14 رمضان 1424
الرياض - المسلم

أعلن وزير الصحة السعودي اليوم أن نحو 50 جريحاً سقطوا خلال الانفجارات التي استهدفت مجمع "المحيا" الذي يبعد عن الحي الدبلوماسي نحو خمسة كيلومترات، في غرب العاصمة الرياض.

وقال الوزير حمد بن عبد الله المانع للتلفزيون السعودي الرسمي، أن الهجمات أوقعت 50 جريحاً، منتشرين في عدة مستشفيات في السعودية،.
ووقع الانفجار الضخم عند منتصف ليلة اليوم السبت-الأحد، بالقرب من الحي الدبلوماسي الواقع في غرب عاصمة المملكة العربية السعودية الرياض.
وقد هرعت سيارات الإسعاف والدوريات الأمنية إلى مكان الانفجار الذي تصاعدت منه الأدخنة السوداء.

وجاء الانفجار بعد تحذيرات أمريكية من احتمال وقوع هجمات ضد مصالحها في السعودية، حيث أغلقت سفارتها في الرياض، وقنصليتها العاملة في جدة والظهران اليوم السبت، كما طلبت من جميع رعاياها توخي الحذر والحيطة.

وقال المتحدث الرسمي باسم السفارة الأمريكية في الرياض أن الهجوم استهدف مجمع البي-2 في منطقة النخيل الواقعة بالقرب من مركز "المحيا". مشيراً إلى أنها تعتبر منطقة سكنية للسعوديين والعرب بشكل رئيسي، مع القليل من الأجانب الغربيين.

وقال الناطق الرسمي أن جميع موظفي السفارة الأمريكية تم التأكد من عدم تعرضهم للهجوم، مشيراً إلى احتمال أن لا يؤدي الهجوم إلى أي ضحايا بين الأمريكيين.

وقالت محطة الجزيرة القطرية، أن معركة مسلحة وقعت في المجمع قبل حدوث الانفجار.
وقال مراسلها في الرياض أن الانفجار نجم عنه حريق كبير في المبنى.
في حين نقلت قناة "العربية" الفضائية عن باسم حوراني، أحد الساكنين في المنطقة، قوله أنه سمع صوت انفجار قوي جداً، بينما اندلع حريق كبير في المبنى.
وقال بأنه لا يعلم إذا كان قد سقط ضحايا في الهجوم، مشيراً إلى أن زجاج منزله قد تحطم بفعل قوة الانفجار.
وأشار الحوراني إلى أن نحو 200 مبنى في المنطقة، يوجد منها 3-4 مبان خاصة بالأجانب الغربيين، في حين تتضمن البقية عرباً وسعوديين.

كما نقلت "العربية" عن شاهد عيان آخر بأنه رأى نحو 20-30 قتيلاً في المنقطة، بالإضافة إلى وقوع نحو 50-60 إصابة، لم يتم تحديد جنسيات أصحابها.

وسمعت الانفجارات في الحي الدبلوماسي غرب الرياض، حيث أدى الانفجار إلى اهتزاز الكثير من المباني الواقعة في محيط دائرة كبيرة، ما يدل على أن الانفجار كان كبيراً جداً.
ويعتبر الحي الدبلوماسي تجمعاً للسفارات الأجنبية العاملة في الرياض، ومن بينها السفارة الأمريكية.
وقال شهود عيان أنهم سمعوا صوت انفجار ضخم في البداية، اتبعه صوت انفجارين آخرين أقل قوة.

وأكدت مصادر سعودية أن الانفجار وقع بسبب سيارات مفخخة، نظراً لشدة الانفجار.
وشوهدت أكثر من 20 سيارة إسعاف تتجه إلى المنطقة المستهدفة، كما شوهدت مروحيات تتوجه للمنطقة من أجل تعزيز عمليات الإخلاء الطبية للمصابين الذين لم يعرف بعد عددهم.
خاصة وأن المنطقة تشهد ازدحاماً، بعد أن طوقت الدوريات الأمنية وشرطة المرور، وأجهزة أمنية أخرى المنطقة، وفرضت طوقاً أمنياً حولها.

وقد أكد الناطق الرسمي باسم السفارة الأمريكية في الرياض هذه الأخبار، حيث قالت الناطقة الرسمية أن الانفجار وقع على مقربة من الحي الدبلوماسي، ولم يقع في الحي ذاته.
مشيرة إلى أنه من غير الواضح بعد إذا ما كان هنالك أي ضحايا في الانفجارات.

وجاءت الهجمات الجديدة بعد نحو 6 أشهر من هجمات أخرى استهدفت مجمعات سكنية للأمريكيين في الرياض، ما أدى إلى مقتل 35 شخص من بينهم نحو 10 أمريكيين.

وقالت وكالة رويترز للأنباء أن المنطقة المستهدفة تحتوي على بريطانيين بالدرجة الأولى.
يذكر أن عدد البريطانيين الموجودين في المملكة العربية السعودية يقدر بنحو 30 ألف بريطاني تقريباً. ، بينما يبلغ عدد الأمريكيين نحو 35 ألف تقريباً، وفق الإحصاءات الدبلوماسية.

ويذكر أن وزارة الخارجية البريطانية وجهت تحذيرات اليوم السبت إلى سفاراتها العاملة في دول خليجية مثل البحرين وقطر، لوجود تهديد بشن هجمات عليها

وقال مدير المجمع السكني الذي استهدفته التفجيرات، أن معظم الفلل السكنية في المنطقة تتبع لسعوديين وعرب، فيما عدا أربع فلل إحداها لفرنسي، وأخرى لبريطاني، واثنين لألمانيين.
كما أشار إلى أن نحو 100 جريح سقطوا خلال الهجوم اليوم.

وقالت الناطقة بلسان وزارة الخارجية الأمريكية في واشنطن "أماندا بات" أن التقارير الأولية تشير إلى أن الانفجارات تلت إطلاق النار في الرياض، حيث تبادل المهاجمون ورجال الأمن إطلاق النار قبل تنفيذ الهجمات بالسيارات المفخخة.
كما أشارت إلى أن الانفجارات الثلاثة التي وقعت في المجمع، استهدفت المباني التي تضم ساكنين غربيين تحديداً.

ووسط تضارب الأنباء بسبب عدم وجود تصريحات حكومية، نقلت وكالة الأسوشيتدبرس عن دبلوماسي عربي قوله، إن الانفجارات أوقعت 31 مصاباً، منهم 4 حالات حرجة، والبقية إصاباتهم عادية. في حين لم يذكر الدبلوماسي العربي الذي طلب عدم ذكر اسمه شيئاً عن القتلى.

المزيد من التفاصيل حال ورودها.....

إبراهيم الأزرق
سلوى المغربي
د. محمد بن إبراهيم الحمد
سليمان بن جاسر الجاسر
سليمان بن جاسر الجاسر