ومضة تربوية

د. خالد رُوشه
واستطيع أن أصف الثقة المرجوة بأنها : " حالة شعورية واقعية إيجابية ناتجة عن إيمان , مستندة إلى علم وفهم , تدعو صاحبها لإنجاز المواقف بنجاح " إذن نستطيع أن نقف على عدة ملامح للثقة بحسب التعريف السابق
د. خالد رُوشه
وقد غفل عن هذا كثير من المربين، فصاروا يوجهون الناس إلى العبادات، ويحثونهم عليها، بل ويعظونهم في عدم تركها، ويغلظون القول للذي لا يثبت عليها، وهم لم يعلّموهم كيف يحبون هذه العبادة؟ وكيف يلتزمون بعبادتهم ربهم؟!
د. خالد رُوشه
وتأتي أيام عشر ذي الحجة بفضلها العميم لتصير منادي خير , وداعي هداية إلى القربى إلى الله سبحانه وتعالى , ففي الصحيح قول النبي صلى الله عليه وسلم : " ما من أيام العمل الصالح فيهن خير من هذه العشر " , ويقول صلى الله عليه وسلم : "ما من أيام أعظم عند الله
أمير سعيد
خبر وشائعة الأمن الزائد المفرط قد تكون أكبر أثراً في تحقيق هزيمة لطائفة مسلمة من شائعة خوف في مرحلة ما، ووضع حرج، ولقد صار في أحداث الأمة المتلاحقة في هذا الأوان ما يجعلنا نلتفت إلى شائعات الأمن التي تطلقها جهات احترافية تسعى إلى تخدير المتحمسين، وتنويم اليقظين
د. عامر الهوشان
يحتار المسلم في وصف ما يجب أن يقوم به المسلمون تجاه المنكوبين والمضطهدين هذه الأيام , هل هو نداء الواجب الديني الإسلامي الذي يوجب على المسلم نصرة أخيه وعدم خذلانه , أم هو واجب الإنسانية التي يجمع الناس جميعا على سطح هذه المعمورة , أم هو واجب المروءة العربية التي عرفت عن المشركين في الجاهلية مع المسلمين , أم هو مجموع هذه الثلاث معا .
د. خالد رُوشه
وقـد دعا النبي صلى الله عليه وسلم لعبد الله بن عباس فقال: (اللهم علمه الحكمة) رواه البخاري , وقد فهم ابن عباس - رضي الله عنهما - قول الله تعالى: {كُونُوا رَبَّانِيِّينَ} فقال: "كونوا حكماء فقهاء", وقال الحافظ: والرباني الذي يربي الناس بصغار العلم قبل كباره
د. خالد رُوشه
نعم يحرص كل صالح أن يلتزم بصحبة صالحة من أهل الخير , ونعم يميل كل قلب تقي إلى الطاعة ويبغض المعصية , ونعم يحب المؤمنون الناس بقدر طاعاتهم , ولكن مع ذلك كله فإن هناك دورا كبيرا ملقى على عاتق الصالحين المصلحين في دعوة أهل الغفلة والمعصية وردهم إلى دينهم ردا جميلا , والسبيل إلى ذلك هو الكلمة الطيبة مع المشاعر الطيبة والأخلاق الطيبة .
أميمة الجابر
هو العظيم سبحانه , لا يخفى عليه شيء من خلقه , سميع لهم , بصير بهم , مطلع علي اقوالهم , يغفر الذنب , و يستر العيب , و يفرج الكرب , يعلي الحق , و يبطل الباطل , ينصر المظلوم و يقسم الظالم , يجيب الدعوات و يقضي الحاجات , و يغفر الزلات , و سعت رحمته كل شيء , يتراحم الخلائق برحمته , لا تأخذه سنة و لا نوم , حي قيوم , لا إله إلا هو , و هو الخلاق العليم .
يحيى البوليني
فلا ينبغي التهوين من هذه الفتنة فلكل قلب فتنته ويعلم الله كم أفسدت هذه الفتنة من قلوب وكم خببت من زوجة على زوجها وكم أفسدت من علاقة كانت سليمة , وكم كدرت من صفو . نسال الله السلامة لقلوب المؤمنين من الفتن ما ظهر منها ومنا بطن .
د. خالد رُوشه
أمل جديد في رب غفور قال في كتابه " وهو الذي يقبل التوبة من عباده ويعفو عن السيئات " ووصف نفسه بغافر الذنب وقابل التوب , وبشر نبيه صلى الله عليه وسلم بأنه من تاب قبل أن يغرغر تاب الله عليه , وبأن الله سبحانه يحب توبة العبد , بل إنه ليفرح بتوبة العبد , وهو سبحانه الذي دعانا إلى التوبة إليه " وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون "
يحيى البوليني
ولكن مرت علينا الأيام ودارت علينا الدائرة, فصرنا نحن في مصر من يضرب بنا المثل , وصرنا نحن من ينادى المسلمون بعضهم بعضا بأن لا يغالوا في إظهار فرحهم بالعيد مراعاة لمشاعرنا , فما أشده من شعور , فليس المعاين كالمخبَر, وليس من رأى كمن سمع .
د. خالد رُوشه
وعند بعض الناس تصلح المحاسبة عبر سنين طويلة , أولئك الذين أحبوا مراجعة تاريخ مضى راغبين في لقاء الله بعد تطهير أعمالهم وسنيّ عمرهم , وعند آخرين تمثل لحظة النوم لحظة المراجعة ولحظة حديث النفس , يتدبر فيها أخطاء اليوم ومثالب الساعات القريبة الماضية , وعند
يحيى البوليني
وفي هذه اللحظة فقط يمكن أن يتنزل عليهم نصر الله سبحانه , حينما يصل الجميع إلى اللحظة التي يدركون فيها موقف النبي صلى الله عليه وسلم في غار ثور حينما أحاطت به الدنيا كلها وليست معه أية قوة مادية فقال لصاحبه " لا تحزن أن الله معنا " , وحينما يقفون موقف موسى عليه
د. خالد رُوشه
إنها منظومة نورانية وضاءة , وعقد فريد من طهارة ونقاء وشفافية , ينظمها الصادق مع ربه , المخلص له سبحانه , فتتحول حياته جميعا إلى سبيل مستقيم , فيتعلق بربه في حركاته وسكناته , متوكلا عليه وحده , راجيا ثوابه , خائفا من عقابه , هاربا من معصيته , فارا إليه , ساعيا إلى جنته .
د. خالد رُوشه
إن رمضان هذا العام جاء ليذكرنا – أكثر من اي عام مضى – بحقيقة مواقفنا , ومدى تراجعنا , وتخلينا عن مسئوليتنا في حمل الرسالة وتبليغ الأمانة ونصح الأمة , لكأنه جاء ليفضح عجزنا وضعفنا وخورنا , وركوننا للترف وتثاقلنا للأرض , وميلنا نحو الراحة والتنعم , مع ترك المسئولية , وحمل هم آلام الأمة .
د. خالد رُوشه
ينتظر الناس من العلماء والدعاة دوما أن يكونوا قدوة في سلوكهم وأفعالهم , وأن تطابق أفعالهم اقوالهم , وإلا فهم يرونهم بوقا متحدثا وفما واسعا يطلق الصيحات بلا حقيقة ولا أثر ..
د. عامر الهوشان
يقول ابن رجب الحنبلي : واعلم أن سؤالَ اللهِ تعالى دون خلقه هو المتعيّن ؛ لأن السؤال فيه إظهار الذل من السائل والمسكنة والحاجة والافتقار ، وفيه الاعتراف بقدرة المسؤول على دفع هذا الضرر ، ونيلِ المطلوب ، وجلبِ المنافع ، ودرء المضارّ ، ولا يصلح الذل والافتقار إلا الله وحده ، لأنه حقيقة العبادة . ( جامع العلوم والحكم 1/ 481 )
د. عامر الهوشان
رمضان شهر التزود للسنة كلها , ولا يمكن تحصيل ذلك إن لم نستعد له قبل مجيئه , فرجب وشعبان شهران لتخلية النفس من نقائصها , وتحليتها بفضائلها , فإذا أقبل رمضان قطفت الثمار . أسأل الله تعالى أن يبلغنا رمضان و نحن على أتم الاستعداد لاستقباله . آمين
د. خالد رُوشه
والشدائد تقوي النفس , وتقوم الظهر , وتثبته , وتجعله صلبا في مواجهة تقلبات الدنيا , فإن صبر المرء فيها وتوكل على الله ربه , وأخذ بالاسباب , وداوم وصلا بالرحمن الرحيم ذكرا ودعاء والتجاء , فما يلبث أن يعود اقوى وارسخ .
د. نادية محمد
احذر يا من ترضي ,.وتضحك وتقهقه للتفاهات والسخريه والاستهزاء,وقم بثوره ضده, فلا تردد لهم ,ولا تنقل لهم ,ولا تحضر له ولا تفرح لهم ولا تسمع لهم , اعلامنا يستخدم اسلحته الفتاكه ,.فهو يسعد برؤيا الاجساد والرؤس المتطايره , فتنة طائفية ,حلقات العنف والقتل والفوضي ,ثورة لتاجيج الخلافات السياسية التي تخدم
د. محمد العتيق
يدفعك التيار إلى أن ( تبلع العافية ) وتسكت .. وتغض الطرف ، رغم ضعف إبصاره ، عن أن يرى الأخطاء الكبرى
خالد الصقعبي
لا بد للأبناء في أوقات الامتحانات من الموزانة بين التوكل على الله وبذل الأسباب، فحقيقة التوكل تقوم على أمرين هما: الاعتماد على الله عز وجل، وبذل الأسباب
د. خالد رُوشه
أكثر المواقف إيلاما موقف الفرقة بين الاصدقاء , بعدما جمعتهم الصحبة الطويلة , وآنستهم العشرة الحسنة , وعرفت خطواتهم معا الطرقات , وتكاثرت بينهم المشاركات , في السراء والضراء , فتتألم قلوب الكرام من موقف الفراق أشد إيلام , وتنكسر بفقد خليلها , وتتحسر على عهد مضى
د. خالد رُوشه
كثيرون هم الذين ينكرون قلوبهم إذا صاروا في وحدتهم بعيدين عن أصدقاء الخير وصحبة الصلاح , حتى إنهم ليكرهون ذلك من أنفسهم , كيف هم يحسنون بينما هم في الجموع ويغفلون بينما هم في وحدتهم !
صلاح فضل توقة
ولقد كانت هذه الفترة الانتقالية، بين عهدي النبوة، والخلافة الراشدة، من أشد الفترات التي تعرضت فيها الدولة الإسلامية للفوضى والمحن، بغرض قهر سلطان الدولة، والخروج عن طاعتها، وهذا ما مثلته حركات المرتدين، ومانعي الزكاة، التي بدأت بوادرها في نهاية حياة النبي صلى الله عليه وسلم