8 رمضان 1428
المسلم - وكالات

تُوفي إلى رحمة الله في الثانية من صباح اليوم الشيخ محمد هاشم الهدية رئيس جماعة أنصار السنة المحمدية بالسودان وأحد رجال الدعوة المشهود لهم بالفضل والحكمة والتاريخ الطويل في خدمة الإسلام .
وتم دفن جثمان الشيخ الهدية في الساعة الثانية من ظهر اليوم بمقابر البكري بأم درمان بعد أن يُصلى عليه في مسجد فيصل بأم درمان ، وهو المسجد الذي أمَّ فيه المصلين سنوات طويلة .
والشيخ الهدية (95 عامًا) قد قضى جزءاً كبيراً من عمره في خدمة الدعوة الإسلامية.
وشارك الشيخ الهدية في كل لجان الدعوة لتطبيق الشريعة الإسلامية بالسودان، بدءًا بالجبهة الإسلامية للدستور في خمسينيات القرن الماضي مروراً بجبهة الميثاق الإسلامي .
ونشأ الشيخ الهدية بمدينة رفاعة وتلقى فيها تعليمه ثم عمل موظفاً بالبريد عام 1930م إلى أن تقاعد عام 1968م .
والتحق الشيخ بجماعة أنصار السنة المحمدية عام 1948م, وأصبح رئيساً للجماعة عام 1956م وحتى يوم وفاته رحمه الله رحمة واسعة وألهم آله وذويه وتلاميذه ومحبيه الصبر وحسن الدعاء .

إبراهيم الأزرق
سلوى المغربي
د. محمد بن إبراهيم الحمد
سليمان بن جاسر الجاسر
سليمان بن جاسر الجاسر