29 جمادى الثانية 1437

السؤال

تمت خطبتي لشخص، وصليت استخارة قبل كل شيء، في الأول كنت غير موافقة، لكن الموضوع تم، في فترة الخطوبة اكتشفت أنه كان له علاقات كثيرة قبل الخطوبة بفترة، وأنه كان يعرف بنات كثير، ومرة غلط مع بنت، هو أحبني ودائما يقول لي إنه ندم وتاب على ما مضى، هو الذي اعترف لي بكل ذلك، لا أدرى هل أستمر معه أم لا؟

أجاب عنها:
أميمة الجابر

الجواب

ما ذكرتيه عن ذلك الخاطب شيء يجعل من المهم والضروري التأكد من وقوع توبته من عدمها.
فالأصل أن تبحث المرأة عن ذي الصلاح والديانة والتقوى، وأن ترفض الفاسق والمنحرف والمنحل في أخلاقه.
فعلى أي أساس قد قبلتيه؟
الأساس الوحيد الذي يمكن أن تقبليه على اعتباره في تلك الحالة هو أساس التوبة والإصلاح، فيجب أن تتأكدي من توبته وإصلاحه تأكداً تاماً. أما غير التائب، والذي يقول كلمات طيبة لترضيك فحسب، لكنه لا تظهر عليه علامات التوبة والصلاح، فهذا غير مقبول.
وعلامة التوبة الإقلاع التام عن الذنب، والندم على الذنب، والإصلاح بعدها والقرب إلى الله، والاستقامة في الخلق والسلوك.
وقد أخطأ هذا الشخص إذ لم يستر نفسه بذنبه، ويتوب بينه وبين ربه، فإن اعترافاته تلك قد تلقي في قلبك الشك منه.
أما لو كان قد تاب، فيقول الله تعالى: {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنفُسِهِمْ لَا تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ} [الزمر:53].
لقد غفر الله تعالى لمن أذنب، وأعطى سبحانه له الفرصة للعودة ولم يغلق أمامه باب التوبة، فهو رب العالمين..الكريم.. التواب.. الرحيم، فمَنْ منا لا يخطئ، ومن منا لا يذنب، فكلنا عيوب، فالبعض يستر الله سبحانه عيوبه، والبعض يكشف عنه ستره، فكل ابن آدم خطاء وخير الخطائين التوابون.
الابنة السائلة:
إذا تأكدتِ من توبته وصلاحه فيمكنك فتح صفحة جديدة له، وأن تنسي كل ما عرفتيه عنه ولا تذكريه معه نهائياً، لعدم تعكير الأجواء، فهذا الشخص اعترف لك بما داخله، وأعلن توبته وصراحته تشفع له، ثم أنه أكد لك توبته وندمه على ما فات، فقد فتح الله تعالى له أبواب العودة.
لكن أنصحك بأمور مهمة يجب مراعاتها:
ليس معنى أن فتحنا له الباب أننا نوافق على ما فعله، أبدا، ولكن كوني ذكية في هذه الفترة وضعيه تحت الاختبار دون أن يشعر.
أرسلي أهل ثقة للسؤال عن سلوكه في المكان الذي يعيش فيه بدقة.
اسألي عن أخلاقه مرة ثانية الجيران والأصحاب ومن قريب منه وهذا السؤال يكون على فترات، حتى لو عرف بعد ذلك، برري له فعلك أن هذا من حقك لتجنب المشاكل بعد الزواج.
حاولي دون أن يشعر مراقبة أموره الإيمانية مثلا هل يحافظ على صلاته أم مقصر؛ فالصلاة تنهي صاحبها عن الفحشاء والمنكر وغير ذلك.
كذلك اختبار لهجته هل مهذب في حديثه أحيانا تخرج من الإنسان الكاذب كلمات وسط حديثه تظهر حقيقته وتوضح داخله الذي يريد أن يخفيه.
حاولي الجلوس مع أخواته المقربات منك على سبيل المصاحبة والمحاكاة واحذري أن تفهم أخته شيئا لعدم المشاكل، خذي منها معلومات عن تعامله لوالديه، بار بهما أم لا، تعامله لأخواته يحتويهم أم همه نفسه.
هل هو ممن يحب العودة للبيت مبكرا أم ممن يحب السهر خارج البيت والعودة أنصاف الليالي، كل هذه المعلومات ستبني من جديد بياناً لشخصية هذا الشاب الذي يريد إخفاءها إن كان هناك شيء يريد إخفاءه وأيضا ستوضح بعض المعلومات صدقه في التوبة أم لا.
عند معرفة أي معلومة عنه لا تفصحي له بها إلا بعد جمع الكثير حتى لا يأخذ حذره.
عليك كذلك الاستخارة، وتكرارها، واللجوء إلى الله.
وعندما تجمعين المعلومات الكافية فلو كانت ايجابية وحسنة، فالحمد لله، ولو كانت سلبية وسيئة استخيري الله على الرفض ثم بعد ذلك ارفضي هذه الخطبة بكل حسم مهما كان الحال، ولا تربطي نفسك بصاحب معاصي وذنوب وكبائر وهو يكذب عليك في توبته.
فأنت مازلت على البر فعلاج الأمر سهل الآن، أما إذا تم الزواج وأنجبت فلن نقول لك إلا عليك أن تصبري وسوف يطول عليك الصبر بآلامه وأحزانه.
أوصيك بتقوى الله تعالى لأنه من يتق الله يجعل له مخرجاً..
ندعو الله تعالى أن يوفقك في القرار السليم، وعليك بالدعاء الكثير المتواصل أن يهيئ الله تعالى لك من أمرك رشداً.

محمد بن عثيمين رحمه الله
عبدالعزيز بن عبد الله آل الشيخ
د. عبد الله الجبرين رحمه الله
إبراهيم الأزرق
سلوى المغربي
د. محمد بن إبراهيم الحمد
سليمان بن جاسر الجاسر
سليمان بن جاسر الجاسر