في رحاب الشريعة

انجوغو مبكي صمب
من عدم الواقعية في تنزيل نصوص الفتن والملاحم حمل النصوص الواردة في ظاهرة السفور والتبرج في آخر الزمان على من أخذت من النساء بمذهب من قال بجواز كشف المرأة لوجهها، أو اعتبار بعض الأزياء في بعض المجتمعات من لباس الكفار المنهي عنها شرعا دون تحقيق لمناط حكم ودون تمييز لضابط وصف
انجوغو مبكي صمب
إن أول مراتب فقه الفتن والملاحم هو معرفة ما صح من أخبارها، ثم معرفة أمر الله ورسوله عند وقوعها، ومن جمع بين العلمين وعمل بمقتضاهما سلم بإذن الله من شر الفتن والبلايا مهما عظم واستطار
موسى بن ذاكر الحربي
من القضايا المعاصرة - التي أخذت زخماً إعلامياً واسعاً، وتكلم فيها الرويبضة ورفع عقيرته حتى بلغ السيل الزبى – قضية الاختلاط – تلك القضية التي تطرح في كل مناسبة و غير مناسبة وكأننا إذا اختلط رجالنا بنسائنا سنصبح في مصاف الدول المتقدمة بين عشية وضحها!!
انجوغو مبكي صمب
فإن الفتن والملاحم عنوان شهير وعريض في نصوص الوحي من كتاب وسنة، يتناول جانبا مهما من الحياة الإسلامية بجميع مراحله المختلفة
صالح بن صبحي القيم
وقد خص الله ابن آدم في هذا الخطاب دون سائر خلقه لجرأته على الله وافتراءه تلك الفرية العظيمة، بل إن تلك المخلوقات الأخرى لتنتفض وترتعش وترتجف من سماع تلك القولة النابية، والمساس بقداسة الذات العلية
صالح بن صبحي القيم
سورة مكية عظيمة تحدثت عن صفات الكمال لله تعالى، وأثبتت له الأحدية المطلقة المنزهة عن المماثلة في ذاته وصفاته وأفعاله، وردت على المفترين عليه جل وعلا الذين ينسبون إليه الولد والذرية من اليهود والنصارى ومشركي العرب، سبحانه وتعالى عما يقول الظالمون علواً كبيرا
جمع: دلال العقيل
إن الله يسوق القصص للمؤمنين ليستفيدوا منها ويستنيروا ويعتبروا بها، وأما غيرهم فلا يعبأ الله بهم وليس لهم منها نور وهدى
جمع: دلال العقيل
من آثار الإيمان ارتباط المسلم بأخيه المسلم برباط الأخوة الإيمانية، وأن يحب لأخيه ما يحب لنفسه، فلا يحب زوال نعمة أخيه المسلم
جمع: دلال العقيل
إن بساتين الدنيا يتنعم بها من يدخلها ويرى خضرتها، وتفرح ناظرها، لما فيها من النعيم واللذة، وفي جنتي هذا الرجل أفضل الأشجار وهي النخيل والأعناب
مروان محمد أبو بكر
د/عرفات محمد عثمان
د. نهار العتيبي
كان ولا يزال المسلمون بفضل الله تعالى يعتزون ويفتخرون بنصرتهم لنبيهم وحبيبهم وقدوتهم محمد بن عبد الله عليه الصلاة والسلام وكانت هذه النصرة في حياته فيفتدونه بأموالهم وأبنائهم وكل ما يمتلكون وبعد مماته كذلك يفتدونه بكل ما يستطيعون

ما أشبه الليلة بالبارحة، فاليهود هم اليهود والصفات هي نفس الصفات والطبائع كما هي مهما تعاقبت الأجيال وتباعدت الأزمان...