6 ربيع الأول 1429

السؤال

فضيلة الشيخ ناصر العمر حفظه الله: <BR>أتمنى من فضيلتكم الإجابة على هذا السؤال الذي أتعبني طوال عشرين سنة وأرجو أن تجيب عليه، والسؤال: هل يكفي في الإيمان بالله واليوم الآخر غلبة الظن لأني مبتلى بهذا الوسواس الذي حرمني السعادة، ويأتيني شعور أن الناس في هذه الدنيا كل يدعي لدينه، وأنه الصواب ولغيره الخطأ، فما رأيكم جزاكم الله خيرا<BR>

أجاب عنها:
الشيخ أ.د. ناصر بن سليمان العمر

الجواب

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين. أخي الكريم: أنت تعاني من مشكلة واحدة فقط ، وهي تسلط الشيطان عليك، ولو قلنا لك مثلاً: إن غلبة الظن تكفي، فلن يحل ذلك مشكلتك، حيث سينقلك الشيطان إلى معركة أخرى، ولذلك فاجعل همك هو هزيمة عدوك وهو الشيطان، وهنا ستنتهي كل مشكلاتك _بإذن الله_. ولن أدخل معك في تفاصيل ما ذكرت؛ لأنها وساوس وأوهام وشبه، فالجأ إلى ربك واقرأ ما كتب عن وساوس الشيطان وسبل التخلص منها، وعند ذلك ستجد برد الإيمان في قلبك، وفقك الله وسددك. وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.

إبراهيم الأزرق
د. محمد بن إبراهيم الحمد
سليمان بن جاسر الجاسر
سليمان بن جاسر الجاسر
إبراهيم الأزرق
سلوى المغربي
د. محمد بن إبراهيم الحمد
سليمان بن جاسر الجاسر
سليمان بن جاسر الجاسر