ايمانيات

يحيى البوليني
تساءلت وأنا لا أعرف هذا الباكي المتضرع بجواري فلا أعرف قدر ماله ولا نوع عمله ولا مستواه العلمي , كل الذي أعرفه أنه يبكي بحرقة ويرفع صوته حينا ويكتمه أحيانا متذللا معتذرا يقول يارب , وأسمع نفس الصوت عن يميني ويساري ومن خلفي وأمامي
محمد بن مشعل العتيبي
إنه رمضان ، زين الشهور ، وبدر البدور ،إنه درة الخاشعين ، ومعراج التالين ، وحبيب العابدين ، وأنيس الذاكرين ، وفرصة التائبين ، إنه مدرج أولياء الله الصالحين ، إلى رب العالمين .
أميمة الجابر
وقد تضيق الحياة بامرىء في لحظة من لحظات عمره , فيضيق صدره وينعقد لسانه عن الشكوى , وتظلم أمامه الدنيا بأسرها , فعندما يضيق به الحال و ينتابه اليأس فلا يجد سوى الخلوة مع ربه فيبدأ حديثه معه ومناجاته له سبحانه بسرد أمنياته و هو يعلم أن له ربا كريما سميعا مجيبا ..
فهد بن يحيى العماري
فتعال لنقف معها ونطيل التأمل وهي جديرة بالتأمل والتدبر والبحث عن دررها وجواهرها والغوص في معانيها وجديرة بأن تخص بالكتابة والتأليف من خلال دروسها ومعانيها العظيمة . وأضع بين يدي القارئ الكريم هذه الإشارات السريعة والهمسات اليسيرة من التأملات في هذه الآية العظيمة وهي خواطر وجهد مقل يعتريها القصور في ترتيبها وتراكيبها ..تقبلها الله قبولاً حسناً ، ففتح لها قلوباً وأصغى لها آذاناً وكتب الأجر والنفع لكاتبها وقارئها وناشرها والدال على الخير كفاعله .
د. خالد رُوشه
وهذا الحديث حديث عظيم البيان واضح المعاني... من اهتدى إلى ما فيه من نور الوحي فقد هداه الله إلى خير كثير فصلى الله وسلم على محمد طبيب القلوب. إن الوظيفة الأولى للأئمة والعلماء والدعاة إذن هي إصلاح القلوب عن طريق توحيدها بربها, إصلاح قلوبهم ومن ثم إصلاحهم لقلوب الناس أو إعانة الناس على إصلاح قلوبهم. فيبثوا في الأمة روحًا جديدة من الإيمان بالله سبحانه, ويجددون صلة القلوب بالله, والأجسام بالأرواح والمجتمع بالأخلاق, والعلم بالربانية. ويتركون زينة الدنيا وزخرفها.
د. خالد رُوشه
العبادة اساس كبير من أسس طهارة القلب وزكاته, ذلك إنها هي التطبيق العملي لجميع المعلومات النظرية التي يتلقاها القلب والعقل, ولا طريق للتطبيق العملي غيرها؛ فإما أن يعمل العبد بما علم فيحسن عمله فتقبل منه عبادته ويرقى في مقامه عند ربه, وإما ألا يعمل بما علم أو يعمل فيسيء عمله .
د. محمود الصعيدي
فإني قد أحببت أن أكتب عن لحظة واحدة فقط في حياة كل منا وهي التي سينتقل بعدها من جوار البشر الى جوار رب البشر ويا لها من لحظة لقاء بعد حياة.. فكل منا عاش حياته طويلة كانت أم قصيرة انتظارا لتلك اللحظة واستعدادا لها ، فمن غفل قلبه عن ذكرها ساعة فسد حاله ، وقد تعامل الإسلام معنا على هذا الأساس فأكد في أكثر من آية على حقيقة الموت وحتميته :
محمد لافي
"المسلم" التقى بعضاً من مدرسي ومشرفي حلقات تحفيظ القرآن الكريم الذين أدلوا بملاحظات ومقترحات من شأنها أن تفتح آفاقاً تربوية وعملية للتعامل مع هذه الشريحة بما يناسب متطلبات العصر, وجعل من حلق القرآن الكريم محاضن تربوية لبناء الأجيال, وتربيتهم وتأديبهم على أخلاق القرآن وتعاليمه والوصول بها إلى درجة المثالية من النواحي
عبد العزيز مصطفى الشامي
فأعظم النسيان والغفلة أن ينسى العبد نفسه، وينسى كثيرًا من أمور دينه، وتصيبه الغفلة، فيترك الذكر ويضيّع الفرائض، ويترك السنن الراتبة والنوافل، وكثيرًا ما يغفل عن صيام يوم تطوعًا، وينسى الصدقة والصبر والبر وحسن الخلق ... وكم من شهر مرَّ عليه دون أن يختم قراءة القرآن!!
الهيثم زعفان
هذه الرسالة أسأل الله أن يقرأها كل ثري مسلم، وأن يشرح صدره لما جاء فيها من خير في حماية أمواله من التهديد المباشر الذي يلاحقها في أوروبا وأمريكا سواء بالفقدان أو المصادرة، وأن يريح باله ويعيد أمواله إلى أحضانه، ويؤتي حق ربه فيها، بدفع زكاتها، ويتأسى بعبر المفضوحين الآن بسرقاتهم وفسادهم المالي، ويسعى جاهداً لتطهير أمواله من كل حرام أو شبهات
صفية الودغيري
وتحملك دوامة الحياة على مركبٍ يبحر بك، فلا تشعر أنَّ العالم حولك أكبر مساحةً من مركبك، وأنَّ الأشياء خلفك تنمو وتشبُّ وتترعرع، فتظلُّ تقلِّد أسلوبك في الحياة، في طريقة أكلك وشربك ولباسك، وطريقة تفكيرك وتحليلك واستنتاجك، لأنّك تعوَّدت أن تحافظ على كلِّ عاداتك وطباعك، وممتلكاتك، حتّى يكسوها غبار القدم.
سلوى المغربي
هل هذه هي الأعياد التي تكون فرحة للناس – كل الناس – لا تستثني أحدا ولا تزرع الحقد والكراهية في قلوب الناس ؟ ما احكم الله العلي القدير الذي قال شرع لنا ما فيه صلاح الناس في دنياهم وآخرتهم والذي قال فصدق " ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير " أوقفوا هذه الاحتفالات في بيوتكم وحدثوا غيركم بها حتى يضمحل أثرها بيننا
د. نايف بن جمعان الجريدان
إن المتأمل في حال أمتنا اليوم يجدها أمة مغيبة، مهيضة الجناح، تتقاذفها الأمواج، وتميل بها الرياح، تلتفت يمينًا وشمالا تبحث عن منقذ لها، وتتخبط فتركن إلى الغرب تارة، وإلى الشرق تارة أخرى!..
أميمة الجابر
كانت الدماء المتدفقة من الشهداء - الذين خرجوا يدافعون عن الحق والعدل و يطالبون برفض الفساد والجور - برائحتها الزكية ولونها الأحمر القاني , تصاحب في تقطرها قطرات الدمع من أعين الأمهات الثكالى اللاتي أقسمن هن الأخريات أن يكتبن في صفحات التاريخ أسماءهن بكل فخار .
معتز شاهين
فالحفاظ على الوطن وصيانته هو قيمة إسلامية ايضا فأوطاننا قطعة من جسد الإسلام وأهله جزء من أجزائه ومؤسساته جزء لايتجزأ منها ؛ ولله الحمد والمنة فمجتمعاتنا إسلامية ونداء التوحيد يرتفع في كل لحظة , وحب الله ورسوله وقرآنه راسخ في قلوب الناس , لذا حث الإسلام أتباعه على حب أوطانهم بهذا المعنى والاعتزاز بها والدفاع عنها والوقوف في وجه كل المعتدين أو المفسدين لها .
يحيى البوليني
بين أشد لحظات الليل ظلمة وسطوع الفجر لحظة صبر واحدة , وبعدها تبزع خيوط النور , إنها تلك اللحظة التي مرت على مصرنا بعد أيام قليلة على مرور نفس التجربة على شعب تونس الحبيب , لم ينتبه أحد لكون الجمر يتقد تحت الرماد وأن الصدور تغلي كغلي القدور , فاستيقظ الناس على بركان ثائر ينادي بالحرية والكرامة , في وقت حالك السواد كان أعظم المتفائلين فيه لا يرجو تحرك تلك الجموع بهذا الغيظ المكتوم إلا بعد عشرات السنين .
خالد عبداللطيف
الفرق بين الشح والبخل: أن الشح هو شدة الحرص على الشيء، والإحفاء في طلبه، والاستقصاء في تحصيله، وجشع النفس عليه. والبخل: منع إنفاقه بعد حصوله، وحبه وإمساكه؛ فهو شحيح قبل حصوله، بخيل بعد حصوله، فالبخل ثمرة الشح، والشح يدعو إلى البخل، والشح كامن في النفس، فمن بخل فقد أطاع شحه، ومن لم يبخل فقد عصى شحه ووقي شره".
د. خالد رُوشه
درجات برغم كونها متتابعة في ترتيبها فإنها متداخلة أثناء القيام بها وتنفيذها وتطبيقها , فالإشفاق شعور يبعد المرء عن رجاء الفشل والشقاوة , وهو نتيجة مباشرة لخوف المرء من ربه , والإخبات هو استصحاب التواضع والذلة للخالق عز وجل يبعده عن المعصية والفساد , والمراقبة يقوم سلوكه كله .
صفية الودغيري
عندما تواجه لحظات الفشل أو تتكرر مشاكلك الخاصة أو مع المحيطين بك , المقربين أو الأصدقاء أو من يحيطون بك , تتكاثر الأزمات وترى نفسك وحدك أمامها , وتشعر بأنها تضايقك، تكتم على أنفاسك، تسجن حريتك، تقهرك وتعذبك، تحرمك متعة الحياة ولذتها، تعكر صفو سعادتك، تريق أدمعك، تبتدئ تتذمر منها وتشكو
أمير سعيد
إنها واحدة من معجزات البلاغة وجوامع الكلم التي أوتاها سيد الخلق محمد صلى الله عليه وسلم، في حديث حاز في كلماته السيادة للاستغفار، وحدد تلك العلاقة التي تربط عبد بربه سبحانه وتعالى، رواه البخاري عن شداد بن أوس رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "سيد الاستغفار أن تقول اللهم أنت ربي لا إلاه إلا أنت خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت..
د. خالد رُوشه
لكأنني أراهم في بيوتنا وقد نزعوا ثياب الغفلة , وتخلوا عن أنماط الكسل , وألقوا بالنفعية والأنانية عبر البحر , أقدموا ولم يحجموا , وفاقوا في خطوهم آثار الخيال , قد تبدى الإخلاص من حركاتهم وسكناتهم , ورسم التواضع محياهم , وداعب عيونهم البكاء كلما التقوا صغيرا محتاجا أو عاجزا مقيدا أو فقيرا حييا .
يحيى البوليني
ولكن الابتلاء الأعظم في تاريخ البشرية الذي سماه الله سبحانه " البلاء المبين " فقال سبحانه (إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلاءُ الْمُبِينُ) فصاحبها في هذه الآية تأكيدان بحرف إن الناسخ في بدايتها وحرف اللام مع كلمة هو التي تفيد الاختصاص والتفرد ففي ابتلاء الخليل إبراهيم عليه السلام بأمر بذبح ولده اسماعيل تنفيذا لأمر الله أسباب متفردة تجعله من أعظم الابتلاءات في تاريخ البشرية , فقد اجتمع فيه عدة ابتلاءات يستحيل على المرء تحملها مالم يكن ذا قوة ايمانية عالية ويقين بالله لا يتزعزع .
د. خالد رُوشه
شاء الله أن يختار لدينه شعائر ومظاهر , تدل على دينه , وترتبط في ذكرها بذكره , ويرتبط بها وقائع وأحداث وأفعال وأحوال , فتذكر بأيام الله وآلائه , ودينه وتوحيده وحسن بلاء أنبيائه , وسماها " شعائر الله " وجعل تعظيمها دليلا على تعظيم دينه والتفريط فيها تفريطا في مرضاته ..
د. خالد رُوشه
وقد تعلم أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم الأطهار تلك المعاني منه فكانوا ينفقون أموالهم ابتغاء رضا ربهم ويجودون بما عندهم، كل على حسب استطاعته، وقد أنفق الصحابي الكريم "أبو بكر الصديق" رضي الله عنه ماله كله في سبيل الله، والدفاع عن الإسلام، وتحرير الرقاب ، وقام الصحابي الكريم رضي الله عنه "عثمان بن عفان" بتجهيز ثلث جيش المسلمين في غزوة "تبوك"، وكان يتكون من ثلاثين ألفًا، وكذلك فعل "عبد الرحمن ابن عوف" و"عمر بن الخطاب" رضي الله عنهما وغيرهم كثير
د. خالد رُوشه
والإيمان بالقدر يغير النفس أيضا من نفس خائفة وجلة مهتزة مترددة الى نفس واثقة مطمئنة ثابته فتصلح حينئذ لتلقي مهام القيادة ويلتف حولها الناس مستلهمين منها اليقين تطبيقا لا قولا , ويراها الجميع أجدر ما تكون بالقيادة .. فالإيمان بقضاء الله يحطم الحواجز المثبطة للإنسان عن البذل والعطاء ويقتل الخوف على الرزق أو النفس مادام ذلك لله