" ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون "
4 ربيع الأول 1436
د. خالد رُوشه
والموت لاشك أنه غيب لايعرفه أحد و ولم يطلع عليه أحد , ولا يدري المرء متى يدركه , فمن أراد تحقيق هذا الأمر الإلهي الإلزامي الواجب ومن أراد ألا يموت إلا مسلما , فليكن من الآن مسلما حقا , وليكن فيما هو قادم من ايامه مسلما حقا , حتى إذا جاءه الموت توفاه وهو مسلم ..

 

وقد ابتدأت الآية الكريمة الأمر للمؤمنين بالتقوى " ياايها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته , ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون " , فكأن هناك معنى عظيما مرادا , ألا وهو استصحاب التقوى أثناء الحياة , واصطحاب الاستسلام لأمر الله سبحانه , حتى إذا جاءه الموت كان مسلما تقيا .

 

قال عبد الله ابن مسعود رضي الله عنه : " حق تقاته " : أن يطاع فلا يعصى ، ويشكر فلا يكفر ، ويذكر فلا ينسى .

 

و عن أنس أنه قال : لا يتقي العبد الله حق تقاته حتى يخزن من لسانه

 

وعن ابن عباس في قوله : اتقوا الله حق تقاته ) قال : لم تنسخ ، ولكن" حق تقاته " أن يجاهدوا في سبيله حق جهاده ، ولا تأخذهم في الله لومة لائم ، ويقوموا بالقسط ولو على أنفسهم وآبائهم وأبنائهم .

 

وقوله : ( ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون ) أي : حافظوا على الإسلام في حال صحتكم وسلامتكم لتموتوا عليه ، فإن الكريم قد أجرى عادته بكرمه أنه من عاش على شيء مات عليه ، ومن مات على شيء بعث عليه ، فعياذا بالله من خلاف ذلك . ( ابن كثير )

 

وقال الإمام أحمد : عن مجاهد ، أن الناس كانوا يطوفون بالبيت ، وابن عباس جالس معه محجن ، فقال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ( يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله حق تقاته ولا تموتن إلا وأنتم مسلمون ) ولو أن قطرة من الزقوم قطرت لأمرت على أهل الأرض عيشتهم فكيف بمن ليس له طعام إلا الزقوم " . رواه الترمذي ، والنسائي ، وابن ماجه ، وابن حبان

 

وعن جابر رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول قبل موته بثلاث : " لا يموتن أحدكم إلا وهو يحسن الظن بالله عز وجل " . ورواه مسلم

 

وعن أبي هريرة ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : " إن الله قال : أنا عند ظن عبدي بي ، فإن ظن بي خيرا فله ، وإن ظن شرا فله " . البخاري ومسلم

 

فالآية إذن تخاطب عامة أهل الإيمان أن يبذلوا جهدهم الذي يستطيعوه في الوصول لأعلى درجات التقوى التي تمكنهم , وكلما زادت تقوى المؤمن زاد قربه وحبه للتقوى والصلاح , وكلما اقترب بتقواه من ربه زاده الله قربا .

 

وليستمسك أهل الإسلام بإسلامهم , وليعتصموا بحبل ربهم , وليعتزوا بدينهم , وليبذلوا له ويعطوا لدعوته , ويكملوا مسيرته , فإنهم لا يدرون متى يقع عليهم الموت فتنتهي مهلتهم , فاستمسكوا بتقواكم وصلاحكم وطاعاتكم حتى إذا جاءكم الموت وجدكم مسلمين مؤمنين أتقياء صالحين .

 

وهذا الاستمساك يقتضي عدة أمور :

 

اولها : إخلاص التوحيد له سبحانه والإيمان برسوله صلى الله عليه وسلم , والإيمان بكتابه وأنبيائه وملائكته وكتبه واليوم الآخر والقدر .

 

وثانيها : تنقية جناب التوحيد دائما , وتجديد العهد عليه وعلى الإيمان

 

ثالثها : دوام التوبة من الذنوب والآثام استعدادا للقاء

 

رابعها : الحياة بالإسلام والإصلاح به .

 

فهذه أربعة أمور أساسية يحيا بها المرء مستمسكا بإسلامه منتظرا لقاء ربه فيأمن في الدنيا والآخرة .
 
إبراهيم الأزرق
سلوى المغربي
د. محمد بن إبراهيم الحمد
سليمان بن جاسر الجاسر
سليمان بن جاسر الجاسر