ومضة تربوية

أميمة الجابر
وعندما يضطرب القلب في الشدائد فليس افضل من هذا الدواء الساحر , كلمة لا إله إلا الله , أرددها كثيرا موقنة بها , فتتبدد لحظات الخوف , وتزول الاضطرابات , وماهي إلا لحظات إلا ويهدأ القلب من روعته ووجله . وكذلك إن أردنا النصر فليس علينا إلا الصبر والثبات , والأمل فيما عند الله وحسن الظن به سبحانه .
عبد الله بن غازي الرحيمي
فأين بنو علمان من النُّصح والإرشاد والتَّوجِيه والبَيان في تَفرِيج كُربات الأمَّة ومَآزِقها ومَخاطِرها من عمل تلك النَّملة؟ فهل نصَحُوا وبيَّنوا وأوضَحُوا وكشَفُوا عَوَرَ العدوِّ وخُططَه وكيفيَّة السلامة منه؟
د. خالد رُوشه
رأيت نظرات الدهشة والاستغراب في عيون كثير من الناس لما رأوا سقوط الظالم , فلم يكونوا يتوقعون أبدا إسقاطه , ولم يكونوا يظنون أن ثباتهم لبضع أيام قليلات على عزمهم سيكون سببا قويا في زحزحة الجبال الراسخة
أميمة الجابر
وعندما أشعر بوحدة مسيرتي , تقلبني الدنيا بين أمواجها , أغوص في أعماقها فتنقطع أنفاسي , وتؤلمني عقباتها المتتابعة , لا أجد سواك ربي , فلا ملجأ ولا منجى منك إلا إليك , فأذكر رحمتك , فيتجدد عندي الأمل في صبيحة يوم جديد , ورؤية شمس صبوحة .
خالد عبداللطيف
بقدر ما يحتاج الزوجان لتعميق مفهوم الشراكة الزوجية بينهما، والنصح والتواصي بكل ما يحقق بينهما العشرة بالمعروف؛ فإنهما بحاجة موازية - بل أشد - إلى تعميق "شراكة الآخرة"! إنها شراكة العمر الممتد إلى هذه الدار التي إليها المصير، وفيها الخلود؛ فليست إذن مجرد وصية ضمن الوصايا، بل هي المحور الذي ينبغي أن تدور حوله الوصايا، والمنهل الذي ترتوي منه!
أمير سعيد
كثيراً ما يتردد في الأوساط الإصلاحية الحديث عن ضرورة أن يصبح الداعية قدوة للآخرين من حوله يستقون من محياه الخير بمجرد أن يروه، يتأسون به في خصال الخير الظاهرة التي يؤديها أمامهم، وكثيراً أيضاً ما يتعاظم النظر إلى هذا التأثير إلى الحد الذي يخرج به عن نطاق "العفوية" إلى تعمد تصنع القدوة ابتغاء حث الناس على الخير.
وائل عبد الغني
هذه الآية هي التاسعة من سورة المزمل، والتي نزلت تالية لسورة العلق أول سور القرآن نزولا على النبي صلى الله عليه وسلم، ويحكى في سبب النزول: أنه كان يتزمل صلى الله عليه وسلم بثيابه في أول ما جاءه جبريل بالوحي فرقا منه حتى أنس به، وقيل المعنى: يا أيها المزمل بالنبوة والملتزم للرسالة.
د. خالد رُوشه
إنها ترنيمة عابرة أو أزيز صداع مؤلم , سيف قاطع أوندى هين , فرحة مبثوثة أو غيمة حزن غائرة , سخرية أو مديح , تشجيع أو تثبيط , فصاحة أو عي , شجاعة أو تخاذل , إنها الكلمة التي نملكها جميعا ولا نقدرها قدرها في كثير من الأحيان . لقد رفع أقوام بكلماتهم , وسقطت مدائن بأحاديث أبنائها , وأنشئت علاقات دولية بتعبيرات مجادة
د. محمد العبدة
على المتحدث أن يحتفظ بشخصيته ولا يقلد أحدًا وخاصة المشاهير وهذا التفرد في شخصية كل إنسان شيء يجب أن نعتز به فكل فعلٌ له طريقته وطبيعته الخاصة، فإذا كان منسجمًا مع طبيعته غير متكلف، فهذا أقرب للناس، ويجعله يشعر بشعور أفضل، والذي يتكلف التقليد فإنه في الغالب لا يتقنه، والناس يعلمون أنه يقلد فلانًا أو فلانًا، وهذا مدعاة للاستغراب
وائل عبد الغني
تكتسب بعض الأشياء معان محورية ذات خصوصية في التجربة الإنسانية، مما يجعل بعض الشعوب تتخير مفردات بذاتها لتعبر بها عن قيم مجتمعية تعتز بها أو تسعى من أجلها.. وهذا أمر مشاهد في مختلف الحضارات. ومن ذلك دلالة "الدلة" على كرم الضيافة أو السيف على العزة والمنعة لدى العرب، أو الخيل على القوة والإقدام، أو جعل الميزان رمزا للعدالة، أوالنخلة رمزا للشموخ
أميمة الجابر
لكم كنت أتمنى أن يصبح العيد عيدين , فتتحرر البلاد من غاصب محتل , فيخرجون ناكسي الرؤوس مهزومين , وتتحرر من ظالم مستبد فيتمكن العدل في الديار على القوي والضعيف والغني والفقير . وتتطهر ربوعها من فاجر مسيطر , أو فاسق متمكن , أو وصولي جبان , فيصير أبناؤها عبادا صالحين ومصلحين .
د. خالد رُوشه
مشهد مختلف ههنا أتحدث عنه في هذه الأيام الفاضلات , حيث تطير قلوب المؤمنين إلى مكة المباركة والشعائر المعظمة , طيران الشوق الآسر لا تلوي على شىء سوى الرغبة في طاعة الرب الكريم الرحيم سبحانه .
د. خالد رُوشه
والحق أنه لا ينبغي أن يقوم بهذه المهمة إلا من يتصف بالخبرة التربوية الطويلة والعلم بالعملية التربوية وأهدافها وأساليبها وطرق توصيل المفاهيم وأساليب التعامل مع الأفراد وكذلك طرق التعامل مع المشكلات التربوية الطارئة في تلك اللقاءات , وينبغي أن تكون تلك الخبرة وذلك العلم قد اتصف بهما المربي بنجاح في أدائه التربوي , أو بمعنى آخر أن يكون المربي القائم بتلك العملية ذو تاريخ تربوي ناجح في هذا المجال , ثم يجب أن يجتمع ذلك كله في ثوب حسن من الإيمان والتقوى وخوف الله سبحانه والعبادة..
د. خالد رُوشه
إن الأمم التي تهمل العدل وتنشأ على الجور إنما تربي في نشأتها أسباب هدمها وبوارها وخسارتها , والمؤسسة التي تهمل صرخات العاملين فيها جراء ظلمهم واستغاثاتهم إنما يرسمون بأيديهم صورة بائسة لغدهم القريب ساعة يصرخون فلا مجيب لهم ولا منجا لهم ولا ملجأ من الله إلا إليه .
د. خالد رُوشه
فالإتقان إذن سمة أساسية ووصف ملاصق لكل ما أمر به الشرع من عمل صالح .. وتخيل معي مجتمعا قد أتقن أفرادة مسئولياتهم فيه فأدى الحاكم حق الرعية وأدى القائمون على الأعمال حقوق الناس وأدى الصانع عمله متقنا وأدى المراقب عمله مخلصا وأدى القاضي عمله متجردا لربه ..تخيل معي حال هذا المجتمع النظيف المتقن لعمله ..
د. خالد رُوشه
تلك الليلة التي يفي بها الصادقون وعدهم مع معبودهم الحق الجليل سبحانه لا إله إلا هو , أن أدينا ماأمرتنا وسعينا لرضوانك ياربنا وجهدنا أنفسنا في التبتل إليك والخشوع بين يديك , واعترفنا بضعفنا وفقرنا وجهلنا وعدم قدرتنا وجعلنا ذلك كله لك ياربنا , فلا حول ولاقوة إلا بك ولا قدرة لنا على شىء أبدا من جلب نفع أن دفع ضر.
الهيثم زعفان
رمضان شهر الطاعات، فيه يقبل الناس على العبادات إقبالا، ويقترب العبد فيه كثيراً من ربه، وذلك بالتوفيق للصيام والقيام وتلاوة القرآن والصدقة وصلة الأرحام، وكلها عبادات بقبولها يرتفع قدر العبد
يحيى البوليني
دب في القوم نشاط غريب , وسرت في النفوس حماسة غير معهودة , وطار النوم من الأعين , وأعلن الخمول رحيله عن الناس , وعمت البهجة الوجوه والقلوب , وهنأ الناس بعضهم البعض , والكل يبتسم ابتسامة جديدة
خالد عبداللطيف
حمى مستعرة تدب في أوصال الأمة كل عام في استقبال الشهر العظيم؛ لتبث فيها عبر الأقمار الصناعية مزيدا من الوهن والغثائية.. وكأنها محادة لنداء: "يا باغي الخير أقبل، ويا باغي الشر أقصر"!
د. محمد بسام يوسف
يتميّز الإنسان المسلم عن غيره من الناس بأخلاقه الفاضلة، المستمدّة من تعاليم الإسلام وروحه ومنهجه.. والعمل الصالح هو محور الخُلُق الإسلاميّ الرفيع.. إذ حوله تتجمّع كل الأعمال التي تُرضي الله عز وجل
الهيثم زعفان
على هذا المنوال في كرم ضيافة سيدنا إبراهيم عليه السلام وتقديمه كمية كبيرة من أعلى أنواع الأطعمة وهو العجل السمين الحنيذ ينبغي استقبال وإكرام ضيف المسلمين كل عام شهر رمضان المعظم، وأعلى مراتب إكرام هذا الشهر هو استثمار كافة المنح والعطايا
د. خالد رُوشه
فإن الاعتماد على العمل وحده يولد غرورًا وعجبًا وسوء أدب مع الله سبحانه, وصاحب العمل لا يدري هل قُبل عمله أم لا, ولا يدري قدر ذنوبه ومعاصيه, وهل يثقل بها عمله أم لا, فينبغي طلب رحمة الله ومغفرته دائمًا وهو الغفور الرحيم.
يحيى البوليني
ومن أهم أسلحة المؤمن وأقواها – مع الأخذ بالأسباب المادية - أن يحسن المؤمن صلته بربه وأن يكثر من ذكره ودعائه يقول الله عز وجل " يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إِذَا لَقِيتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُواْ وَاذْكُرُواْ اللّهَ كَثِيراً لَّعَلَّكُمْ تُفْلَحُونَ "
خالد عبداللطيف
بين "ضَـعف" و"ضـِعف" تتفاوت درجات الصائمين (كما تتفاوت درجات المؤمنين) تفاوتاً عظيماً..! بين "ضَعف" عن العمل، ووهن وإخلاد إلى الكسل، وبين همة تتطاول إلى "جزاء الضِعف" بحسن الظن وجميل الأمل!
د . ديمة طارق طهبوب
لقد حزنتُ كما حزنتِ اني لم أستطع أن احتفل بك في أول فرحة لك ذات معنى و لكن كما قيل:"الأعمار تقاس بالالام الخالصة و الأفراح الصافية التي مرت على قلب انسان فعلمته كيف يكبر و كيف يجاهد في سبيل الله،