قضايا تربوية

يحيى البوليني
وكذلك يجب على الأسر أن تتابع أبناءها إن وجدوا عليهم علامات مثل عدم الرغبة في الذهاب للمدارس أو تأخر مفاجئ في مستواهم الدراسي أو وجود آلام أو جروح أو إصابات في أجسامهم أو أي انكسار في شخصياتهم أو انزواء نفسي وميل للعزلة حتى في المنزل , فيجب عليهم طمأنة أبنائهم وسؤالهم
سلوى المغربي
فعلى الأم أن تترك ابنتها مساحة للتجربة والخطأ في البدايات في الزواج , فلا تتدخل في ذلك , ليبدأ الزوجان حياتهما وليخوضا تجربتهما , مع عدم التخلي كلية عن ابنتها وتعهدها بالنصائح العامة دوما , وبعد فترة سيتفقان معا , فستعرف هي ما يحبه وما يكرهه , وستعرف ما يغضبه مما يرضيه , فتدعهما لحنكة التجربة لتنضجهما معا ولينتقلا من طور إلى طور ومن مرحلة إلى مرحلة , فكل البدايات كانت كذلك ولم تفسدها إلا تدخل الأطراف الأخرى بين الزوجين .
د. محمد العبدة
ليس من المبالغة أن نقول : إنه لا يوجد أمة من الأمم ابتليت بشيء أو بعداوة كما ابتليت الأمة الإسلامية بـ ( الفرق الباطنية ) التي تبطن الكفر المحض وتتظاهر بالإسلام ، وتعمل من الداخل على هدم الإسلام
خباب الحمد
إنَّ الاستقامة على تحقيق منهج الإسلام بكليَّته وتطبيقه على أهل البلاد المحكومة بشِرعة الإسلام، سيكون من نتائجها المُبهرة وفوائدها الزاخرة الأمن والفرح بفضل الله وبنعمة تحقيق وتطبيق شريعته، كما قال ربّنا جلّ وعلا: (إِنَّ ٱلَّذِينَ قَالُواْ رَبُّنَا ٱللَّهُ ثُمَّ ٱسْتَقَـٰمُواْ تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ ٱلْمَلَـئِكَةُ أَلاَّ تَخَافُواْ وَلاَ تَحْزَنُواْ وَأَبْشِرُواْ بِٱلْجَنَّةِ ٱلَّتِى كُنتُمْ تُوعَدُونَ) وكما قال سبحانه: (أَلا إِنَّ أَوْلِيَاء ٱللَّهِ لاَ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ ٱلَّذِينَ ءامَنُواْ وَكَانُواْ يَتَّقُونَ).
يحيى البوليني
لم يكن من العجب والدهشة فقط , بل كان من الألم والحسرة أن تكون الأمة التي نزلت أول آيات كتابها تحمل الأمر الإلهي " اقرأ " ونزلت ثانية سورها تحمل اسم القلم , فمن الألم أنها تعاني للآن من اتصاف نسبة كبيرة جدا من أبنائها بالأمية وعدم القدرة على القراءة والكتابة مطلقا , فهل يعقل أن تخرج إحصاءات دولية عن نسب الأمية فنجد أنفسنا في ذيل الأمم ؟! .
د. خالد رُوشه
الرباط بين الفضيلة والعدل وثيق للغاية , فالتمام والكمال هو الوصف الملائم للأخلاق المثالية , والتمام والكمال لا يتحققان إلا بالعدل , فالعدل قيمة عظمى ومبدأ ضروري لاستقامة الحياة , ووتد من أوتاد إقامة دولة الحق , وضرورة للسعادة ، ومحور أساسي في بناء المجتمعات , ودافع قوي لنهضتها وبنائها وتقدمها .
صالح بن عبدالرحمن الحصين
بغض النظرعن نسبية قيم هذه الحضارة الغربية المعاصرة وأخلاقياتها، فإنها لا شك لم تجعل الحياة أسعد، حتى في بني قومها، فالإنسان المعاصر المتأثر بهذه الحضارة هو أقرب إلى "المعيشة الضنك" من "الحياة الطيبة"، وهو أقرب إلى التوتر النفسي من الرضا النفسي، أوالشعور بالإكتفاء
أميمة الجابر
أما دور الأب فقد يعد الدور الأول و الأساسي فى حماية ابنه من خطر الانحراف , لقول النبي صلى الله عليه وسلم (كلكم راع و كلكم مسئول عن رعيته ) لذلك عليه أن يبدأ مع الابن منذ الصغر بتوطيد علاقة الصداقة و الصحبة و مصاحبته فى الخروج و الزيارات و لابد أن يصطحبه معه إلى المسجد حتى يشب محبا و معتادا للمساجد .
صلاح فضل توقة
وأصبح المشجعون بمثابة الجنود، والحماة المخلصين لفرقهم الرياضة يفدونها بأرواحهم، ومن أجلها يجودون بأموالهم وأوقاتهم . وتشجيع كرة القدم تحول إلي طقوس، ورموز، وألون ، وتمائم يتعلق بها اللاعبين والمشاهدين ، ترتبط بها أفراحهم وأحزانهم ، وعليها تنعقد الآمال في التقدم والنهضة والرقي بين الأمم.والمشهد في عالمنا الإسلامي لايختلف عما هو عليه في دول العالم بل قد يزيد
د. عبد المجيد البيانوني
وأخيراً ؛ متى أيّها العقلاء الحكماء نثوب إلى تفكير بعقل الأمّة الجمعيّ ، وفتوى تمثّل عقل الأمّة الجمعيّ ، وحركة تواكب حركة الأمّة ، وخطواتها الراشدة .. فعقل الأمّة الجمعيّ عصمة لها من الزيغ والضلال ، وتيه المسالك العوجاء ، ولا نظنّ اجتهاد الفرد في قضايا الأمّة مهما بلغ من العلم والفهم ، أن يكون مسدّداً راشداً ..
سعد العثمان
رغم الجراح والألم ونزيف الدَّم والتَّهجير، فالثَّقة بنصر الله وعْد غير مكذوب، فالله لا يهدي كيد الخائنين، ولا يصلح عمل المفسدين، ولينصرنَّ الله من ينصره، وكما أَفَلَتْ أنظمة ظالمة، وسقط جبَّارون، فلا بدَّ من جريان السُّنَّة الرَّبانية في سوريَّة، ولم يعد سراً أن تعلن عدد من الدَّوائر الغربيَّة أنَّ أيام نظام الأسد في عدِّها التَّنازلي، وسيعلم الذي ظلموا أيَّ منقلب ينقلبون. ولا بدَّ هنا من الإشادة بصبر الشَّعب السُّوري، ولابدَّ من إكبار المقاومة ضدَّ النُّصيريين، رغم القلَّة الذَّاتية، والخذلان، والجبروت والطُّغيان فللشَّعب السُّوري منَّا تحية، وللمقاومين للبغي، علينا الدُّعاء والتَّسديد والنُّصرة.
سلوى المغربي
يجب أن يعي الزوجان أن أية حلول توضع بينهما لم ولن تُحدث انقلابا في أي شخصية منهما , فلن يُصبح نادر الكلام طويل الصمت مكثرا للحديث بين عشية وضحاها , وأيضا لن تصبح الشغوفة بالحديث صامتة تماما , بل يجب أن يعي الزوجان أن الهدف من هذه الحلول الدخول في المنطقة الوسطى لكي يلتقيا , فيتقارب كل طرف من الآخر , فتتخلى الزوجة قليلا عن رغبتها
د. عبد المجيد البيانوني
اللهم فارج الهمّ ، كاشف الغمّ ، مجيب دعوة المضطرّين ، رحمن الدنيا والآخرة ورحيمهما ، أنت ترحمنا ، فارحمنا اللهمّ برحمة تغننا بها عمّن سواك ، واجمع كلمة عبادك على الحقّ والتقوى وعجّل بالفرج على عبادك المؤمنين ، برحمتك يا أرحم الراحمين .
محمد لافي
المساجد هي قلعة للإيمان وحصن الفضيلة ومنار الهداية, حفظت للأمة تراثها، وصانت عقولها وقلوبها من ظلمات الجهل والانحراف, وقد ظل خطاب المسجد, بما يقدمه من مواعظ وخطب ودروس لمرتاديه ولطلبة العلم, هو السبيل لأداء هذه الرسالة العلمية والتربوية والإيمانية لأبناء الأمة على اختلاف فئاتهم العمرية ومستوياتهم العلمية.
إبراهيم الأزرق
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه وبعد: فقد قرأت ما سطره الأستاذ المكرم عبدالله المالكي من أجوبة على اعتراضات وردت حول مقاله سيادة الأمة قبل تطبيق الشريعة
محمد لافي
لا يزال العنف الأسري بخاصة تجاه الزوجة, من المشكلات التي تهدد أمن البيوت ومستقبلها, وتسلبها استقرارها إلى جانب ما يعكسه هذا العنف من آثار مباشرة على حياة الأبناء ونشأتهم.
د. خالد رُوشه
فمن هنا يعن لنا واجب آخر منوط بالعلماء وهو متابعة التطورات الواقعية التي تحيط بالأمة الإسلامية وطريقة تعامل الحركة الإسلامية معها, وكذلك تقعيد الأصول المرجعية الخاصة بالأحداث المستجدة وكيفية تناولها, وكذلك تصويب السلوك الذي ربما يكون دافعه الحماس النفسي للشباب المسلم والذي يلزمه الضبط العلمي المتأني والحكيم..
خباب الحمد
كثيراً ما نشعر بأعباء الحياة، ومشاغلها ومشاكلها، ولربما تأتينا ساعات لا يحب أحدنا أن يجلس فيها إلاَّ مع نفسه، خصوصاً حينما يشعر بعدم الارتياح في مخالطته للناس، أو وقوع الأذى عليه منهم، أو كثرة الابتلاءات التي تواجهه في حياته، فيكون راغباً بالعزلة، مستأنساً مع نفسه، مبتعداً عن أعين المخلوقين.
خباب الحمد
من الناس من يكرمهم الله تعالى بألوان النعم الزاخرة، ومنها زيادة المال فيتقون شدة الحرارة بأجهزة التكييف، والاغتسال بالمياه، أو أن يكون مجال عملهم في مكتب أو وظيفة لا يكون فيها ذلك الصائم تحت وهج الشمس، فليحمد ربه تعالى حمداً كثيراً، وليستذكر
معتز شاهين
تقابلنا في حياتنا أبواب متعددة وكثيرة، البعض منها مفتوح والكثير منها موصود بأقفال الجهل وقلة العلم، وهذه الأبواب الموصدة تحتاج إلى مفاتيح لتفتح بها، وتلك المفاتيح هي الكتب التي نقرأها، فتأكد أنه في كل صفحة من صفحات أي كتاب ستقرأه ستجد مفتاحا يفتح لك بابا من تلك الأبواب الموصدة، وفي كل حرف من كتاب تتصفحه حياة أخرى تعيشها، وكما قال أحدهم حينما سئل: لماذا تقرأ كثيراً؟ فقال: ( لأن حياة واحدة لا تكفيني !! )، وقال آخر ( الإنسان القارئ تصعب هزيمته ).
قمراء السبيعي
ما سبق من الأسطر أعلاه مقتطفات من عباراتٍ تضمنها مقال للكاتبة ( هالة الدوسري ) ، الذي نُشِرَ بصحيفة الحياة يوم السبت الموافق: 12/5/ 1432هـ بعنوان : " قليلاً من النسوية ياقمراء " ، حيث يعد رداً على مقالي السابق : " قليلاً من التعقل ياهالة الدوسري " الذي نُشِر في موقع " لجينيات " يوم الثلاثاء ، الموافق : 8/5/1432 هـ ، وأشكر الكاتبة على فتح باب الحوار فيه ..
د. سعد العتيبي
لا شك أنَّ النقد البنَّاء مطلب مهم، ينبغي أن نتدرَّب على تقبله، وينبغي أن نمارسه بحرفية عالية، لا أن نخوض فيه ونتنادى إليه بوصفه موضة حقبة جديدة.. فما أجمل أن تخضع جهود المصلحين لورش عمل تجمعهم وتجمع معهم من له بها عنايةُ محبٍّ ناصح وأمانةُ محدِّث صادق، لترقى تلك الورش بآليات أداء هذا الواجب، على نحو آمن يحقق مصلحة الأمة وأمن المجتمع
الهيثم زعفان
ثار شباب مصر على أوضاع فساد وفقر ومظالم وأدت آمالهم وطموحاتهم في مستقبل مشرق يجدون فيه ذاتهم، ويشبعون من خلاله حاجاتهم. حقاً نجحت ثورة الشباب في الإطاحة بالقائد الأعلى للنظام المصري، ووضع قائمة بعض الفاسدين وناهبي ثروات البلاد قيد التحقيق، وتجميد الأرصدة، تمهيداً للمحاكمة ومصادرة الأرصدة.
د. محمد العبدة
هناك أسباب كثيرة ـ بخلاف الأسباب الشرعية المشهورة ـ تدعونا للاهتمام بالخليفة الثاني عمر بن الخطاب رضي الله عنه، منها: اجتهاداته الكثيرة في قضايا مهمة ما تزال حية إلى اليوم مثل قضايا المال العام وكيف يتصرف فيه، كما أن اهتماماته بأمور المسلمين الحياتية المعاشية، واهتمامه بالبنية التحتية للدولة كما يعبر عنها اليوم، تلفت النظر ونحن بحاجة إلى إعادة قراءتها.
وائل عبد الغني
إطلالة عام هجري جديد يرتدي فيها "المسلم" ثوب التطوير، وهو يرى في تقلب الأيام والسنين فرصة للمراجعة والاستدراك في العمل، والتحسين قدر الإمكان في عصر يولد فيه في كل صباح يولد عالم جديد يطرح عنا كثيرا مما كان بالأمس، ويستقبل غده بأمل بقفزة جديدة في العلم .. في التقنية .. في الاكتشافات..