من الموقع

الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم على نبينا محمد عليه وعلى آله أزكى صلاة وأتم تسليم أما بعد، فقد قال الله تعالى: {وَتِلْكَ الْقُرَى أَهْلَكْنَاهُمْ لَمَّا ظَلَمُوا وَجَعَلْنَا لِمَهْلِكِهِمْ مَوْعِداً} [الكهف: 59]، وذلك بعد أن ذكر عز شأنه أنه لا أظلم ممن ذكر بآيات ربه الذي امتن عليه بأنواع النعم، ثم أعرض عنها

سورة النساء من تراويح عام 1430 هـ
11 رمضان 1430
الشيخ محمد بن فهد الرشيد