ومضة تربوية

د. مبروك رمضان
جميلة هي عباراتهم التي تتحدث عن حقوق المرأة وحرية المرأة وحرية المعتقد والتعايش السلمي والعيش المشترك والانصهار الوطني والوحدة الوطنية والحوار بين الشرق والغرب و.... و... وغيرها من روائع الجمل التي تسمع لها قعقعة ثم ترى بعدها ( طحنا ) لا طحينا !
د . ديمة طارق طهبوب
في تصنيفات الرجال الأكثر تأثيرا في العالم يحتل بيل غيتس دائما مواقع متصدرة على المستويات الاقتصادية و الاجتماعية الانسانية و التكنولوجية،و مع انه جاء من عائلة من الطبقة المتوسطة لأب محام و أم تعمل في مجال البنوك، و لكن بالجد و الاجتهاد و المثابرة و توفر الفرص في أمريكا تمكن في سنين قليلة أن يصبح أغنى رجال العالم و الشريك الأكبر و رئيس مجلس إدارة شركة مايكروسوفت للكمبيوتر و البرمجيات
معتز شاهين
وليس أدل على هذا واقعا من حال أطفالنا ( أطفال العالم الإسلامي ) ، فما بين تفرق وضياع ، وتشرد وقلة متاع ، يعيش أطفالنا في فلسطين ، والعراق ، وأفغانستان ، ناهيك عن الوضع الغير إنساني في بعض البلدان الإسلامية نتيجة لضعف الحال الاقتصادية والاجتماعية في تلك البلدان.
ترجمة وإعداد : شيماء نعمان
"مرحبًا، كيف حالك، كيف تسير جميع شئونك"؟ ثم ابتسامة على الوجوه لا معنى لها . هذا ما يحدث معي عندما ألتقي بأشخاص لم أكن رأيتهم منذ فترة طويلة، وأجد نفسي بلا وعي أجيب على سؤالهم بعبارة: "أنا بخير" وأقوم بترديد ما قالوه مجددًا، وأرسم على وجهي ابتسامة اعتذار تحمل معنى "لابد أن أغادر" وأبدأ في مواصلة سيري!
د . ديمة طارق طهبوب
بحاجة نحن الكبار الى التعلم من صغارنا كيف نفرح بما لدينا دون أن نأسف على ما فاتنا، أن نحيي سنن أمواتنا الخيره في مثل هذه الأيام و نصل رحمهم و أصدقائهم و ندعو لهم، أن نستشعر الفضل في شهادة هذه الايام المباركه التي تعظم الأجر و تحيلنا أطفالا أنقياء من دنس الذنوب، أن نشكر الله على القليل مع تعظيم الرغبة في المزيد، فليس العيد فقط لمن لبس الجديد و لكن العيد لمن حسناته تزيد
د. خالد رُوشه
الأيام الفاضلات فرصة تربوية يستطيع كل مرب أن يستغلها في التوجيه إلى معالي الفضائل والأخلاق، كما يستطيع أن يجعلها منطلقاً صحيحاً لتجديد نفسي سنوي لمتربيه ومتعلميه على مستوى الإيمان والتوبة والعمل الصالح.
أحمد العساف
زادتْ حركةُ الابتعاثِ في الآونةِ الأخيرة، وتداولُ النَّاسُ الحديثَ في أصلِ الابتعاثِ ومصيرِ أبنائِنا المبتعثينَ منْ الجنسينِ والمجتمعِ بعدَ عودتِهم، وانتشرتْ قصصٌ حزينةٌ ومقالاتٌ وصفيةٌ عنْ بعضِ شبابِنا المبتعثِ تحكي انغماسَهم بالرَّذائلِ وازورارَهم عمَّا إليهِ أوفدوا ولأجلهِ بُذلَ المالُ والجهد
د. خالد رُوشه
إن علينا أن نتعامل مع بسمات ابنائنا ودمعاتهم تعاملا متوازنا جادا , فقد يكون منع العطاء عن الأبناء في أحيان كثيرة دعما لنفوسهم وتربية لقلوبهم على التصبر والتعفف والتخشن والمروءة , وقد يكون الحزم معهم في أحيان بانيا لشخصياتهم القوية وموضحا لمعاني الخطأ والصواب والحق والباطل .
د. خالد رُوشه
وأول سيماء طالب العلم الصالح دوام مراقبة الله في السر والعلن , والسير بين الخوف والرجاء, وليملأ طالب العلم قلبه بمحبة الله سبحانه وليرطب لسانه بذكره , وإن فاته ذلك فاته دليل الطريق فمهما سار فهو تائه
د . ديمة طارق طهبوب
لا...ليس الموت سواء، و ليس الميتون سواسية، و ليست العواقب متشابهة،فحياة البشر أنواع و أشكال و كذلك موتهم، و كيفما نظرنا للموت وجدناه مصيبة، و كذلك وصفه القرآن، فهو خاتمة لمرحلة الحياة و العمل،و مفارقة للأهل و الولد..
د. خالد رُوشه
ويمثل الأب مرجعية نفسية كبيرة للأبناء عبر مختلف أعمارهم , كما يمثل قيمة أمن وحماية ومسئولية رعاية , ومهما بدا على بعض الشباب محاولات للاستغناء عن آبائهم أو مخالفتهم في اسليبهم وطرق تفكيرهم , فإن هناك عاملا مشتركا مؤثرا موجودا في دواخلهم النفسية يبقى ممكنا للاسفادة به
د. محمد بسام يوسف
وإذا علمنا بأننا كلنا مضطرّون نعيش مع أمّتنا محنةً عظيمةً.. فتكون بذلك قد اجتمعت لنا معظم الأوقات والحالات التي يُستجاب فيها الدعاء!.. فادعوا اللهَ ما شئتم، وألحّوا عليه بالدعاء، فإنه قريب، وخير مجيب!..
د. محمد بسام يوسف
وهكذا تكتمل الدائرة : فالصلاة والأركان تُقوّي الصلة بالله عز وجل، هذه الصلة التي تتقوّى أكثر وبشكلٍ أشمل بالعبادة المتعدّدة الوجوه، ثم يأتي فعل الخير في التعامل مع الناس، ليُقوِّ الصلة بينهم بجماعيةٍ واسعة، على قاعدة الإيمان الخالص.
د. خالد رُوشه
تلك يوميات نقدمها من القلب إلى القلب . ربما تكون يوميات نفس ترنو للتوبة والأوبة وربما كانت ترنو إلى لحظة صدق تصف فيها ما يحدث بداخلها وربما كانت يوميات توصيف لما يحدث حولها من وجهة نظر مخلصة شفافة إنها أيضا بوح حزين لأحوال مؤلمة في بعض الأحيان , قد تمر علينا بينما ندور دورة الحياة الشائكة . بين مواقف عابرة تأبى إلا أن تترك آثارا وجروحا غائرة في عمق النفس , وبين رؤى للتغيرات المحيطة تأبى إلا أن تنطلق في صورة حروف وكلمات حرة
في مقال لإحدى الكاتبات الليبراليات في واحدة من صحفنا المحلية ، تعليقا على قضية المجاهر بالمعصية وتداعياتها ، حاولت الكاتبة أن تحول القضية إلى قضية تجاذب بين تيارين وبالتالي محاولة الحصول على نقطة من تلك الحادثة مقابل ما كسبه ( الإسلاميون ) من نقاط
د . ديمة طارق طهبوب
بحاجة نحن الى فتح حوار صريح في المواضيع الشائكة مع شبابنا لتبادل الخبرات و وجهات النظر، للوقوف على مشاكلهم و محاولة فهمهم، لا مجرد الاصفاء بإذن صماء و قلب أعمى يرى في زمان الآباء الطريق الوحيد الواجب الاتباع
الهيثم زعفان
تهنئة قلبية يملؤها الفخر والإعزاز لكل متفوق وناجح في الثانوية العامة أو في الجامعات أو ما بعدها من الذين ملأ الآفاق ذكرهم كمبدعين ومتميزين ينافسون متفوقي الغرب والعالم من أبنائنا بغزة العزة الصامدة خلف الحصار المشدد
أحمد العساف
في ظهيرةِ يومِ الاثنينِ العشرينَ منْ شهرِ رجبٍ الأصمِّ عامَ 1430 سادَ صمتٌ حزينٌ حينَ تناقلتْ الوسائلُ خبرَ وفاةِ العالمِ الرَّباني الشيخِ عبدِ الله بنِ عبدِ الرحمن بنِ جبرينَ عنْ عمرٍ يناهزُ الثامنةَ والسبعينَ عاماً صرمها في العلمِ والتعليمِ والدَّعوةِ والإصلاحِ وخدمةِ النَّاسِ والدِّفاعِ عنْ الإسلامِ بالقلمِ واللسانِ حتى أغاظَ قوماً وملأَ قلوبهَم حنقاً ونفوسَهم ألما.
د. محمد العبدة
الأسرة هي المؤسسة الأولى والأهم من مؤسسات المجتمع ، وهي الحاضنة للثقافة والتراث ،وهي المدرسة وهي المستشفى ،وبسبب هذه الأهمية قدم الإسلام لها الضمانات التي تحصنها من التفكك ،وأرسى حقوقا ثابتة في مجال الزواج والإرث ، وهذا يتطابق مع التكوين الجسدي والنفسي للإنسان ،لأن هذا التكوين يظل أبد الدهر لا يتغير .
د. محمد العبدة
هكذا كان عقلاء الغرب ينفقون أموالهم ، على مشاريع كبيرة ومهمة وواعدة للمستقبل ، على المدارس والجامعات والمشافي والمؤسسات الخيرية ، فهل يتنبه المخلصون من أهل الخير والعقلاء من أمتنا لأولويات التبرع
د. محمد العبدة
لاشك أن هناك تأثير متبادل بين صحة الجسم وصحة العقل، ولكن هذا ليس دائمًا، فهناك من يتمتع بشباب جسمي وهو منحدر في مهاوي الشيخوخة العقلية، وأما العكس وهو التمتع بشباب عقلي متوقد مع ضعف الجسم فهذا موجود وملاحظ.
أحمد العساف
ومنْ أكثرِ القضايا المهنيةِ المثيرةِ للجدلِ ما يتعلَّقُ بالإعلامِ ووسائلِ النَّشرِ الورقي والإلكتروني؛ فإحدى القنواتِ العربيةِ وصفتْ البابا بنعوتِ الجلالِ والقداسةِ بينما تستكثرُ على بعضِ علماءِ المسلمينَ نعتاً واحداً
خالد بن صالح الغيص
لو تعمق أحدنا في حقيقة المشهدين هل يصل إلى نفس نتيجة الوسوسة الشيطانية أم يصل إلى نتيجة مختلفة ومغايرة لما يلقيه الشيطان : تعالوا معي لنغوص في كلا المشهدين .
د. خالد رُوشه
ومجتمعنا في الحقيقة بحاجة إلى وقفة حازمة وقاصمة لتلك الثقافة الفاسدة التي قد جاءتنا عبر الوسائط الإعلامية من بلاد الغرب والشرق حيث لاقيم ولا أخلاق إسلامية
د. محمد العبدة
إن الأمم القوية وإن ضعفت عسكريا أو اقتصاديا إلا أنها تحتفظ بشخصيتها وهويتها، هكذا كانت حالة المسلمين عندما استباح أرضهم التتار ولكنهم ظلوا محتفظين بحضارتهم معتزين بثقافتهم ثم ما لبث التتار أن أسلموا ودخلوا في هذه الحضارة.