ايمانيات

د. خالد رُوشه
العزيمة عمل قلبي بالأساس ، وإذا فقد القلب عزمه خارت قوى الجسد مهما كان قويا ، وقد تكون قوة الأعضاء متواضعة ولكن تقويها عزيمة القلب وتصلبها إرادته ويدعمها طموحه . ومن هنا كان صلى الله عليه وسلم يركز في توجيهه لأصحابه نحو بناء العزيمة في نفوسهم ، أن قلوبهم صاحبة القول النهائي في ذلك ، وأنه لابد من همه القلب قبل همة الأعضاء ..
د. خالد رُوشه
تدور دورة الحياة , ويسلم اليوم مثيله , عبر تقارب مستغرب , حتى عن السنين لتمر أمام العين مر السحاب , وحتى يقول القائل : منذ قليل كنت صبيا وأنا الىن شيخ هرم , وحتى ينعي المرء نفسه لما ينظر إلى تاريخ ميلاده , فيعلم أن أوراق ايامه تساقطت دون فائدة تذكر , ودون فلاح ينتظر ..
يحيى البوليني
فارق جوهري بين المؤمن وغيره في نظرهم وقبولهم للحياة , فغير المؤمن يقبل الحياة بأي وجه كانت , لا يجد فارقا بين عز أو ذل , لا يشغل نفسه كثيرا بذلك , فالمهم عنده أن يعيش , ويعتبر أن أكبر مصائبه أن يُحرم منها فيتمنى أن تطول لأطول وقت ممكن بصرف
د. خالد رُوشه
وفي الزجاجة مصباح وهو النور الذي في الفتيلة وهي حاملته ولذلك النور مادة... وهو زيت قد عصر من زيتون في أعدل الأماكن, تصيبها الشمس في أول النهار وآخره فزيتها من أصفى الزيت وأبعده عن الكدر حتى إنه ليكاد من صفائه يضيء بلا نار, فهذه مادة نور المصباح, وكذلك مادة نور المصباح الذي في قلب المؤمن هي من شجرة الوحي التي هي أعظم الأشياء بركة وأبعدها
أميمة الجابر
فالله تعالي يختبر عباده من آن إلي آخر بإنزال النوازل و المصائب إما في النفس أو الأموال أو الثمرات أو منع عن بعض الشهوات , فالحياة كد وجهد , وربما تكون كمد وجهاد , شاء الإنسان أم أبى , و بمقدار الصبر و الصمود و الجلد يكون الاختبار و يكون كذلك مقدار الجزاء و الثواب .
حميد بن خبيش
إن الصيغ الوعظية لا يُمكنها أن تُحقق بمفردها ما يطمح إليه المسلم من استرداد وعيه الأخلاقي ما لم تكن مصحوبة بتطبيقات عملية , تؤهله تربويا و اجتماعيا و سياسيا للثبات أمام تسلط الحضارة الغربية , وسعيها الحثيث للإبقاء عليه في وضع اللاهث خلفها ! وهو ما يتطلب إعدادا روحيا وفكريا يُخلصه أولا من آثار الهزيمة النفسية قبل أن يُحمله عبء النهوض بواجب الاستخلاف !
أميمة الجابر
إن للنفس إدبارا كما لها إقبال ومن الصعب بمكان أن يظل المرء على حال واحدة , فالإيمان يزيد وينقص , يزيد بالطاعات وينقص بالآثام , فمنا من يرتقي ومنا من لا , و لكن تبقي العزيمة و النية الصادقة و قوة الإرادة للثبات فى وجه متغيرات النفس و شهواتها هي المعول .
د. خالد رُوشه
لسنا ههنا نتتبع سيرته الزاهرة , ولا نتتبع حكايات فقهه العامرة , لكننا نقتصر على جوانب إيمانية ونفسية وأخلاقية من تكوينه الإيماني النفسي والخلقي الرائع , نجعلها أمام الناس وبين أيديهم , يقتدون بها , ويضربون بها الأمثال للناس في هذا العصر وما يليه , يشتمون منها رائحة العطر الفائح , ويفيض عليهم منها أثر الرحيق .
د. خالد رُوشه
إنها دليل الصدق , وعلامة الإخلاص , وصفة النقاء والطهارة , تتساقط من العيون الخاشعة , فتبلل الوجوه المتوضئة المخبتة , وتتهادى على شفاه مسبحة , فتسقط في موضع السجود , تظل شاهدة على تلك اللحظات الربانية العلوية الكريمة , ثم تأتي بشهادة أخرى يوم لاينفع مال ولا بنون .
حميد بن خبيش
إن شواهد الحياة المحمدية قبل البعثة تدل على أنه صلى الله عليه وسلم لم يكن يرقب وحيا, أو يُعد نفسه لزعامة .وأن تلقي الوحي ليس فعلا اختياريا يُعد له الرسل العدة مسبقا بالتحصيل و الخبرة . و إنما هو التدبير الإلهي الذي يُحدد أوان سُطوع شمس الإيمان على ظلمات الجهل و الضلال ,وإعلان رسالة التوحيد سواء من طور سيناء..أو تلال الجليل..أو غار حراء !
هبة الله شتا
ثم رسالة إلى كل المسلمين في كل البقاع أذكرهم فيها بواجبهم تجاه إخوانهم ، فلا تنسوهم بالتضرع بالدعاء إلى الله أن يفرج همهم ويرفع البلاء عنهم، وألا تبخلوا عليهم بتقديم المساعدات المادية والعينية من مال وغذاء ودواء وفرش وكساء، ابذلوا لهم وشاركوهم آلامهم , وضمدوا جراحهم , واحنوا على يتيمهم وثكلاهم , وانصروهم لعل الله ينصركم بهم ..
سعد العثمان
لا شكَّ أنَّ الظُّلم مرتعه وخيم، والظُّلم من أقبح المعاصي وأشدِّها عقوبة، وقد حرَّم الله جلَّ جلاله الظُّلم في كتابه الكريم، وعلى لسان نبيِّه الأمين صلَّى الله عليه وسلَّم، ومن يستعرض القرآن الكريم والسُّنَّة النَّبويَّة يقف على مئات الآيات والأحاديث التي تحدَّثت عن الظُّلم والظَّالمين، وتوعدت الظَّلمة ولعنتهم، والظَّالم الذكي الحصيف، من يسارع بطلب العفو والمغفرة ممن ظلمهم، قبل فوات الأوان، والعضِّ على الأنامل والشِّفاه، فما يزال في الدُّنيا حيٌّ يرزق،
أميمة الجابر
إن عون المؤمن وسنده هو الرضا بالله سبحانه ربا ومهيمنا ومدبرا للخلق والرزق وشئون الحياة والموت , وتلك المشاعرمن الأعمال الباطنه التي مقرها القلب , وهي تطبيق عملي يترجم وقت الشدة , فهو سبحانه علي كل شيء قدير لا يعجزه شيء في السموات و الأرض وهذا منهج الأنبياء الذي أنتهجه الصحابة وورثه منهم شباب و فتيه ذاك الجيل الفريد الذي تعلم من تلك المدرسة النبوية ..
د. خالد رُوشه
اقدم للقارىء نموذجا ندر وجوده في هذه الأزمان , لرجل ليس من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم , لكنه بلغ عظيم الشأو في القربى والصلاح مع العلم والفهم , أحاول أن أجعل أصحابه ومن شهده هم الذين يحدثوننا عنه , فالمواقف عنه لاتحتاج تعليقا بل هي تعلق عن نفسها وتبين سبيلها وتنير سبيل من اقتفى الاثر ..
أميمة الجابر
المنزلة التي فيها يتنافس المتنافسون , وإليها شخص العاملون , وإلى عملها شمَّر السابقون , وعليها تفانى المحبون , وبروح نسيمها تروح العابدون , وهي قوت القلوب , وغذاء الأرواح , وقرة العيون , وهي الحياة التي من حرمها فهو من جملة الأموات , والنور الذي من فقده في بحار الظلمات , والشفاء الذي من عدمه حلت بقلبه جميع الأسقام , واللذة التي من لم يظفر بها فعيشة كله هموم وآلام , تالله لقد ذهب أهلها بشرف الدنيا والآخرة إذ لهم من معية محبوبهم أوفر نصيب
أميمة الجابر
لقد نجح لقمان الصالح ولاشك في موعظة ابنه , ونجح رسولنا الكريم صلي الله عليه وسلم في تقديم الموعظة والنصح بأفضل الأساليب الشرعية الشيقة للسامع , الجذابة للصغار والكبار , والتي يحبذها الإنسان بطبعه بل يدعوا لها علماء النفس باعتبارها تفسح الخيال وتغذيه , ليتنا نتأسى بتلك النماذج في موعظة أبنائنا لوقايتهم من كل مظاهر الانحراف التي تبدوا لنا وأسبابها ونرقى بهم لغرس ما يمكن من الفضائل .
د. خالد رُوشه
وكان الحسن يعظ أصحابه يقول: والله لقد صحبنا أقوامًا كانوا يقولون: ليس لنا في الدنيا حاجة, ليس لها خلقنا, فطلبوا الجنة بغدوهم ورواحهم, نعم والله حتى أهراقوا فيها دماءهم فأفلحوا ونجوا, هنيئًا لهم, لا يطوي أحدهم ثوبًا ولا يفترشه, ولا تلقاه إلا صائمًا ذليلاً متبائسًا خائفًا, إذا دخل إلى أهله إن قرب إليه شيء أكله وإلا سكت, لا يسألهم عن شيء ما هذا وما هذا؟
د. خالد رُوشه
فالمال والبنون زينة الحياة, والإسلام لا ينهي عن المتاع بالزينة في حدود الطيبات, ولكنه يعطيهما القيمة التي تستحقها الزينة في ميزان الخلود ولا يزيد, إنهما زينة ولكنهما ليسا قيمة, فما يجوز أن يوزن بهما الناس, ولا يجوز أن يقدروا على أساسهما في الحياة, إنما القيمة الحقة للباقيات الصالحات من الأعمال والأقوال والعبادات. وإذا كان أمل الناس عادة يتعلق بالأموال والبنين, فإن الباقيات الصالحات خير ثوابًا وخير أملاً عندما تتعلق بها القلوب, ويناط بها الرجاء ويرتقب المؤمنون نتاجها وثمارها يوم الجزاء.
عبد العزيز مصطفى الشامي
الإحسان منزلة عظيمة ودرجة رفيعة في دين الإسلام، ومكانة جليلة لعباد الله الصالحين، إليه شمَّر العارفون، وفي الوصول إليه يتنافس المتنافسون، والمحسنون أسعد الناس قلوبًا، وأهدأهم نفوسًا، وأصفاهم أرواحًا، يوجب المحبة والأنس، مع الخشية والتعظيم، ويوجب النصح في أداء العبادة، وبذل الجهد في تحسينها وإتمامها.
أميمة الجابر
والأعمال والأفعال وليدة من دوافع مكنونة في القلب , فصفاء القلب وتنوره بالتوحيد ينقيها من شوائب الشرك بالله , فيصدق بكتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم الصحيحة التي لاشائبة فيها , ويعلم أن الإسلام هو التجرد من صور الشرك بأجمعها
د. خالد رُوشه
لقد كانت حياة النبي صلى الله عليه وسلم وحياة أصحابه تطبيقًا عمليًا لترك الدنيا والتقلل منها والزهد فيها وقصر الأمل فيها, ولم يكونوا يحرصون على متاع منها ولا مال ولا تشييد بناء, وإنما كان حرصهم منها على التزود بالتقى والعمل الصالح. فأما عن حاله صلى الله عليه وسلم, فقد روى عبد الله بن مسعود رضي الله عنه قال: نام رسول الله صلى الله عليه وسلم على حصير, فقام وقد أثر في جنبه, قلنا: يا رسول الله لو اتخذنا لك وطاءً, فقال: (مالي وللدنيا؟ ما أنا في الدنيا إلا كراكب استظل تحت شجرة ثم راح وتركها) أخرجه الترمذي.
أميمة الجابر
والمرأة المسلمة نصف المجتمع المسلم ومقياس نجاحه التربوي والاجتماعي , كما أنها راعية البيوت المسلمة , ومربية الأجيال القادمة , ومقومة الشباب الواعد , ومعدة المنهج التطبيقي للحياة السعيدة .
سعد العثمان
عليك – أخي المسلم - أن تجتهدَ في نقل هذه الفوائد إلى الآخرين، ومن يدريك لعل إنساناً يسمع منك ما تقول، فيستنير قلبه، ويندفع بسببك إلى الله تعالى، ثمَّ يتذكر دلالتك له، وهو مع الله في جوف ليل؛ فيدعو لك في تلك السَّاعة؛ فينفعك الله بدعوته لك، وعلينا مع هذا كلِّه أن نلهج بالدُّعاء المتواصل، وكلُّنا ثقةٌ بأنَّ لنا ربَّاً رحيماً كريماً، يجيب دعوة عباده الفقراء المحاويج، وقد فتح لنا باب الرَّجاء على مصراعيه،
د. خالد رُوشه
إن الدنيا أمل أبيض وضاء, كلما أضاء وبرق زهت في نظر صاحبه الأموال والحسان والعطور والقصور والمناصب والشهادات, فينسى مع نظره المفتون متطلبات دينه وأمته, ويغمض عينه عن أرض مقدسة يفسد فيها يهود ولا يعود أنفه يشم رائحة شواء دعاة الإسلام...
د. صفية الودغيري
فلْنُحيي الفرح في أيامنا، والطفولة التي شاخت فينا، والسعادة في ربيع فرحتها ولْنَسقي شرابها مَنْ وَََرَد بالرّحيق، ولْنَشدو كأننا الطيور المغرِّدةً بألحانها، ولْنَبتهج كالنَّبات