أنت هنا

19 ربيع الأول 1424
الولايات المتحدة - وكالات

رفضت المحكمة العليا الأمريكية اليوم التماساً قضائياً للنظر في قضية الأسرى المسلمين الموجودين في معتقل غوانتانامو بدون محاكمة أو تهم محددة.
وقدم الالتماس مجموعة من رجال الدين والمحامين وأستاذة الجامعات في أمريكا، إلا أن المحكمة رفضته قائلة أن هذا الائتلاف من الشخصيات لا يمتلك صفة قضائية تخوله عرض قضية قانونية على محكمة.
ويوجد في القاعدة الأمريكية المقامة في كوبا حوالي (675) معتقل مسلم معتقلين في سجن الأسطول الأمريكي (غوانتانامو) كانت القوات الأمريكية أسرتهم خلال وبعد غزوها لأفغانستان عام 2001م.

وتضمن الالتماس القضائي المقدم من قبل علماء الدين والمحامين وأساتذة الجامعات تذكير المحكمة بأن المعتقلين المسلمين في غوانتانامو أمسكتهم القوات الأمريكية بدون إجراءات مناسبة ولم يبلغوا بالتهم الموجهة إليهم، ولم يتسنى لهم توكيل محامين عنهم، وأكدوا على أن أسرهم بهذه الطريقة يشكل خرقاً للدستور الأمريكي كما يشكل خرقاً لمعاهدة جنيف للأسرى.

وقالت وزارة العدل الأمريكي أنها رفضت هذه الدعوى لأن (غوانتانامو) لا توجد على أراض أمريكية وبالتالي لا يشملها القانون الأمريكي، كما ادعت أن الائتلاف الذي قدم الدعوى ليس له صفة قضائية. لذلك فقد أوعزت الوزارة إلى المحكمة برفض هذه الدعوى.
وقال المحامون في قسم الائتلاف المقدم للالتماس أن يتعين على الائتلاف أن يضم أقرباء للأسرى الموجودين في القاعدة العسكرية الأمريكية كي يتم تقديمها بشكل رسمي للنيابة العامة.

إبراهيم الأزرق
سلوى المغربي
د. محمد بن إبراهيم الحمد
سليمان بن جاسر الجاسر
سليمان بن جاسر الجاسر