ومضة تربوية

د. محمد بسام يوسف
بالإيمان، والصبر والمصابرة، والثبات، والإرادة التي لا تلين.. والصمود، وحُسْنِ الإعداد، والعزيمة الصلبة.. والتوكّل على الله وحده لا شريك له.. وبروحٍ نورانيةٍ على كفّ مجاهدٍ مؤمنٍ صنديد، وتضحيةٍ في سبيل الله عزّ وجلّ بلا حدودٍ ولا حساب.. وبضع تمراتٍ.. وبندقية.. يمكن تكسير الأصفاد والرؤوس الصهيونية!..
عمر النشيواتي
يوم ما وُلدنا وفرح بنا أهلونا , ثم كبرنا شيئاً فشيئاً, وعشنا قدرنا وكتابنا, وهكذا.. وتدور عجلة الزمان يوما بعد يوم , وعاما بعد عام لترسو سفيننا يوما ما على شاطئ الدنيا وتدركنا المنية , ونودع إلفنا, ونفارق دنيانا , وسيحزن علينا من فرح بنا بالأمس وكأننا نعيش بين يومين , يوم فرح وسرور , ويوم حزن وعزاء , وبينهما تتقلب الأحوال.
لا يحملنك هذا العنوان أيها القارئ الكريم على أن تظن بكاتب هذه الكلمات الظنون، فليست هذه المقالة لتهنئة أهلنا في غزة بالسنة الجديدة، وليس هذا العنوان رسالة تكتبها طفلة يهودية حاقدة على صواريخ تهيأ لإزهاق أرواح أطفال آخرين في بقعة منسية اسمها غزة، فالأمر جِدُّ مختلف.
د. خالد رُوشه
فكل مكان صار في الأعين الآن غزة , كل حريق صار حريقها , وكل يتيم صار يتيمها , وكل شهيد صار شهيدها , وكل ثكلى صارت ثكلاها , وكل صرخة صارت لها , وكل دمعة أو رعدة أو حسرة صارت من أجلها وأمثالها من بلاد أمتنا الجريحة النازفة .
د. محمد العبدة
كتبت أكثر من مرة عن هذا الموضوع لعلمي بالأهمية البالية لهذا الشعيرة الأسبوعية التي يتجمع فيها المئات والألوف وكلهم آذان صاغية،فمتى يتوفر المحاضر أو متكلم هذا العدد و في كل أسبوع؟ استمعت قبل أسابيع إلى خطيب شاب، كانت الخطبة كلها تدور حول تأنيب المسلمين وتبكيتهم واتهامهم بالتقصير في أداء الواجبات أي أن التركيز كان على السلبيات هذا النوع من الخطاب،
د. خالد رُوشه
للقيد معان تترك في النفس شعورا بضعف القدرة , والعجز عن تحقيق الاختيار ,وله آثار تخترق عظم المعصم , وتلتف حول جيد النفس لتخنق ما بها من معنى للحرية , والمعنى الأوحد الذي يكسر قوى النفس ويحني قوامها ويؤلم مبانيها هو معنى الرق , والقيد قرين الرق , وكلاهما يمنعان الانطلاق ..
د. خالد رُوشه
أذكر أيامها كم كنت أنتظر يوم لقائهم بفارغ الصبر , أحمل بين كفي لون السعادة الغامر , وأشعر على وجهي بعلامات السرور الموحية النقية , وأستقبل الساعات القادمة لموعد اللقاء بترحيب بالغ .
د. خالد رُوشه
إن مجرد أمنية المرء أن يتغير حاله من السوء إلى الخير لا تكفي ليحدث له ذاك التغيير الذي يتمناه , ذاك أن التغيير الفعلي إنما هو نتاج تفاعل في عمق النفس البشرية الثائرة , تفاعل إيجابي يدفع الجوارح والظواهر كلها لتتبدل نحو الإصلاح الذاتي .
د. خالد رُوشه
إن فتح باب التوبة لأهل الإيمان فيه من المعاني مالايمكن إحصاؤه أو الإحاطة به , ففيه بيان مدى عظمة ذاك الرب الغفور ومدى استغنائه عن عباده إذ يفتح لهم في كل يوم سبيلا للعودة إليه والأوبة له وهو فعل الكريم الذي قد استغنى عن الخلق
د. خالد رُوشه
كل الناس يتألمون في لحظة من لحظات حياتهم , وبينما يفارق الألم بعضهم في أوقات , تراه يلاصق آخرين لأيام وربما سنوات , ومن الناس من يسكنهم الألم أبدا , ومنهم من يرى حياته كلها ألما وعذابات .
حامد العُمري
كم هو مؤلم أن نكتشف أننا أمة تعيش مستوى من الضحالة الدينية و الأخلاقية و الفكرية ما يجعلنا أساري مسلسلات ! و أن تتصدر أخبار هذه المسلسلات المنتديات و الصحف , و أن تخصص البرامج لمناقشتها و تحليلها
د. نهار العتيبي
يبقى للابتسامة شكلها الخاص الذي يميز أصحابها ويقربهم من القلوب ويحببهم إلى الآخرين , فالابتسامة تكسر كل الحواجز , وتنهي كل الضغائن , وتريح النفوس , وتجمع القلوب , وتدعو إلى المسامحة والتآلف والمحبة
د. خالد رُوشه
يخطىء بعض المربين عندما يتصورون أن التربية الناجحة حتما لابد أن تؤدي إلى تربية فقيه شرعي أو خطيب مفوه أو محاضر مغوار ليس إلا , ويحصرون أهدافهم في تربية الأجيال التي تحت أيديهم حول تلك الأصناف الثلاثة
د. خالد رُوشه
رغم انقضاء السنون الطويلة على رحيلها - رحمها الله - إلا أن نصائحها , وهي التي كانت قد بلغت مائة عام تعميرا في الحياة , لازالت تطرق أذني في كل موقف لها فيه أثر , وفي كل تجربة لها فيها رأي , ورغم أنها لم تكن ممن يتقنون القراءة والكتابة إلا أن الله سبحانه كان قد أكرمها برؤية ثاقبة , ورأي حكيم , وقلب نابض
د. محمد العبدة
لا يخفى ما للمال من أهمية في هذا العصر ، حيث التزاحم والتنافس ، وحيث التحديات التي تواجه المسلمين مثل مشاريع الباطنية والصهيونية الأمريكية ، فمن يتصدى لها ؟ لابد من تعاون فئتين : أهل العلم وأهل المال . القرآن الكريم لا يحط من شأن المال بل يذكر الرغبة عند البشر في حب المال ...
د. خالد رُوشه
الدعاة دوما هم أفكار متجسدة تتحرك بأعضاء بشرية , يتلذذون بروح العبودية الحقة لرب الأرباب سبحانه في كل حركاتهم وسكناتهم .. ويستصحبون معية الله العظيم المهيمن في كل لحظات حياتهم , فيريدون للعالم الخير والهداية والنور والطهارة والرشاد , ويبذلون أنفسهم حتى إنهم لينكرون ذواتهم بذلا وراء تحقق فكرتهم ..
د. خالد رُوشه
لكم يتوق المرء إلى أن يتصف العاملون في حقل الدعوة كلهم بأروع الصفات وأنبل الأخلاق وينفذون عمليا أكرم المعاني وأسمى السلوكيات .. والرجولة وصف يتمم محاسن الخلق ويدفع المرء دوما نحو المروءة في الفعال والإنجاز في التطبيق والتميز في الأداء .. وحيث فقدت الرجولة فقد معها كثير من إيجابيات الداعية المؤمن الذي يصلح أن يقتدي الناس به ..
د. خالد رُوشه
من أكثر ما يؤلم المرء أن يرى داعية من الدعاة إلى الله قد بلغ به الحرص مداه وبلغ به حب جمع المال منتهاه وبلغ به التصارع عليه أن أنساه كثيرا مما كان يوما ينصح به الآخرين .. الناس لاشك مشتركون في حب الخير لهم وحب المال يكون عندهم فيستعينون به على قضاء حوائجهم وحوائج من يعولون , والصالحون منهم يحبونه لستر عوراتهم وصون عرضهم والتصدق به على الفقراء والمحتاجين , وغوث الملهوفين في الأزمات والآلام ..
د. خالد رُوشه
يظن كثير من المربين أن القسوة هي الحل الأمثل في كثير من مشكلات الأبناء , وأن الشدة والعقوبة هي الرادع عن تكرار الأخطاء والوقوع في المخالفات .. وأنا هنا أختلف اختلافا كبيرا مع أصحاب تلك الوجهة , نعم أتفق معهم في كون الحزم عنصرا مهما في التربية ولكن الحزم الذي أقصده يعني الوضوح والثبات على القرار والتلويح بالعقوبة وقد يكون في بعض الأحيان تطبيق للعقوبة المتدرجة من الخفيف إلى الأثقل .. ..
د. خالد رُوشه
كنت كثيرا ما تمنيت لقاء بعض أهل الحكمة الذين تتدفق الحكمة من بين كلماتهم , ويرون الواقع بمنظار مدرك متكامل , ويستشرفون العالم بفراسة المؤمن البصير , ثم إني أدركت أن هناك تلازما فريدا بين المتصفين بالحكمة والمتصفين بصفة الرضا ..
د. خالد رُوشه
لقد تابعت كثيراً ممن استطاعوا الحصول على علوم فائقة فوجدت أنهم كانوا يستعظمونها ويستثقلونها قبل البدء فيها , إلا أنهم حينما أخذت عزائمهم الخطوة الأولى , مادت من تحتهم الأرض , فصارت سلماً يعلوا بهم إلى مراتب العلم والإنجاز .
د. خالد رُوشه
إن انطلاق منظومة من الأهداف التربوية في كل مرحلة من مراحل العمر مأخوذة من المنهج القرآني وسنة المصطفى صلى الله عليه وسلم صار واجبا ملحا على كل القائمين بالعملية التربوية سواء على مستوى التنظير لها أو التطبيق , لأن تربية لا تتضح أهدافها ومعالمها في نفس المرء ولا تصل به إلى مرحلة الرشد النفسي القويم لا تورثه إلا ذوبانا في غيره وضعفا في شخصيته ..
د. محمد العبدة
د. محمد العبدة
هكذا أنتجت التربية المخلصة والقدوة الحسنة والعقيدة السليمة هذا الغرس الذي بذل كل جهده لخدمة الأمة وكافة مؤسسات المجتمع التربوية والعلمية. أناس يعملون بصمت ، غير مشهورين ، ربما ليس لهم مؤلفات أو مقالات هنا وهناك ، ربما ليسوا خطباء يهزون المنابر ، ولكن آثارهم جلية معروفة