أنت هنا

4 ربيع الثاني 1424
نيويورك – وكالات


في فضيحة جديدة للاستخبارات الأمريكية حول التقرير الكاذب الذي قدمته عن امتلاك العراق أسلحة دمار شامل قالت صحيفة نيويورك تايمز اليوم الأربعاء أن المخابرات المركزية الأمريكية تعيد النظر في تقرير مهم أعد قبل حرب العراق خلص إلى أن نظام صدام حسين امتلك أسلحة بيولوجية وكيماوية.

وذكرت الصحيفة أن محققي المخابرات الأمريكية يعتزمون مطالبة وزارة الدفاع بمشاركة وحدة المخابرات الخاصة بها في جمع المعلومات عن برنامج الأسلحة العراقي.

ويأتي هذا الخبر في وقت تتصاعد فيه حدة الانتقادات الدولية للولايات المتحدة وبريطانيا لعدم تقديمهما "دليلا دامغا" حتى الآن يثبت وجود برنامج أسلحة دمار شامل عراقي.

حيث شكلت المزاعم الأمريكية والبريطانية بشأن امتلاك العراق لأسلحة محظورة المبرر الأساسي لغزو العراق.

وأشارت نيويورك تايمز إلى أن الوثيقة محل المراجعة صدرت في أكتوبر تشرين الأول الماضي وأنها كانت آخر محاولة من جانب دوائر المخابرات الأمريكية لتحديد حجم برنامج الأسلحة. حيث أكدت الوثيقة التي صنفت بأنها (تقرير مخابراتي قومي) أن العراق يمتلك أسلحة دمار شاملة بيولوجية وكيميائية، وأنه يحاول استئناف برنامجه النووي السابق.

إبراهيم الأزرق
سلوى المغربي
د. محمد بن إبراهيم الحمد
سليمان بن جاسر الجاسر
سليمان بن جاسر الجاسر