الملتقياتُ العائليةُ: المجتمعُ الجديد

بدأتْ قبلَ عقودٍ ظاهرةٌ حسنةٌ في بعضِ البلدانِ العربيةِ وأخذتْ في الانتشارِ والرواجِ لدى المجتمعاتِ الخليجيةِ على وجهِ الخصوص؛ وهي ظاهرةُ الملتقياتِ العائليةِ التي يجتمعُ فيها المئاتُ وربَّما الآلافُ مِنْ الرجالِ والنِّساءِ والأطفالِ الذينَ ينتسبونَ لأبٍ واحدٍ قريبٍ أوْ بعيد؛ وصارتْ هذهِ التجمعاتُ الأسريةُ وسيلةً مباركةً لصلةِ الرحمِ ومعرفةِ الأقاربِ وغيرِها ممَّا سيردُ في هذهِ المقالة.
أهميةُ هذهِ الملتقيات:
1.    الإسهامُ في تماسكِ المجتمعِ خاصةً وقتَ الأزماتِ- لا قدَّر الله -.
2.    مظلَّةٌ مناسبةٌ لحلِّ الخلافاتِ الأسريةِ وإصلاحِ ذاتِ البين.
3.    وسيلةٌ دعويةٌ وتربويةٌ لا تحدُّها الأطرُ النِّظاميةُ غالباً.
4.    التعرفُ عنْ قربٍ إلى رجالاتِ الأسرةِ وكُبرائِها والنَّهلِ مِنْ معينِهم.
5.    المحافظةُ على تاريخِ الأسرةِ وموقعِها في المجتمع.
6.    رعايةُ شؤونِ أفرادِ الأسرةِ وكفالةُ المحتاجين.
7.    صلةُ الرَّحمِ وبرُّ الأقاربِ ورؤيةُ أبناءِ العائلةِ المقيمينَ في أماكنَ بعيدة.
8.    تعاونُ العائلةِ على البرِّ والتقوى وتحقيقِ أمنِ المجتمع.
9.    المحافظةُ على أبناءِ العائلةِ مِنْ الانحرافات.
 
وإنَّ ابتداءَ أيِّ شيءٍ جديدٍ أمرٌ يحتاجُ قدراً كبيراً مِنْ الجهدِ والبذل؛ وتجميعُ الأسرةِ لأولِ مرةٍ يتطلَّبُ صبراً على اختلافِ الآراءِ والرغباتِ وحكمةً في التعاملِ معْ المقترحاتِ وواقعيةً في التنفيذِ لا مثاليةَ فيها وتغليباً لمصلحةِ المجموعِ على مصلحةِ الفرد؛ إذ أنَّ رضا الأقاربِ غايةٌ لنْ تدرك، ويكفي أهلَ البدايةِ شرفاً وفضلاً وأجراً – إنْ شاءَ الله – أنَّهم جمعوا شتاتَ الأسرةِ بعدَ تفرُّقٍ وانقسامٍ متحملينَ المعاناةِ والانتقاداتِ وباذلينَ الأوقاتِ والأفكارِ والأموال.
  أهدافُ الملتقيات:
مِنْ غيرِ المناسبِ أنْ يكونَ هدفُ الملتقى مجرَّدَ الاجتماعِ معْ أهميته؛ ولذا تعمدُ الأسرُ المثقفةُ إلى وضعِ أهدافٍ لها وتعملُ جاهدةً على تحقيقِها لنفعِ العائلةِ وبلوغِ الغاية، ومِنْ الأمثلةِ  لهذهِ الأهدافِ ما يلي:
1.    تعزيزُ الرَّابطةِ الأسريةِ وصلةُ الرَّحمِ  بينَ أبناءِ العائلة.

2.   

التطويرُ الإداريُ والثقافيُ والعلميُ لأبناءِ العائلة.

3.    رعايةُ المواهبِ وتنميةُ القدراتِ والمهارات.
4.    حلُّ المشكلاتِ الماديةِ والاجتماعية.
5.    المحافظةُ على الجيلِ الجديدِ مِنْ  الفتن.
6.    الارتقاءُ بوعي العائلة.
أنظمةٌ مقترحة :
حتى تنجحَ الأسرةُ في مشروعِها لابدَّ لها منْ أنظمةٍ يتفقُ عليها الغالبيةُ ويعرفُها الجميعُ  لتمضيَ مسيرةُ الأسرةِ المباركةِ بخطىً واثقةٍ بلا عثارٍ أوْ معارضاتٍ ويشعرَ أفرادُها بمؤسسيةِ العملِ وانتفاءِ المصالحِ الشخصية؛ ومِنْ الأنظمةِ المقترحةِ ما يلي:
1-نظامُ مجلسِ الإدارة:
ويشملُ تحديدَ عددِ أعضائِه ومدةَ دورتهِ وعددَ اجتماعاتهِ السنَّويةِ وطريقةَ الانتخابِ للعضويةِ ونظامَ التصويتِ والانعقاد ومهامِّ وصلاحياتِ المجلس، وكيفيةَ تمثيلِ فروعِ العائلةِ ومناطقِ سكنهم   إضافةً إلى مهامِّ وصلاحياتِ المديرِ التنفيذي وأمينِ المجلس، وتسميةَ لجانِ العملِ التنفيذيةِ المنبثقةِ عنْ أمانةِ المجلسِ وتحديدَ مهامِّها وصلاحياتِها؛ معْ التأكيدِ على أهميةِ كونِ العضويةِ والعملِ بلا مقابلٍ مادي.
2-نظامُ صندوقِ العائلة:
وهو منْ أكثرِ المسائلِ حرجاً لارتباطهِ بالمال؛ والعائلةُ الحصيفةُ تضعُ لها نظاماً مالياً صارماً يشملُ الصلاحياتِ الماليةَ وتحديدَ الأشخاصِ الذينَ يحقُّ لهمْ الموافقةُ على الصرفِ والأشخاصِ الذينَ يوقعونَ على الشيكاتِ شريطةَ ألاَّ ينفردَ شخصٌ واحدٌ بالتوقيع. وممَّا يرتبطُ بنظامِ الصندوقِ تحديدُ مواردِه ومصارفِه وقيمةِ الاشتراكِ السنوي وعلى مَنْ يجب، وينبغي عرضُ تقريرٍ سنويٍ مفصَّلٍ وموثقٍ عنْ الصندوقِ وإبراءُ ذمَّةِ المسؤولينَ عنهُ سنوياً.
 
3-نظامُ الدَّوريةِ العائلية:
ويحدِّدُ عددَ اللقاءاتِ السنويةِ وطريقةَ تقسيمِها ومكانَ انعقادِها ومدَّةَ اللقاءِ ومتى يجوزُ تأجيلُ أوْ إلغاءُ الملتقى وما هيَ ضوابطُ اللقاءاتِ ونظامُ الضيافةِ والدَّعوةِ والمشاركة.
أنواعُ الملتقيات:
تختلفُ العوائلُ في ملتقياتِها حسبَ عددِ أفرادِها وحماستِهم للفكرةِ وأماكنِ سكنهم؛ ومنْ أنواعِ الملتقياتِ العائلية:
1.    ملتقى دوري: يكونُ سنوياً أوْ نصفَ سنويٍ أوْ ربعَ سنويٍ أوْ شهري؛ وقدْ يتحدُ معْ الملتقياتِ الموسمية.
2.    ملتقى العيدين: وهوَ أفضلُ نوعٍ يمكنُ الابتداءُ بهِ لعمومِ الفرحةِ والابتهاجِ بالأعيادِ معْ إقبالِ النفوس.
3.    ملتقى الصيف: لتكريمِ الموهوبينَ والمتفوقينَ في حفظِ الكتابِ والسنَّةِ وفي الدِّراسةِ النِّظامية، ولبعضِ العوائلِ بيوتٌ في المصايفِ تجتمعُ فيها هروباً منْ الحر.
4.    ملتقى الخريجين: لخريجي الثانويةِ حتى يتعرفوا على الجامعاتِ والكلياتِ والمعاهد؛ وكذلكَ لخريجي الجامعةِ ليطَّلعوا على فرصِ العمل؛ ومنْ الطبيعي أنَّ قيامَ هذا الملتقى مرهونٌ بالعدد.
5.    ملتقى النجاح: للفرحةِ المشتركةِ بنجاحِ أبناءِ الأسرة؛ ويمكنُ جعلَ هذا الملتقى-والذي قبلَه- نشاطاً على هامشِ أحدِ اللقاءات.
6.    ملتقى النِّساء: لقاءٌ خاصٌّ لنساءِ وفتياتِ العائلة؛ وقدْ يُكتفى بحضورهنَّ في اللقاءاتِ الأخرى.
7.    ملتقى الشباب: اجتماعٌ مقصورٌ على فئةِ الشبابِ لتوجيههِم وتوثيقِ عُرى الأخوةِ بينهم.
8.    ملتقى رمضان: بفطورٍ أوْ سحورٍ جماعيٍ في رمضان معْ برنامجٍ مناسب.
9.    ملتقى الربيع: كأنْ تخرجَ العائلةُ في رحلةٍ بريةٍ ربيعيةٍ معْ الالتزامِ بإجراءاتِ الأمنِ والسلامة؛ والحافظُ هوَ الله.
  
إجراءاتٌ مهمَّةٌ لإنجاحِ الملتقى:
أولاً: قبلَ الملتقى :
·       الاستفادةُ مِنْ تجرِبةِ الملتقى السابقِ بتكرارِ الإيجابياتِ والابتعادِ عنْ جوانبِ القصور؛ فإنْ لمْ يكنْ ثمَّةَ تجربةٌ سابقةٌ أوْ أنَّها لمْ  توثقْ فيمكنُ الانتقالُ حينَها للخطوةِ التالية.
·       الاستنارةُ بتجارِبِ الآخرينَ خاصةً معْ العوائلِ المشابهةِ في البيئةِ والأحوالِ والسمات.
·       تحديدُ أهدافِ الملتقى بواقعيةٍ ووضوحٍ.
·       اختيارُ البرامجِ المناسبةِ وأسلوبِ العملِ الملائمِ لتحقيقِ هذهِ الأهدافِ على الوجهِ الأكمل؛ على أنْ تكونَ البرامجُ قابلةً للقياس.
·       الاستعدادُ المبكرُ منْ حيثُ ابتداءُ عملِ اللجانِ وترتيبُ المكانِ وتوجيه الدَّعوة.
·       التأكدُ منْ كلِّ شيءٍ قبلَ اليومِ المعينِ بأسبوعٍ مثلاً.
·       المتابعةُ وهيَ سرُّ نجاحِ أكثرِ الأعمال، فبالمتابعةِ يتألقُ المجتهدُ ويجتهدُ المقَصِّر.
·       الحرصُ على التجديدِ والإبداعِ في كلِّ ملتقى.
ثانياً: خلالَ الملتقى:
·       استحضارُ الأهدافِ العامَّةِ لملتقى العائلةِ والأهدافِ الخاصَّةِ لهذا الملتقى.
·       تنفيذُ ما اتفقَ عليهِ منْ برامجَ وأساليبَ عملٍ حتى لا تكونَ مجرَّدَ تنظيرٍ ماتعٍ أوْ ترفٍ ذهني لا يتجاوزُ عالمَ الخيال.
·       الالتزامُ بالجداولِ الزَّمنيةِ ما أمكنَ منعاً لتضجُّرِ المشاركينَ وتقديراً لحضورهِم الباكر.
·       إتباعُ السياساتِ والإجراءاتِ النِّظاميةِ المحدَّدةِ سلفاً.
·       تطبيقُ الجودةِ في كلِّ خطوةٍ ومنشطٍ وبرنامج، والجودةُ هي باختصارٍ: أداءُ العملِ الصحيحِ بطريقةٍ صحيحةٍ منْ المرَّةِ الأولى في كلِّ مرَّة.
·       توثيقُ العملِ حتى يسهلَ تقويمُه والاستفادةُ منهُ مستقبلاً.
ثالثا: بعدَ الملتقى:
·       تقويمُ التجرِبةِ وتحديدُ عواملِ نجاحِها أوْ أسبابِ فشلِها – لا قدَّر الله-.
·       نشرُ التجارِبِ النَّاجحةِ والأفكارِ الإبداعيةِ كي يستفيدَ منها الآخرون.
·       كتابةُ تقريرٍ شاملٍ  لمجلةِ العائلة.
·       شكرُ كلِّ مَنْ شاركَ في نجاحِ الملتقى مِنْ منَّظِمينَ وداعينَ وحضورٍ وبذلِ الدعاءِ لهم.
·       التذكيرُ بزمانِ ومكانِ الملتقى القادم.
·       تذكيرُ المسؤولينَ عنْ الملتقى القادم.
·       قياسُ تحققِ الأهدافِ منْ خلالِ استبيانٍ أوْ الانطباعِ العام.
·       حصرُ الإيجابياتِ والسلبياتِ للاستفادةِ منها.

العنايةُ بأبناءِ العائلةِ الذينَ أظهروا حماسةً لفكرةِ الملتقى واستثمارِهم .....            ( يتبع الجزء الثاني )

 

التعليقات

أحسنت وبارك الله فيك على هذا المشروع المباراك والرائد لكن ينبغي الحذر من الاختلاط أو التساهل في ذلك وكذلك نقل النساء أوصافا خاصة بالحياة الزوجية أو وصف إحدى النساء لزوجها امرأة ما وينبغي إشغال الجميع بما فيه فائدة حتى لا يكون الدور هامشي للبعض مما يظطره للغياب عن اللقاء ومرة أخرى جزيت خيراً على مشروعك الرائع والرائد

شيخنا الفاضل أحمد العساف هنيئا لك هذا الفكر الوقاد

إضافة تعليق جديد

CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
4 + 16 =