أنت هنا

4 ربيع الأول 1424
مدريد - وكالة الأنباء الإسلامية الدولية

بدأ المسلمون في أسبانيا حملة توعية لتعريف السكان الأسبان بتاريخ الإسلام وحضارته من خلال العديد من البرامج والأنشطة الثقافية0
وكان بعض المسلمين الأسبان قد طالبوا بالإبقاء على مسجد قرطبة كما كان عليه في السابق والذي تم تغييره إلى كتدرائية كاثوليكية بعد الاستيلاء على المدينة من قبل الملوك الأسبان وقد أعلن مؤخرا من قبل منظمة التربية والعلوم والثقافة اليونيسكو عن اعتبار مسجد قرطبة معلما إسلاميا وأثرا فنيا عالميا0
وفى سياق الاهتمام بالأنشطة الإسلامية والدفع بها للتعريف بالدين الإسلامي وحضارته عقد المؤتمر الأول للناطقين بالأسبانية بعنوان الإسلام في كلا الضفتين0
هذا ويعمل المسلمون الأسبان الذين يبلغ عددهم نحو 5 ملايين نسمة الآن على زيادة نشاطهم وإبراز حضارتهم التي سادت يوما ما في أسبانيا بالإضافة إلى تكثيف التعاون مع كافة شرائح المجتمع0

حيث أكد عمدة أشبيلية على ضرورة الاستفادة من الماضي من أجل رسم المستقبل وقال أن مدينة أشبيلية هي حلقة وصل بين المشرق والمغرب بين أوروبا وأمريكا اللاتينية والعالم العربى0

يذكر أن المسلمين عاشوا في أسبانيا عدة قرون أنشئوا فيها حضارة عريقة شهد العالم بعراقتها ولا زالت الشواهد حية في شوارع أسبانيا خاصة في غرناطة وأشبيلية وطليطلة وغيرها من المدن ومن بين المعالم التاريخية مسجد
قرطبة وقصر الحمراء في غرناطة وبرج خيرالد في أشبيلية0
وتعتبر مدينة غرناطة آخر منطقة إسلامية في أسبانيا انتشر الإسلام منها إلى باقي المدن الإسبانية المتمثلة في مدينتى مدريد وبرشلونة وغيرها من المدن الاخرى0




إبراهيم الأزرق
سلوى المغربي
د. محمد بن إبراهيم الحمد
سليمان بن جاسر الجاسر
سليمان بن جاسر الجاسر