من فوائد دعاء الاستفتاح(3)
17 شعبان 1429
عقيل الشمري
الفائدة الخامسة والعشرون:
في قوله: "كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس" وقوله: "اغسلني من خطاياي بالماء والثلج والبرد" تشبيه للأمر المعنوي بالأمر الحسي([1])، وهذا له أثره على التفكر بالدعاء ومعرفة معانيه ومقاصده، فإن المؤمن إذا دعا بطلب التنقية من الذنوب وذكر تنقية الثوب الأبيض من الدنس كان عارفا بمعناها، مستظهرا لمدلولها، ومثله إذا دعا ربه أن يغسله من ذنوبه بالماء والثلج والبرد أيضا.
وكلما كان الإنسان متفكرا بمعنى دعائه، مدركا له، كان ذلك أدعى للإجابة.
الفائدة السادسة والعشرون:
في قوله: " بالماء والثلج والبرد " طلب المبالغة في التطهير، وهكذا المؤمن يسأل ربه أن يطهره ويغفر له وينقيه، ويكرر العبارات، ويعيد الجمل مع اتحاد المدلول، وذلك مبالغة منه في طلب التطهير.
الدعاء الثاني:
﴿وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضَ حَنِيفًا وما أنا من الْمُشْرِكِينَ، إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ لَا شَرِيكَ له وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وأنا من الْمُسْلِمِينَ، اللهم أنت الْمَلِكُ لَا إِلَهَ إلا أنت، أنت رَبِّي وأنا عَبْدُكَ ظَلَمْتُ نَفْسِي وَاعْتَرَفْتُ بِذَنْبِي فَاغْفِرْ لي ذُنُوبِي جميعا إنه لَا يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إلا أنت، وَاهْدِنِي لِأَحْسَنِ الْأَخْلَاقِ لَا يَهْدِي لِأَحْسَنِهَا إلا أنت، وَاصْرِفْ عَنِّي سَيِّئَهَا لَا يَصْرِفُ عَنِّي سَيِّئَهَا إلا أنت، لَبَّيْكَ وَسَعْدَيْكَ وَالْخَيْرُ كُلُّهُ في يَدَيْكَ وَالشَّرُّ ليس إِلَيْكَ،أنا بِكَ وَإِلَيْكَ تَبَارَكْتَ وَتَعَالَيْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتُوبُ إِلَيْكَوفيه فوائد:
الفائدة السابعة والعشرون:
ذكر الوجه دون غيره من الأعضاء لأنه أشرفها، ففيه دلالة على التعبير عن الكل بالجزء، وتسمية الشيء ببعضه، فقد عبر عن الجسم بالوجه.
الفائدة الثامنة والعشرون:
لم يذكر القلب – في الحديث - مع أنه أهم في توجهه، ولعل السبب لأن المؤمن مطالب بأفعال الظواهر لأن عليها الثواب والعقاب، أما البواطن فأمرها إلى الله، فعلق الأمر على أمر ظاهر يمكن مشاهدته.
الفائدة التاسعة والعشرون:
ذكره الوجه دليل على ارتباط الظاهر بالباطن، والقلب بالجوارح كما هو مذهب أهل السنة والجماعة في العلاقة بين أعمال القلوب وأعمال الجوارح.
فتوجه قلب المصلي لله أثر على توجه جوارحه ومنها الوجه، ثم يبقى بعد ذلك مقدار هذا التوجه مبني على مقدار توجه القلب لربه، فكلما زاد توجه القلب لربه زاد توجه الجوارح، فخشع البصر فلم يتعد موضع سجود، وسكنت جوارحه فلم تطيش، وأما إذا ضعف توجه القلب لله ضعف أيضا توجه الجوارح، فأصبح البصر يلتفت وهذا اختلاس يختلسه الشيطان من صلاة المرء، والجوارح تعبث، وقد يصل الأمر إلى أضعف من هذا.
الفائدة الثلاثون:
قوله: "وجهت وجهي للذي فطر السموات" دليل على تلازم توحيد الربوبية مع الألوهية، فمن عرف أن الله هو فاطر السموات والأرض قاده ذلك إلى التوجه له بالعبادة.
الفائدة الحادية والثلاثون:
قوله: "فطر السموات والأرض" فيه حث على التفكر في مخلوقات الله وآلائه، وأن التفكر فيها يهدي للتوجه لربها وفاطرها ومبدعها سبحانه وتعالى.
فكم يمر الإنسان بجبال وأنهار؟ وكم نغفل عن الليل والنهار والشمس والقمر؟ وصدق الله وفي أنفسكم أفلا تبصرون.
الفائدة الثانية والثلاثون:
فيه دليل على أن قراءة جزء من الآية في الدعاء أو غيره لا يعتبر قرآناً، لأن قوله: "فطر السموات والأرض وما أنا من المشركين إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين" هذه جزء من آية، فلو كانت قرآنا لكان المستفتح بهذا الدعاء مخالفا للسنة حيث قرأ قرآنا قبل الفاتحة، فصح القول بجواز قول الدعاء والذكر ولو تضمن جزء من آية، وعلى هذا لو قرأ في ركوعه تسبيحا فيه جزء من آية لم يكن داخلا في النهي عن قراءة القرآن وهو راكع.
الفائدة الثالثة والثلاثون:
فيه التوكيد على الاعتراف بالتوحيد لله سبحانه، وقد تكرر الاعتراف له في هذا الدعاء أكثر من مرة:
فقوله: "وجهت وجهي"، وقوله: "حنيفا"، وقوله: "مسلما"([2])، وقوله: "وما أنا من المشركين".
كلها عبارات تدل على التوحيد، وتعطينا الأهمية التي ينبغي أن يكون عليها المؤمن في ذكره لتوحيده، وهذا التكرار والاعتراف يناسب دعاء الاستفتاح جدا، فإن المصلي يريد أن يناجي ربه، ولهذا يذكر له توحيده له ويكرر هذا الأمر فإنه لن يجد أمرا يذكره في هذا المقام أفضل من ذكره للتوحيد.
الفائدة الرابعة والثلاثون:
ما تقرب متقرب لله سبحانه وتعالى أفضل من أن يوحده، ويبرأ من الشرك به.
الفائدة الخامسة والثلاثون:
بين هذا الدعاء أن الإنسان لا يخلو من حالتين فقط:
حنيف موحد أو مشرك، لأنه قال: "حنيفا وما أنا من المشركين" ولو كان هناك خيار ثالث لذكره، لأن المقام مقام إثبات ونفي، فيقتضي الحصر، فعلى الإنسان أن يفتش عن نفسه، ويجدد إيمانه بالله سبحانه وتعالى.
الفائدة السادسة والثلاثون:
الملاحظ أن الصيغة في أول الحديث صيغة إفراد، ثم قال: "وما أنا من المشركين" وهي صيغة جمع، ولعل ذلك – والله أعلم – ليبين أن المؤمن لا يغتر بكثرة الهالكين، فكأن لسان حال المؤمن الموحد: أني وجهت وجهي موحدا لك، ولست من أولئك الذين أشركوا بك، فلم أغتر بهم وبعددهم لأنهم على ضلالة.
الفائدة السابعة والثلاثون:
في قوله: "صلاتي ونسكي" ذكر أهم عبادتين وهما: الصلاة والذبح لأنهما يتضمنان كثيرا من العبادات الأخرى، فالصلاة تتضمن الذكر وقراءة القرآن والدعاء والخشوع والإخلاص وغيرها، والذبح يتضمن التسليم والانقياد والتعظيم والبذل المادي وغيرها، وكثيرا ما تقترن الصلاة بالذبح كما في قوله: "فصل لربك وانحر".
الفائدة الثامنة والثلاثون:
قوله: "ومحياي ومماتي" يشمل ما يلي:
أ ـ حال الحياة وحال الموت، والمعنى على هذا: أن حياتي كلها، وموتي لله رب العالمين، أحيا على التوحيد وأموت عليه،وهو هنا يشمل الحياة على التوحيد والثبات عليه.
ب ـ حال الحياة وما بعد الموت، والمعنى على هذا: أن حياتي كلها لله أطيعه فيها، وأعمل الصالحات، و ما بعد الموت أيضا لله من الحشر والصراط وغيره، إلا أن ما بعد الموت على هذا التفسير لا يستقيم مع قوله "لله رب العالمين" فإن الآخرة در جزاء.
ج ـ أن حال الحياة وحال الموت بيد الله، الله متصرف فيها كما يشاء، وهذا وإن كان صحيحا من حيث المعنى إلا أنه ناقص المعنى فإن الله متصرف بكل شيء بقوته وقهره سبحانه وتعالى.
ولا شك بأن المعنى الصحيح من هذا الأمور هو أكملها وأوسعها وهو الاحتمال الأول، لأنه يشمل حال الحياة وحال الممات، فكان لسان حال المؤمن:
أن حياتي كلها بجميع أعمالها أصرفها لله وحده، فأعبده فيها موحدا له لا أشرك معه غيره، وأستمر على هذا التوحيد إلى حال مماتي فاثبت عليه أيضا موحدا بالله غير مشرك.
الفائدة التاسعة والثلاثون:
دل قوله: "وبذلك أمرت" أن المؤمن يستسلم لأمر الله، وأنه لا خيار له في عبادته لربه، وإنما هو طاعة لأمره، وتنفيذا لحكمه سبحانه، فإن قصر في ذلك فقد قصر في واجب من الواجبات التي شرعها الله له.


([1]) إغاثة اللهفان 1/57.
([2]) أخرجه أبو داود برقم (720).

شنـــــو هذا حنا قلنـــ نبي الدعاًءــــا
8 + 5 =