم الشيخ بتكفير من لا يوافقه لأنه قال أن حالنا في الاستضعاف كحال العهد المكي !! وكأنك لم تقرأ كلام العلماء عن معنى النسخ في كلام المتقدمين ، ولم تقرأ فقه الجهاد في سبيل الله ، بل وكأنك في عهد كالعهد المدني قد مكّن الله لك وأقمت الدولة !!<BR><BR>ثم توجه سؤالك للشيخ عن حكم سب النبي ، فأجاوبك عنه بأن حكمه الكفر والقتل ، وأن ذلك منوطاً بحال القدرة على ذلك ، تماماً كحكم من قال للنبي صلى الله عليه وسلم : ( إن هذه قسمة ما أريد بها وجه الله ) ، وراجع كتاب الصارم المسلول إن كنت قد قرأته حقاً !!<BR><BR>أخي الفاضل ، أراك تحتاج إلى كثير من القراءة والتعلم والاستبيان قبل أن تقف لتشير بإصبع الاتهام إلى علماء أعلام أنفقوا أعمارهم في محاربة الباطل من قبل أن نولد أنا وأنت ..<BR><BR>أخي الفاضل ، ستقف يوماً ما أمام الله تعالى وسيسألك عن طعنك في العلماء وعن سعيك في خدمة اليهود والنصارى بتحطيم رموز الأمة ، هذا إن كنت حقاً مسلماً كما تقول ، هداك الله ..<BR><br>

الأخ ناصر !<BR>السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، :ـ<BR>أخي !<BR> أراك لا تخالفني في أن النصح واجب ( لله ولرسوله ولائمة المسلمين وعامتهم ) كما جاء في الحديث الشريف ، واراك لا تخالفني في أنه ليس هناك من هو معصوم غير النبي محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ . وفي أن المفضول قد يكون عنده ما ليس عند الفاضل من الخير ، وما أمر الهدهد منك ببعيد . <BR>أخي !<BR>وأزيدك أنني لست ممن ينقم على الأشخاص حتى من لا ينتمون للتيار السلفي الذي أنا من ثمرته ، وملتزم بما تعلمته من علماءنا الكرام .<BR>وأعوذ بالله أن أكون ممن يقعون في أعراض العلماء ، وقد كنت واحدا ممن يدفعون المتحمسين عن الشيخ في البالتوك . ولا احمل في صدري من الشيخ أبدا . وأقسم بالله على ذلك . وأعوذ بالله أن ألقاه وأنا خصم لمسلم وخاصة أهل العلم . وما حركني إلا الغيرة على الدين . <BR>وظني أنني مستمسك بأصول الدين وأدب الحوار في الكلام . فانظر ما تقول رعاك الله .<BR>أخي !<BR>أخطأت ـ حفظك الله ورعاك ـ حين رحت ترميني بالنكرة وتعرض بشخصي ، ليس هذا مسلك العلماء ، وحاشا للشيوخ الصحوة في الإسكندرية ـحفظهم الله ـ أن يكونوا علموك هذا . <BR>هي حماسة اجتالتك عن الحق ، وجعلتك تقع في وأنت لا تعرفني ،وترميني بالنصرانية ـ سامحك الله ـ وتسفه رأي كوني غير معروف لك ، مع أن كلامي مؤصل ، وتعرض بي وأنت تقول كما (تماماً كحكم من قال للنبي صلى الله عليه وسلم : ( إن هذه قسمة ما أريد بها وجه الله ) ، وراجع كتاب الصارم المسلول إن كنت قد قرأته حقاً !!<BR>وكأنك لا تريد إلا مسبتي . <BR><BR>أخي !<BR>اسمع وتعلم بارك الله فيك ، ولا تخلط الأمور ببعضها ثانية . <BR>الأصل أننا لا نتكلم على الله بغير علم " قل حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن والإثم والبغي بغير الحق وأن تقولوا على الله مالا تعلمون " <BR>فمن علم بالمسألة تكلم ، وليس من علم العلم كله أو بلغ فيه شأنا هو الذي يتكلم ، وإلا لما جاز إلا لواحد أو اثنين الكلام ،ولصارت رهبانية كما فعل النصارى .<BR><BR>فقاعدتك منقوضة من ناحيتين : <BR>من ناحية أن ما نحن بصدده من المعضلات التي يتكلم فيها العلماء فقط . وهذا لا اسلم لك به ، الأمر بسيط وإنما ... على قدر أهل العزم تأتي العزائم . <BR>والثانية ما قدمتُ ، وهو أنه يتكلم من يعلم حكم المسألة وإن لم يكن من العلماء الراسخين . <BR>وقد خالف شيخك في هذا الأمور علماء معتبرين . هل تسفههم أم تنزع عنهم ثوب العلم . <BR>أخي !<BR>لم تقولني ما لم أقل ؟ ولم تفهم كلامي على غير ظاهره الصريح ؟ <BR>ألعجلة ؟<BR> أم أنك استدعيت للرد فردد وفقط . <BR><BR>بالله عليك كلام مدارس ( السلفية ) في الولاء والبراء ـ المكتوب والمقروء ـ يتجه للنصارى ؟ أم لنقض كلام من تسمونهم أنتم قطبيون وسروريون في ولاة الأمور ؟ أم أنتك لا تدري أصلا ؟ <BR>وما طلبتُه هو المشاركة الإيجابية ضد التنصير بالدفاع برد الشبهات المثارة حول النبي ـصلى الله عليه وسلم ـ وتوضيح حقيقة النصرانية للناس وقد استهدفهم التنصير . هذا ما طلبته . <BR>وهو مطلب عام يتعدى هذا الحدث الجزئي الذي<br>

تكلمة المشاركة<BR><BR>وهو مطلب عام يتعدى هذا الحدث الجزئي الذي نحن بصدده الآن . فجئت تحتج علي بأن الشيوخ شاركوا في الحدث بتوجيه الناس !!<BR>أنا في واد وأنت في واد آخر . <BR><BR>أخي !<BR><BR>سمي لي عملا دعويا للدكتور ياسر برهامي ضد النصارى عموما ، أنا لم أرى الشيخ ولم أجلس إليه ، وأريد عملا مطروحا في السوق .. مكتوب أو مسموع ؟؟<BR>أو أقل من ذلك لا تشق على نفسك : سمي لي عملا دعويا للشيخ ضد نصارى مصر تحديدا ؟ علما بأن الشيخ يجاورهم . <BR>ما عندي هو أن خطوط الشيخ المرسومة لا تسمح له بالتعرض للنصارى واليهود بل والعلمانيين الذين يحكمون بغير ما أنزل الله ،ويوم حاد أو حاول ـ بشرح رسالة تحكيم القوانين ـ جاءته عصى الأمن فردته .<BR><BR><BR>وتقول لي أراك تحتاج إلى قراءة كثيرة قبل ..... لم أخي ؟<BR>أين الجهالة في قولي ؟ <BR><BR>أخي !<BR>العاقل لا يكون محدود النظر ، والعاقل ينظر في مآلات الأمور ومصادرها ... من أين , وإلى أين ؟ <BR><BR>وما قد يؤلمك سماعة ـ ولكنه هو الحقيقة ـ أن سبب انتشار الصحوة الإسلامية ـ السلفية ـ في مصر عموما والإسكندرية خصوصا سببه الرئيس هو الفسحة التي تلقتها من الدولة حين كانت ـ الدولة ـ تحارب الأخوة في الجماعة الإسلامية والجهاد الإسلامي .<BR>فلم يحدث تضييق على الشيوخ حفظهم الله كما فعل مع غيرهم ممن يسميهم البعض ـ قطبيون أوسرريون ـ في القاهرة . ولو كان لما كان شيء مما تراه . <BR>فالسلفية المخضبة في الإسكندرية ـ فكريا . التي تتكلم في الرقائق وأحكام الحيض والنفاس والطهارة وغير ذلك ـ كانت حلا مرحليا للقضاء على من تصفهم الدولة متشددين ، فأهل الإسكندرية مدينون للأمن بهذه الفسحة ، وها هو ذا بعد أن أغلق مساجد أهل السنة في القاهرة فيما عرف بتنظيم الوعد ـ وهم سلفيون ـ أعني مساجد غمرة وكابل والعزيز بالله وغيرهم جاء بكم لتسدوا الثغر الذي فتح على الأمن ،وفسح لكم حتى لا يفهم أحد شيئا .<BR>ونفس الطريقة صدّرها الأمن للمملكة العربية السعودية . فبين عشية وضحاها خرج إلى الساحة حامل لواء الجرح والتعديل ومن معه ، وخرجوا حين زاع صيت دعاة الصحوة .. سفر وناصر وسلمان .. الخ .<BR>وتحت راية الجرح والتعديل تم سلخ العلماء والدعاة وتبديعهم ورميهم بالحزبية والإخوانيه والقطبية والسرورية ، وغير ذلك ، وكله طريق رسمته يد الأمن وساقكم عليها بعصاه راغبين وراهبين . <BR>وسل عن هذا . فهو أمر معروف ولكنك يبدوا أنك صغير .<BR><BR>فقط أختم لك بهذه القصة :<BR><BR>أعتقل أحدهم ، وادعى في التحقيق أنه سلفي ، وما كان جرمه إلا أنهم وجدوا عنده كتب سيد قطب ـ رحمه الله ـ فقال له المحقق إن شهد لك فلان أو علان من شيوخ ( السلفية ) أطلقنا عنانك الآن .<BR><BR>والسؤال:أين الشيخ الدكتور الحبيب محمد بن اسماعيل ؟ لم لم يدع هو ؟ <BR>وأين أبو اسحاق ؟ <BR><BR>يوما ما سينجلي عنك الغبار ، وستعلم أفرسا تحتك أم حمار . <BR>أخوك <BR>N_100<BR><br>

أخي الكريم n-100 ..<BR>السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..<BR><BR>ازداد تعجبي أخي الفاضل من قراءة ردك الأخير ، فقد امتلأ بالمغالطات العجيبة !!<BR><BR>قد رحت تؤكد أنك ممن لا يطعنون في الأشخاص بينما أعلنت خيانة العلماء للأمانة منذ ساعات ورميتهم بالجبن والخور وبأنهم لا يتحركون إلا بتوجيهات من الأمن الذي تصر على تسميته ولي أمر لهم ، وزعمت أنهم لا يسعون إلا في الحفاظ على الكنيسة ورعاياها ، وغير ذلك من التطاول الذي أسأل الله أن يجازيك به في الدنيا قبل الآخرة ، وبعد كل ذلك تتكلم عن أدب النقد وعن عدم تقصدك للأشخاص !! سبحان الله !! نعم أدب الحوار !!<BR><BR>ثم ترميني بأن الحماسة قد اجتالتني عن الحق مع أن هذا هو عين دائك الذي جعلك تطعن في نوايا رموز الأمة وتسفه من أقدارهم ومن علمهم !!<BR><BR>هل أنت مقتنع بأنك تقوم بالرد العلمي المؤدب فعلاً ؟!! إن كنت كذلك فوالله إنها لمأساة حقيقية لن تكتشف حقيقتها إلا بين يدي الله تعالى يوم القيامة إلا أن يهديك الله في الدنيا ، فإن مقالك لا يمت للعلم وللدليل الشرعي بصلة فضلاً عن الأدب الذي تظن أنك لم تتجاوز حدوده !!<BR><BR>تقول أن هناك علماء معتبرين قد خالفوا الشيخ فيما قاله ، فهل تذكر لنا من هم هؤلاء العلماء ، وفي أي شيء خالفوا الشيخ ؟!! أرجو أن تفعل ..<BR><BR>صدقني إن قلت لك أن مفرداتك اللغوية تدل دلالة واضحة على كونك حديث الالتزام أو مغيب عن الواقع الدعوي تماماً ، هذا عند إعمال حسن الظن ، فكلام العلماء في الولاء والبراء معروف ومسطور في كتبهم وفي أشرطتهم منذ عقود ، وكلامهم عن من تسميهم قطبيين أو سروريين معروف أيضاً ، فلا تردد بعض الجمل التي لُقّنتها بغير فقه ، فإن هذا يبين عوارك أكثر فأكثر ..<BR><BR>كلامك أخي الفاضل عن الشيخ ياسر واستفسارك عن مشاريعه الدعوية المعنية بالنصارى يمثل تجسيداً صريحاً لأزمة الفكر التي تحياها فصائل الصحوة الإسلامية ..<BR><BR>فأنت لم تقابل الشيخ ولم تسمع له ولم تخالطه ومع ذلك تفترض فيه التقصير في جانب معين وتعتبر أن ذلك هو الأصل إلى أن يأتيك الدليل المطروح في الأسواق !! يا من صدرت كلامك بقاعدة الاستبيان قبل الاتهام !! أي مهزلة أخلاقية يعيشها من ينتسبون إلى الالتزام هذه الأيام ؟!! أي أزمة فكر تعصر بشباب أمتنا وترديه صريعاً لتحزبات وصراعات داخلية ؟!! صدقني ، أنت دليل ظاهرة تحتاج إلى تأمل فعلاج !!<BR><BR>نصيحة : قم بزيارة لصفحة الشيخ على إذاعة طريق الإسلام واستمع لشرحه لفتح المجيد ولمعارج القبول حتى تعرف وتستبين عن كلام الشيخ عن النصارى وعن الحاكمية قبل أن تتهم يا أستاذ ، ولو ذهبت للشيخ في مسجده لكان ذلك أفضل ، واسأله بنفسك مباشرة عن رأيه في هذه القضايا لعل ذلك يساهم في علاجك ..<BR><BR>أخي الكريم ..<BR>في الختام أحب أن أوضح لك ولكل قارئ لهذا الكلام أن وجود أمثالك في وسط شباب الصحوة لهو ما أشار إليه النبي صلى الله عليه وسلم بالدَخَن ، شباب متحمسون للإسلام ولكنهم يحملون كماً من الجهل والغرور مما يدفعهم إلى ازدراء جهد من سبقهم على طريق العلم والدعوة ، فترى أحدهم قد تزبب قبل أن يتحصرم وراح يرد على العلماء وعلى الدعاة بغير علم ولا حلم حتى صار العلماء والدعاة بين نارين ، بين نار أدعياء السلفية الذين قتلوا العلماء والدعاة تصنيفاً وتبديعاً ، وبين نار أدعياء الجهاد الذين قتلوا العلماء والدعاة طعناً وتخويناً ، وما ابتليت الأمة الإسلامية بمثل هذين الصنفين ، وكفى بهما سبباً في تأخر النصر ، أسأل الله أن يهديهما إلى سواء السبيل ..<BR><BR>وإن شئت المناظرة العلمية في أيٍّ من هذه القضايا التي تخالف فيها السلفيين فعلى الرحب والسعة ، وإن شئت المباهلة باهلناك أيضاً ..<BR>وفقك الله وهداك للحق ..<BR><br>

للتواصل عبر الماسنجر :<BR>[email protected]<br>

بسم الله الرحمن الرحيم <BR><BR>الحمد لله و الصلاة و السلام علي رسول الله و آله و صحبه أجميعن و بعد ، <BR><BR>أخي ياسر برهامي حتي لا اطيل عليك : <BR><BR>1- كل عام و أنت و المسلمين بكل خير .<BR>2- لم أفهم ما تقصده بمعني أن أصحاب شعار الاسلام هو الحل يقبلونه .....<BR>3- أحب أن أسجل رأيك المميز و المتقدم جدا عن ذي قبل من موضوع التظاهر (مع الضوابط التي ذكرتها طبعا) .<BR>4- جزاك الله خيرا علي الاهتمام بالشأن العام .<BR>5- أحب لك أن تنصح كثيرا من المنتسبين الي السلفية أن يتعاونوا مع كل فاعل و محب للخير ، لأن كثيرين ما زالوا علي الموقف القديم (من ليس معنا بالكلية فهو ضدنا بالكلية) .<BR><BR><BR>أخيرا حياك الله و نفع بك .........<BR><BR>السلام عليكم و رحمة الله و بركاته .<BR>[email protected]<BR>أخوك/أبوزيد محمد<br>

اخي <BR><BR>السلام عليكم ورحمة الله وبركاته<BR><BR><BR>سألت حضرتك اساله محددة ،وأنت لا تحب أن تجيب ، أو تلتف على الإجابة بعموميات ، ولا مانع من التكرار .<BR><BR><BR>سمي لي عملا دعويا لشيخك ومن معه ضد النصارى ؟ <BR><BR>أين أعمال شيخك التي تتكلم عن الولاء والبراء ، ويشمل ذلك الكفار من أهل الكتاب ؟ <BR><BR><BR>أنا في حلق العلم منذ عام 1994م يعني 11 سنة سلفي ولله الحمد . <BR>واحسب انك تجهلني وتسفهني من اجل الهروب من الإجابه . <BR><BR>من فضلك اجابة محدده . بدون لف ولا دوران . <BR><BR><BR><br>

أخي الفاضل n-100 ..<BR><BR>لا يهمني كثيرا تغيير وجهة نظرك بخصوص الشيخ ، فلا أنت ولا أنا نصلح كمقومين لجهد أحد من العلماء في هذا المقام ، بالإضافة إلى أنك تتبنى وجهة نظر مسبقة لا أتوقع أن تعدل عنها إلى الحق مهما قلت ..<BR><BR>لذلك أقول لك ولكل ساعٍ مثلك لإسقاط رموز الأمة وتحطيم رؤوسها ، أقول لكم : الله يحكم بينكم وبين العلماء الذين بهتوهم واتهمتوهم ظلماً وزوراً بالتخاذل في نصرة الدين ، سيحكم الله بينكم يوم القيامة ، وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون ..<BR><BR>أما سؤالك فقد أجبتك عليه وأرشدتك إلى سماع أشرطة شرح فتح المجيد وأشرطة شرح منة الرحمن فستجد بغيتك إن شاء الله ..<BR><BR>وإن كنت تجد في نفسك الجرأة والقوة العلمية لنقاش الموضوع الأصلي الذي بدأ من أجله الحوار واعترضت فيه على حوار الشيخ فأنا في الخدمة ..<BR><BR>وفقك الله وهداك وشفاك ..<BR>أخوك ناصر أحمد عبد الله ..<br>

أخ ناصر .. أخ n_100 ما لكما ما خطبكما؟ علام تختلفان هكذا؟ أولا أخ ناصر أنا أعتب عليك هذه اللغة الإقصائية التي تخاطب بها أخاك , وأعتب عليك يا أخ n شيئا من ذلك أيضا..... الأمة تخوض معركة وأنتما علام تتجادلان,؟ أعلى نقد داعية أو الدفاع عنه ؟؟!! أنا لا أرى في كلام المنتقد ما يجعلك ياأخ ناصر تستخدم عبارات مثل شفاك الله, وعبارات تستشف منها ضلال المنتقد والعياذ بالله .. تقولون لبعضكم الأخ الفاضلثم تسفهوا أحلام بعضكم البعض !!!! لماذا هذا الخطاب بين السلفيين .. متى يصبح لدى السلفيون مرونة في الحوار وعدم تشنج ونرفزة في الحوار؟؟ لا تقولوا حرمات الله تنتهك وكلام كبير .. فالحرمات في كل مكان والأمر كله محل اجتهاد فلو انتقدت الشيخ ياسر فما كفرت وحتى لو اعتبرته مجرد طالب علم عادي مثلما أنتما الإثنان تختلفان معي فأيضا ليست مصيبة .. دعونا نهتم بأدب الاختلاف ونحترم بعضا ونتساند في صد الهجمة ونكون كالبنيان نشد بعضه بعضا.. وبالله عليكم لا تفعلوا ما تفعلون فإن أخطا الشيخ برهامي فعسى الله أن يعفو عنه, وإن أصاب فمن رحمة الله عليه, وأنتما كذلك.. وأنتما كذلك .. واجتهدوا فيما ينفع الأمة وإلا فمدحكم هذا أو ذمه لا يفيد الأمة الإسلامية.. ويا أخ n الشيخ ياسر ليس نبيا مرسلا وإن أخطأ فكن أنت على صواب وسدد فيما يقصر هو فيه , ويا أخ ناصر الشيخ ياسر ليس كذلك ويجوز في حقه الصواب والخطأ وأنا أدرك أنك معترف بذلك لكن حديثك عنه صور لي أنه معصوم لا يجوز بشأنه الخطأ .. كل ما في الأمر أن الرجل اجتهد وهو مهما علا قدره بشر قد تفوته أمور وقد يخطئ ولا تجعلوه معصوما في قلوبكم وتخالفون بألسنتكم<br>

بالمناسبة يا إخواني الكرام من قال من الأساس إن الشيخ ياسر من العلماء حتى تقرروا علينا هذه الحقيقة ؟؟؟؟ <BR>استشهدوا في كلامكم بالعلماء الثقات الذين يشهدون له بذلك وإلا فكلامكم عفوا مع احترامي لكما لا يعتد به<br>

الأخ (( الفاضل )) محمد ..<BR>أختلف معك في تقييم الموقف ، وأرى أن تحليلك لحواري مع الأخ المذكور قد اتسم بالكثير من السطحية ، هذه وجهة نظري فاعذرني ..<BR><BR>المشكلة لا تكمن في الدفاع عن شخص معين كما تصورت أنت أو حاولت أن تصور للقراء ، لا ، إنما المشكلة تكمن - من وجهة نظيري - في مجاهيل الإنترنت الذين يحاولون النيل من رموز الأمة وتشويه معالم الصحوة مثل الأخ المذكور ومثلك ..<BR><BR>وفي الحقيقة ليس الهدف الأولي من تعليقي على كلامكما أن أقنع أي منكما بفكرة معينة ، فليس هذا المقام المناسب لذلك ، وإنما علقت على كلامه وأعلق الآن على كلامك لأثبت لكل قارئ ذي لب تهافت كلامكما وضعفه ، فقد يغتر القارئ بكلامكما عندما لا يجد من يرد عليكما ، لهذا فقط رددت ..<BR><BR>وأنا أكرر الدعوة له ولك إلى النقاش العلمي الجاد فيما تختلفان فيه مع الشيخ أو مع غيره من رموز صحوتنا المباركة في الأسكندرية ، حتى يتضح للقراء حقيقة الأمر ، وليتبينوا طريق الحق من طريق الباطل ..<BR><BR>أما بخصوص كلامك الأخير حول الشيخ ياسر حفظه الله ، فالحمد لله نحن لا ننتظر مجهول الهوية على شبكة الإنترنت حتى يقيم علماء الأمة فيقرر هل هذا عالم أم لا ، هداك الله ..<BR><BR>للتواصل على الماسنجر :<BR>[email protected]<BR><br>

أخي الفاضل إذا كنت أنا مجهول الهوية وسطحي وأحاول النيل من رموز الأمة فلماذا تدعني بالفاضل أتراها منك محاولة لتبدي لنفسك قدرا من الاطمئنان النفسي بعدما قلت ما قلت <BR>سامحك الله يا أخ يا محترم أنا سطحي لمجرد إني بانصحك .... وعارف النيل من رموز الأمة وتشويه معالم الصحوة معناه إيه ؟ معناه إنك عشان تنتصر لشيخط تسفه أحلا عباد الله وتتهمهم بأشياء هي من الكبائر ؟ لماذا كل هذا ؟ لأنني قلت كلاما رقيقا وأردت أن تهتم بأمر أهم من ذلك .. لكن أنتم السلفيون لن تتغيروا أبدا نظرة من فوووووووووق جدا للناس وعندكم رموزكم قامة فوق السحاب أنا لم أطلب أن تقول لي إنك تزكيه أو لا فأنت أيضا لا تنس مجهول ولو كتبت اسمك الخماسي , اسعد بتسفيهك لإخوانك ونم قرير العين سعيد أما شيخك فلم أتعرض له وهو لو كان مكانك ما ظننته سيقول لي شيئا فقط أقول من قال أنه عالم أصلا فهل هذا استهزاء بالرموز , فقط كان بوسعك أن تقول لي لقد زكاه فلان أو علان أو لم يزكه أحد فلا أعتبر كلامك ذا حجة .. <BR>ما ازددت فيكم إلا بصيرة من انتقدكم كأنه كفر بالله أو ما شابه <BR>لن أرد ثانية وخذ كتاباتك في الموقع طولا وعرضا فعندي ما هو أهم من هذه الجدليات الفارغة <BR>العجيب أنكم لو فقط سئلتم عن رموزكم هل هم علماء كأن السؤال مجرد السؤال حرام .. ولو سألك أحد هل محمد نبي لأجبته بمنتهى السهولة <BR>كفاااااااااااااااااكم تعصبا<br>

أخي الفاضل محمد ..<BR>هدئ من روعك يا رجل ، ما هذه العصبية ؟!!<BR><BR>كل ما في الأمر أخي أني أعاملك بنفس الطريقة التي تعامل بها غيرك ، لا أكثر !!<BR>مع فارق جوهري ، وهو أنك مجهول ( مثلي تماماً ) وغيرك هذا علم من أعلام الصحوة الإسلامية عرفت هذا أم لم تعرفه ..<BR><BR>والمسألة - أقسم بالله - ليست مرتبطة بالشيخ ياسر أو غيره من الناس بالتحديد ، إنما المأساة التي نعيشها هي مأساة الطعن في الرموز والتشكيك في الرؤوس أياً كانوا ، وهذا مما يُفرِح أعداء الإسلام فرحاً كبيراً عندما يرون أبناء الأمة يطعنون في رموزهم ويحاولون تشويه قادتهم والتشكيك في علمهم ، ولا حول ولا قوة إلا بالله ..<BR><BR>صدقني أخي ..<BR>لو كان الأخ n-100 أو غيره من الناس كتب مقالاً يناقش فيه الأفكار بعيداً عن التجريح الشخصي في العلماء لرأي ورأيت مني ما يسركما ، فليس عندي أي مانع من المناقشة العلمية الهادفة ، ويمكنك مراجعة مناقشاتي على المنتديات الإسلامية لتتأكد من ذلك ..<BR><BR>ولكن للأسف دخل الأخ ليطعن في نيات العلماء ويقلل من جهدهم ويسفه أحلامهم ، ثم دخلت أنت لتقرر في ثوب السائل : هل فلان من العلماء حقاً ؟!! ما هذا الغثاء ؟!! وما هذا الإسفاف ؟!! هل أصبحت قضايانا فلان وعلان ؟!!<BR><BR>قد كان بوسعه وبوسعك - إن كنتما حقاً من طالبي الحق - أن تحصرا كلامكما ونقاشكما في لب المسألة العلمية : ما هو رد الفعل الشرعي الذي يسعنا تجاه ما فعله النصارى ؟ وما هو الحكم الشرعي لما حدث أمام الكنيسة ؟ فينحصر كلامنا في قال الله وقال رسوله صلى الله عليه وسلم بفهم السلف ، وساعتها سأكون من أسعد الناس لمشاركتما في هذا الحوار المفيد ..<BR><BR>أما فلان ليست له جهود ، وفلان سعى في حماية الكنيسة ، وفلان من قال أنه عالم ، فهذا - اعذراني - سفاهة وتشبه بالنساء الفارغات ، ولا أرى أقل من أن أتعامل معه كما رأيتما ، والبادئ هو الأظلم ..<BR><BR>ورغم كل هذا فأنا على استعداد للمناقشة العلمية في المسألة إن أردتما ذلك ، هنا أو على منتدى أنا المسلم - حيث أكتب - أو على الماسنجر ، ويسرني أن نفتح صفحة جديدة مكللة بالاحترام المتبادل والبعد عن تجريح الأشخاص ومحاطة بسوار شرعي من أدلة الكتاب والسنة بفهم سلف الأمة ، واعذراني إن بدا مني ( بعض ) الحدة تجاه أكلكما من لحوم العلماء ، فإني والله ما أحب لكما أن تطعما السم ، وفقكما الله لما فيه رضاه ..<BR><BR>أخوكم : ناصر<BR>[email protected]<BR><br>
CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
3 + 4 =