قضايا تربوية

الشباب طاقة متوقدة وعماد تقوم عليه أركان الدعوة بعد العلماء الربانيين, إلا أن الكثير من التساؤلات تدور حول الهموم الدعوية لدى الشباب.!، منها ما نجده من أن الشاب يكون في قمة نشاطه الدعوي، ثم نفاجئ بعد وقت قصير بتصدع هذه الهمة، فيتلبس الشاب الفتور وتتغير همته؟
يتصف المنهج الإسلامي في التعامل مع الناشئة بأنه يبتدئ مع نمو الطفل في أسرته التي هي الخلية الاجتماعية الأولى؛ حيث يرتب له برنامجاً عملياً شاملاً، يهدف إلى تحقيق التربية الإسلامية الصحيحة ضمن معالم وعناصر صالحة لكل زمان ومكان.