سنوات الضياع!
12 شعبان 1429
حامد العُمري
إنها حقاً سنوات الضياع! ضياع الإعلام و ضياع الوعي و ضياع الهدف و ضياع المسئولية و ضياع و ضياع .....!!

كم هو مؤلم أن نكتشف أننا أمة تعيش مستوى من الضحالة الدينية و الأخلاقية و الفكرية ما يجعلنا أساري مسلسلات ! و أن تتصدر أخبار هذه المسلسلات المنتديات و الصحف , و أن تخصص البرامج لمناقشتها و تحليلها , بل و أن تصبح آثارها مادة دسمة لمواقع و صحف الإخبار الغريبة و العجيبة!

هل نحن أمة افتراضية ؟ هل هو الخواء الروحي و الوجداني ؟

بعيداً عن محتوى هذه المسلسلات ( و التي لا يُشك في مخالفتها للشرع و الأخلاق ) , ألا يشكل تعلق الأسر العربية بهذه المسلسلات و بهذا الشكل الهستيري ظاهرة تستحق التأمل و الدراسة؟ لا أتحدث عن مراهقين و مراهقات , بل أتحدث عن أُسر بكامل أفرادها وقعت تحت تأثير هذه المسلسلات ما تسبب في حدوث العديد من المشكلات الأسرية , بل وصل الأمر إلى أن تتسبب هذه المسلسلات في أزمة نيابية في أحدى البلدان العربية على خلفية قيام وزيرة (و في سلوك أقرب إلى سلوك المراهقين ) بالتقاط الصور التذكارية مع أحد الممثلين !

إن من المسلم به أن الإعلام في عالمنا العربي ( عموماً ) بات يلعب دوراً هداماً بكل معنى الكلمة , خاصة تلك القنوات التي تولت عرض هذه المسلسلات و التي أثبتت الدراسات التي أجريت على عينة من برامجها أنها تدعو للحرية والتفلت من القيموالاعتقادات الدينية (1) , كما رأى المراقبون أن هذه القنوات أصبحت تقدم المشاهد الساخنة والتطاول على الذات الإلهية "مجانا" لكل منزل , و أن نوعية الأفلام والمسلسلات الأجنبية والعربية التيتبثها تهدف لتهيئة المجتمعات المسلمة لتقبل بعض الظواهرالمنتشرة في الغرب مثل الشذوذ والعلاقات المحرمة وغيرها(2)

و لذلك فليس غريبا عليها أن تعرض مثل هذه المسلسلات , و لكن الغريب هو غياب الوعي الهائل لدى شريحة كبيرة من المشاهدين!
 إن هذا الوضع يحتم على جميع المصلحين من العلماء و الدعاة و المربين من الجنسين العمل الجاد لانتشال المجتمعات من هذا الفراغ الحاد الذي تعيشه و ذلك عن طريق نشر الوعي بخطورة هذه القنوات و ما تقدمه من برامج هابطة , و كذلك تذكير الأسر بمسؤولياتها تجاه أبنائها و العمل على دعم و تطوير المنابر و القنوات الإعلامية المحافظة و الارتقاء بالبرامج الموجهة للشباب و الأسرة على وجه الخصوص .
 
----------------
1)    دراسة تحليلية لقنوات الـ MBC - عبدالكريم آل عبدالمنعم
 

سنواتالضياع

ظُلمة نور .. سنواتُ الضياعِ المظلمة حقا إنها سنوات الضياع .. ضاعت أعمارهم هباء .. ولن يعلموا ذلك إلا عند معاينة سكرات الموت ولقاء الله .. أي ضياع ، وأي نور بل أي ظلمة ، يوم ينقلبون إلى الله سيعلمون ثمرات أفعالهم هم وأتباعهم يقول الله تعالى : ( وَيَوْمَ يَعَضُّ ٱلظَّـٰلِمُ عَلَىٰ يَدَيْهِ يَقُولُ يٰلَيْتَنِى ٱتَّخَذْتُ مَعَ ٱلرَّسُولِ سَبِيلاً [الفرقان :27] ) ، ويقول عز من قائل : ( ٱلْيَوْمَ نَخْتِمُ عَلَىٰ أَفْوٰهِهِمْ وَتُكَلّمُنَا أَيْدِيهِمْ وَتَشْهَدُ أَرْجُلُهُمْ بِمَا كَانُواْ يَكْسِبُونَ [ يس :65] ) . قال ابن القيم : واحتضر رجل ممن كان يجالس شُرَّاب الخمور .. فلما حضره نزعُ روحه .. أقبل عليه رجل ممن حوله .. وقال : يا فلان .. يا فلان .. قل لا إله إلا الله .. فتغير وجهه .. وتلبد لونه .. وثقل لسانه .. فردد عليه صاحبه : يا فلان .. قل لا إله إلا الله .. فالتفت إليه وصاح : لا .. اشرب أنت ثمّ اسقني .. اشرب أنت ثمّ اسقني .. وما زال يردّدها .. حتى فاضت روحه إلى باريها .. نعوذ بالله .. { وحيل بينهم وبين ما يشتهون كما فعل بأشياعهم من قبل} . ألا يخشون تلك اللحظات ؟ هل ينقُصكِ يا أمتي ضياعٌ أشد من الضياع الذي أنت فيه من كسر عصيِّك ، فلم يبقى في أيدينا إلا القليل من العصيّ .. ترفَّق بقلبـي فالأعاصيـر تـزأر وسود الرزايا فـي الظـلام تزمجـر ترفَّق بقلبـي فالجـراحُ كثيـرةٌ وذي أسهـمٌ شـتَّـى عليـه تكسـّر أن يكون الإنسان عاصياً على نفسه ، فالله غفور رحيم ، ولكن أن يمتد عصيانه لإفساد الآخرين وإغراقهم في جحيم الشهوات فهذا منزلقٌ خطير ، وتحدياً كبيراً ، وإصراراً على عزل شبابنا عن الدين ، وعجز الملتزمين عن خوض أية مواجهة اتجاه هذه ( السيناريو ) ولا صوت يعلو فوق صوت الفضائيات ومدبريها .. لقد أصبحت هذه القنوات مصدر للفتن فلا نعلم ماذا يخبِّئون لنا وأظنُّهم لو طالت بهم حياة سيجهزون لنا وجبات شهية من لا عين رأت ، ولا خطر على عقولنا ، والكل ينتظر بدور ما هي مفاجآت الأشهر القادمة ، والسنوات التالية ، ليبدد شمل إسلامنا .. إنه وضع كارثي . تتحرق قلوبنا على بناتنا وشبابنا ، ما ذنبهم وهو يتابعون بشغف خيالات هذه المسلسلات .. ما ذنبهم وهم يتسلسلون كل يوم لمدة الساعة تقريباً ، يفارقون فيها عقولهم إلى دنيا ( نور ورفيقها الهايم ) يعبثون بغرائزهم ، ويستحلون إثارتها .. ما ذنب مجتمعاتنا المسلمة وهي تتلقى هذا الغثاء ، ولماذا الدبلجة بالعربية ليسهل على الصغير والكبير في ديار المسلمين فهمها .. والتعايش معها .. ما ذنبهم وهم يراقبون نور وزوجها الذي الذي يسكب عليها من العواطف الكاذبة التي تحرك مشاعر الجبال .. علموا من أين يدخلون على ضعاف الإيمان من المسلمين ، وإن من البيان لسحراً .. كل فتاة الآن تتبابع نور وعشيقها الزوج ، تتمنى أن تتزوج عاجلا غير آجل لتجرب هذه الحياة ، وبالطبع سوف تُصدم .. وأي زوجة البوم تتابع هذا المسلسل تتمنى أن تتخلص من زوجها ، لتحصل على زوجٍ كهذا ، وبعد تورطها ستكتشف أن هراء الفضائيات لن يتوقف عند هذا الحد . لماذا كلما تمنينا أن نرتقي جاء من يدفع بنا إلى الهاوية .. يتلقفنا في طريقنا ، ويعترض مسيرتنا ؟ إلى متى ستظل هذه الشياطين تطرق أبوابنا ليلاً ونهاراً ، تؤز أمتنا نحو الخطيئة أزاً لتسوقها ذليلة إلى درب الغواية رحماك يا رب .. رحماك ! لماذا لا تقام محكمة إسلامية توقف أصحاب هذه القنوات عند حدهم ، لماذا لا يهبُّ الجميع لرفع قضية على أصحابها بالتهييج والتهديد ، وشنِّ هجومٍ سريع عسى أن يبطل الله تحركاتهم ولو لبضع سنين ؟ إلى متى يظل إعلامنا مخذلاً لأمتنا ، غاشاً لها ، يقذفها بسهام النكوص والرجعية ؟! لماذا لا يصرخ الإسلاميين صرخة واحدة تدوي ، تصمُّ آذانهم ، وتجلل أفعالهم ؟ لماذا لا ندخل معهم في حرب طاحنة بالقلم ، بالإعلام ، بالمواجهة ، بالضغط .. بسهام الليل عسى أن تسكن زوابعهم ، وتشل حركتهم .. فتُحرس الفطرة ، وتُهذب الأهواء إن المستقبل بل كل المستقبل لهذا الدين ، فلتكن كلك للإسلام دينك لحمك ، عرضك ، دمك . سـر فـي الزمان وحدث أننا نفرٌ شـم العرانين يـوم الهـول نفتقد عدنا إلى الله في أعماقنـا قبـس من السموات لا يغتالهـا الأبــد جئنا نعيـد إلى الإسـلام عزتـه وفوق شـم الرواسي تنصب العمد
2 + 2 =