إليك أيها المبتلى!
21 ربيع الثاني 1437
الشيخ أ.د. ناصر بن سليمان العمر
     


تحدثنا في المرة الماضية بإجمال عن عدد من القناعات الضرورية كي يصبح المرء متفائلاً، ويحافظ على تفاؤله في كل الأحوال والظروف، وهو ما سوف نفصله في هذه الكلمات القلائل.