القاعدة الثامنة والأربعون: الظفرُ بذاتِ الدِّينِ غنيمةٌ
12 جمادى الثانية 1441
أ. د . ناصر بن سليمان العمر

قاعدةٌ نبويةٌ: (تُنكحُ المرأةُ لأربعٍ: لمالِها ولحسبِها وجمالِها ودينِها فاظفرْ بذاتِ الدِّينِ تَرِبَتْ يداكَ) .
هذا الحديثُ العظيمُ فيه حصرٌ لواقعٍ معتبرٍ في حياةِ الناسِ، ويدلُ على أفضلِ ما يُعتبرُ في مثلِ هذهِ الحالاتِ، فاظفرْ بذاتِ الدينِ تربتْ يداكَ، وما ينبغي بيانه هنَا هو أنَّ هناكَ مَنْ يُخْطِئونَ في فَهْمِ هذا الحديثِ وهذهِ القاعدةِ العظيمةِ، ويتصورُ أنَّ المطلوبَ أن تَظْفَرَ بذاتِ الدينِ، وتُغفِلَ المالَ والحَسَبَ والجَمَالَ، وهذَا غيرُ صحيحٍ، لكنَّه ذَكَرَ أنَّ هذهِ الأشياءَ الأربعةَ هيَ أغلبُ مَا ينتظرُهُ الناسُ، ويُريدونه من الزواجِ معَ اختلافِهم، فمنْهم مَنْ ينظرُ إلَى المالِ فقطْ عندما يريدُ أنْ يتزوجَ، وآخرُ ينظرُ إِلَى الجَمَالِ فقطْ، وثالثٌ ينظرُ إلَى الحَسَبِ والنَّسَبِ، ورابعٌ ينظرُ إلَى الدينِ، والصحيحُ أنْ ينظرَ الإنسانُ لهذهِ الاعتباراتِ باعتدالٍ مناسبٍ، لكنَّ الشيءَ المهمَ الذي لا يُتنازَل فيه ولا عنْه هو اعتبارُ الدِّينِ؛ لأنَّه هوَ الأساسُ في الحياةِ الزوجيةِ، ولكنْ ينظرُ باعتبارٍ لباقِي الجوانبِ. فلوْ أنَّ إنسانًا اقتصرَ في اختيارِه علَى المرأةِ الديِّنة فحسْب، فربما يجدُ فيها منَ العيوبِ في خَلقها أو حتى في نسبِها ما يُنفِّرُه عنْها، ومما يدلُّنا علَى هذا قصةُ الصحابيةِ الجليلةِ التي جاءتْ تطلبُ الفِراقَ منْ زوجِها رضي الله عنهم أجمعينَ، وطلبتِ الخُلْعَ، وقالتْ إنني أكرهُ الكفرَ في الإسلامِ، وكانتِ العِلَّةُ التي ذَكَرَهَا العلماءُ أنَّها أبغضته لأنَّ وجهَه لم يكن بالمنزلة التي تصبو إليها، معَ أنه صحابيٌّ جليلٌ رضي الله عنه فالإسلامُ يُراعِي هذهِ المشاعرَ.

 

لكن في هذا الحديثِ تنبيهٌ على الخطأِ الأكبر الذي يقعُ فيه كثيرٌ مِنَ الناسِ، بل أكثر الناس، ألَا وهوَ أنهم يُراعُونَ الجَمالَ فقطْ أوِ الحسَبَ فقطْ أو المالَ فقطْ، دونَ نظرٍ إلى الدينِ، فجعلَ الحديثُ الْمُرتَكَزَ الأساسَ هوَ الدينَ، فإذا أرادَ الرجلُ أنْ يتزوجَ فليكنْ أولَ ما يَسْأَلُ عنه دينها، فإذا اطمأنَّ لدينِها واستقامتِها، فليبدأْ بالسؤالِ عنِ الأمورِ الأخرَى، وبخاصَّةٍ ما يتعلَّقُ بجانبِ الجَمالِ، فالدِّينُ لا يتمسكُ باختيارِ الجميلةِ، ولا يدعو إذا وُجدت امرأةٌ جميلةٌ إلى أن تُتركَ.
 

لكن ثمة معنًى آخرُ وهو أنه قدْ تكونُ امرأة مِنَ النساءِ فيها نقصٌ في الجَمالِ، ولكنّها تُعَوِّضُ ذلكَ بحسنِ خُلُقها وتحببِها إلى زوجِها قال الله تعالى: {عُرُبًا أَتْرَابًا} [الواقعة:37]، فتظهرُ بجمالٍ يجدُهُ الزوجُ، فهذا أيضا مرعي. ولكنَّ الحديثَ أبانَ عنِ الأمرِ العامِ خوفًا منْ أنْ يتزوجَ رجلٌ بامرأةٍ ثمَّ ينتهِي أمرُه إمَّا إلى طلاقِها كمَا طلبتْ هذهِ الصحابيةُ فِراقَ زوجِها، أو يلجأ إلى إهمالِها والإعراضِ عنْها، وهذا يضرُّها ويشقُّ عليها، ومَا في هذهِ المرأةِ منْ نقصانٍ هوَ منْ خَلقِ اللهِ عز وجل وقَدَرِ اللهِ عليها، وعليها بالصبرِ، وسيأتيها زوجُها المناسبُ، وقد يأتي زوجٌ يَقْبَلُها علَى مَا فيها، وكمَا أنَّ فيها بعضَ العيبِ وهوَ نقصُ الجمالِ، فقدْ يأتي إنسانٌ أيضًا لديهِ ظروفٌ معينةٌ ونقص محدّد فيتفقُ الطَّرفانِ.
 

أما المالُ فالأَولَى ألا نُعطيَه اعتبارًا كبيرًا، وإن كانَ البعضُ -معَ كلِّ أسفٍ- أصبحَ يعتبرُه الميزانَ، ومعلومٌ أنَّ المالَ إذا كَثُرَ بيدِ الزوجةِ قدْ يكونُ منْ أسبابِ الشقاءِ والفِراقِ، لكنَّ هذهِ ليستْ قاعدةً على العمومِ، فالصالحاتُ منْ أهلِ الثراءِ يساعدْنَ أزواجَهُنَّ، وأقوى شاهدٍ علَى ذلك ما فعلتْه أمُّ المؤمنينَ خديجةُ رضي الله عنها معَ النبيّ صلى الله عليه وسلم،حيثُ واسَتْهُ بمالها معَ دينِها وأخلاقِها وإيمانِها، فهيَ أولُ مَنْ آمنَ مِنَ النساءِ، فاجتمعتْ فيها هذه الصفاتُ رضي الله عنها، وهيَ أمُّ أولادِه رضي الله عنهم، وهذَا لا يَعنِي أنه لا اعتبار للمالِ، ولكنْ لا يكونُ هوَ المرتكزَ.
 

وأما مراعاةُ الحسَبِ فهوَ مهمٌ جدًا؛ لأنَّ الإنسانَ قدْ يقبلُ امرأةً ضعيفةَ الحسبِ والنسبِ لكنَّ المجتمعَ الذي حولَه وبخاصةٍ في داخلِ أسرتِه قدْ لا يَقبلونَ هذَا، ومراعاةُ الحسَبِ في مثلِ هذهِ الحالِ يكونُ لِصالحِ المرأةِ لأنها قدْ تُهان إذا لم يرع، و هذا أمر يَغْفُلُ عنه بعضُهم، فإذَا تزوجَ رجلٌ بامرأةٍ وقبيلتُه أو جماعتُه أو عائلتُه يشعرونَ بأنها أقلُّ نسبًا منهم، فهذهِ المرأةُ هيَ التي تُضارُّ؛ لأنكَ لا تستطيعُ أنْ تملكَ ألسنةَ الآخرينَ، فيتعرضونَ لغمزِها ولمزِها، بلْ ربما يُعيَّر أولادُها بعدَ ذلكَ بأمِّهم، فالإنسانُ في غنىً عنْ هذا الأمرِ، ودائمًا أذكرُ قاعدةً يسيرةً ولاسيما إذا جاءني منْ يشتكِي منْ هذا الأمرِ، فأقولُ إن تزوجتِ المرأةُ مِنْ عائلتِها أوْ منْ قبيلتِها فإنها لا تُعيّر، ولا تُنتقصُ، وأذكرُ في يومٍ منَ الأيامِ أنَّ شابًا جاءني، وسألتُه عنْ سببِ عدمِ زواجهِ، فأخبرني أنَّ السببَ والدُه حيثُ لم يسمحْ لهُ أنْ يتزوجَ منْ جهةٍ معينةٍ، وإذَا ذهبَ إلى آخرينَ رفضوا تزويجَه؛ لأنه منْ العائلةِ الفلانيةِ، فلمْ يجدْ حلًا، فأخبرتُه أنَّ الحلَّ يسيرٌ جدًا، فسألتُه إنْ كانَ لهُ بناتُ عمٍّ، فأجابني بالإيجابِ، فقلتُ تزوجْ إحداهنَّ، فأبوكَ لنْ يعترضَ لأنها ابنةُ أخيه، ولنْ ينتقِصَها إطلاقًا، وعمُّك لنْ يردَّكَ لأنكَ ابنُ أخيهِ، ففرحَ بكلامي وفعلًا ذهبَ وخَطَبَها، وتزوَّجها وهيَ أمُّ أولادِه، وتحققتْ لهما سعادةٌ كبيرةٌ.
 

والمهمُ أنْ يكونَ هذا الحديثُ نِبراسًا لنا في حياتِنا (تُنكحُ المرأةُ لأربعٍ)، فلنظفرْ بذاتِ الدينِ، ومرةً أخرى نقول: إنَّ هذهِ الأحاديثَ أوِ الآياتِ لا تُؤخَذُ منْ وجهٍ دونَ آخرَ، فيُحرصُ علَى ذاتِ الدينِ، بحيثُ يكونُ هوَ الأساسُ والمعتمدُ، ثم تُراعى بقيةُ الجوانبِ دونَ إفراطٍ ولا تفريطٍ، وبهذا نجدُ السعادةَ -بإذنِ اللهِ-.

 

* للاطلاع على القاعدة السابعة والأربعين..

خيرُكم خيركم لأهله

* للاطلاع على القاعدة التاسعة والأربعين..

الدِّينُ والخُلُقُ ضمانتان لزواجٍ سعيد

CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
2 + 0 =
أسماء عبدالرازق
سعد العثمان
د. علي الدقيشي