أنت هنا

11 ربيع الأول 1424
واشنطن - وكالات

قبل ساعات من وصول وزير خارجيته إلى الشرق الأوسط اقترح الرئيس الأميركي جورج بوش إقامة منطقة تجارة حرة بين الولايات المتحدة والشرق الأوسط في غضون عشر سنوات لمكافأة الدول التي تقوم بإصلاحات اقتصادية وسياسية. وفي خطاب ألقاه في حفل تخرج طلبة جامعة جنوب كارولينا، قال بوش أن العرب ساهموا بالكثير في ثقافة العالم، لكنهم لم ينجحوا في تحقيق التقدم الاقتصادي.وأشار بوش إلى أن الناتج القومي الإجمالي لجميع الدول العربية اقل من إسبانيا، الأمر الذي يعني أن العرب افلتوا فرصة النمو الاقتصادي بحسب قوله. وأكد أن نجاح منطقة التجارة الحرة المقترحة يستلزم توفير التعليم بشكل افضل وبصورة أوسع، خاصة للنساء، وتحقيق سيادة القانون. ويعد اقتراح الرئيس الأميركي محاولة لدفع عملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين بتقديم جوائز اقتصادية لمن يتحرك في اتجاه التسوية.
وأوضح بوش أهمية البعد الاقتصادي في عملية السلام بتأكيده أن الازدهار الاقتصادي أمر ضروري لاستمرار أي اتفاق سلام. وقال أن حالة العداء التي تسود الشرق الأوسط لابد أن يحل محلها الأمل في تحقيق الشرق الأوسط، ووعد بالعمل على دفع كافة الأطراف لتوقيع اتفاق سلام. ووعد بوش "بإحلال الأسواق الحرة والتجارة العادلة محل الفساد في الشرق الأوسط، الأمر الذي سيجعل مواطني الشرق الأوسط يعيشون في حرية وازدهار".
وتحدث بوش مجددا عن رؤيته "لدولتين فلسطينية وإسرائيلية تعيشان جنبا إلى جنب في سلام وازدهار". وأكد أن مقترحاته "ستجفف منابع العنف، وتمهد الطريق لإنشاء دولة فلسطينية بحلول عام 2005". "الآن، بعد تحرير العراق، وبعد وجود قيادة فلسطينية جديدة، وبجهود قادة مثل الرئيس المصري مبارك وولي العهد السعودي الأمير عبد الله، تجدد الأمل في السلام"، بحسب ما قاله بوش.
وأضاف "إذا قام الشعب الفلسطيني باتخاذ خطوات جادة لكبح جماح الإرهاب، ومواصلة عمليات السلام والإصلاح والديمقراطية، فانهم ومعهم كل العالم سيشاهدون العلم الفلسطيني يرتفع فوق دولة حرة ومستقلة". وفي ذات الوقت شدد على "حق إسرائيل في الوجود كدولة يهودية تعيش في سلام مع جيرانها.


إبراهيم الأزرق
سلوى المغربي
د. محمد بن إبراهيم الحمد
سليمان بن جاسر الجاسر
سليمان بن جاسر الجاسر