في رحاب الشريعة

د. عبدالعزيز العبداللطيف
آفات النفس مثل الحيات والعقارب التي في طريق المسافر؛ فإن أقبل على تفتيش الطريق عنها، والاشتغال بقتلها انقطع، ولم يمكنه السفر قط، وَلْتكن همتك المسير، والإعراض عنها، وعدم الالتفات إليها، فإذا عرض لك فيها ما يعوقك عن المسير فاقتله، ثم امضِ على سيرك
أحمد عبد العزيز القايدي
(الإصلاحيون) أنواع في تعاملهم مع التوحيد، منهم من لديه مشكلة حقيقة مع الدعوة إلى التوحيد ولا يرى لها أهمية بل يراها مشكلة تفرق الناس، ومنهم من أشغله هذا الضجيج حول تلك المفردات وأخذه بريقها فنسي لماذا وجد على وجه الأرض، ومنهم من يظن الأمر مجرد تبادل أدوار في سد حاجات الأمة هذا اليوم واختار لنفسه أحدها وهذا الأخير أكثرهم غفلة وأقلهم فتنة
د. عبد الرحيم السلمي
من المقدمات المنهجية الأساسية التي ينبغي التنبه لها في البدء أن قضايا النهضة والإصلاح والتغيير يجب أن يكون منطلقها منطلقاً إسلامياً شرعياً، وإذا كان المنطلق غير إسلامي ولا شرعي فإنه لن يتحقق شيء من ثمراتها بمعناها الشامل والمشروع والمرضي لله تعالى، وربما تتحقق بعض المكاسب الدنيوية، والانتصارات المؤقتة لكنها ليست النهضة
د. عبدالعزيز العبداللطيف
فما يشغب به أهل البدع من أدلة يحتجون بها على أهل السُّنة، فإننا معشرَ أهل السُّنة نوقن أن كل دليل (نقلي أو عقلي) يتشبث به أهل الأهواء ضد أهل السُّنة، هو حُجَّة لنا ودليل على أهل الزيغ والبدعة، وهذا القَلْب من دلائل صِدْق المرسلين - عليهم السلام - وبراهين أهل السُّنة في صحة معتقدهم وسلامة منهجهم طوال القرون الماضية وما يُستَقبَل من أيام حتى يأتي أمر الله
خالد بن صالح الغيص
من الناس من يموت وتبقى بعده ذنوبه تُكتب عليه ويُعذب بها، فهو في دنياه لم يأبه بذنبه أو نظر إليه نظرة استصغار ونسي أثره السيئ الذي يبقى بعده سنوات لايعلم قدرها إلا الله تعالى فتُكتب عليه سيئات كل تلك السنوات – إلا أن يتوب الله عليه -
عبدالمجيد بن صالح
تلك سياسة المنافقين إزاء الحق ومن يخالف شهواتهم، ولم يكونوا يوماً طلاب حق وأزكياء نفوس يبحثون عن الدليل ويخضعون له، ولقد عرف تلك السياسة الحذاق من العلماء وطلاب العلم، وانخدع بها ثلة على غرة، وعما قليل يرمون بهم في (سلة المهملات)، إذا لم يستمروا معهم في تقديم التنازلات
عبد الرحمن الغريب
يقولون إن قوة العقل في الإنسان كقوة البصر في العين، والذوق في اللسان، وبه يمتاز الإنسان عن سائر الحيوان، ومن أحسن ما قيل في العقل ما قاله الأصمعي: (العقل: الإمساك عن القبيح، وقصر النفس وحبسها على الحسن)، فيكفي العقل أن الإسلام اعتمده مناطاً في التكليف، فالذي لا يعقل تسقط عنه شرائع الإسلام
فهد بن سعد أبا حسين
والسؤال الذي يطرح نفسه: إذا وجدنا صنم هبل الذي عبده كفار قريش... والتماثيل التي عبدها قوم نوح ود وسِواع ويغوث ويعوق ونسراً.... إذا وجدنا العجل الذي عبده قوم موسى عليه السلام. إذا وجدنا قبر اللات.. والعزى.. فهل سنحافظ عليها ونرممها ونبنيها بناء على الطريقة القديمة ونجعلها مزارات وننفق عليها الأموال كما صنع كفار قريش. هل سنضع كل ذلك باسم المحافظة على الآثار؟ أم سنهدمها كما هدمها النبي صلى الله عليه وسلم؟
انجوغو مبكي صمب
لا بد عند قراءة القرآن الكريم من التدبر والتأمل لمعانيه، ولتدبر كتاب الله والتأمل فيه طرق وأساليب توصل إلى المقصود منه وهو فهم كتاب الله فهما صحيحا للعمل به وفق هذا الفهم.. والتأمل في كل هذه الأمور والتفكر فيها يقوي الإيمان في القلوب، ويهدي إلى العمل بالقرآن وتطبيق تعاليمه في كل ناحية من نواحي الحياة المختلفة
خالد بن صالح الغيص
فالناظر لتاريخ الإنسانية قديماً وحديثاً يجد أنه لا يوجد دين نُصب له العداء وحُورب الحرب العشواء كما حدث لدين الإسلام، ولم تُوجد أمة حُوربت في عقر دارها وحاول أعداؤها أن يزيلوها من على وجه البسيطة كما حدث لأمة الإسلام، فلولا حفظ الله تعالى لدينه ولهذه الأمة لزالت منذ زمن بعيد كما زال غيرها من الأمم ما مسها عشر معشار ما مس أمة الإسلام
خَمِيس بن علي الماجري
إنّ المرء ليستغرب من حشر مؤسّسة الفتوى نفسها في اشتباك مع شباب يستحقّ النّصح والرّحمة، خاصّة وأنّ المشهد التّونسيّ يتميّز بحساسيّة شديدة ومناخ متوتّر ضدّ كلّ متديّن يخالف الرّؤية الرّسميّة للدّين وتطبيقاته، والذي صدر عن المفتي كلام مرسل ليس بحجّة، لأنّ القول في الدّين لا يقبل إلاّ بدليل، ولذلك قال أهل العلم: إنّ كلام العلماء يُحتجّ له ولا يُحتجّ به
الهيثم زعفان
وهل يرضى أحد من العلماء الذين شمروا سواعدهم دفاعاً عن هذه المرجعية الكبرى عندهم أن يحدث لابنته مثلما رأينا في فتاوى السيستاني المؤصلة لواقع أتباعه مع المتعة؟ وهل يرضى أي عاقل منهم أن يكتب باسمه ولد ليس من صلبه؟ وهل هؤلاء المنتفضون للسيستاني يريدونها فوضى جنسية تعم البلاد، وتنشر الانحلال والفساد بين العباد، دون خشية من رب العباد
هشام منور
إن علماء المسلمين لم يكونوا جميعاً على مسافة واحدة وموقف موحد وواحد بالنسبة للآراء الفلسفية، بل وجد منهم من وقف منها موقف الرفض وعدم القبول، كما وجد منهم من وقف موقف الدفاع عنها والقبول لها
خالد بن صالح الغيص
إن قضية هتك الستر ونزع اللباس وتكشف العورات من القضايا التي يريدها إبليس الشيطان الأكبر من آدم وذريته من بعده منذ بدء الخليقة، ليستغل ذلك في حربه وإغوائه لبني آدم، وهذا الاستغلال يتجدد ويتطور في كل زمان ومكان، ويظهر جلياً في زماننا هذا حيث أصبح شعار دول الكفر "الحرب على الحجاب" وإخراج المرأة من خدرها وسترها وبيتها، بل ويحاربون ويهددون بالحرب كل من لا يذعن لأفكارهم ونظرياتهم فيما يخص المرأة
د. مبروك رمضان
إن قطار الزمن يمضي بسرعته الفائقة، وحركته الدائمة، ولا يتوقف عند أحد ولا يحابي أحدا، ولكن إذا نحن غفلنا عن أيامنا الخالية, وأعمارنا الماضية ونسينا ما عملنا وغفلنا عما أودعنا، فإن الله تعالى لا يغفل ولا ينسى جل في علاه، الأنفاس معدودة والأعمال مرصودة، فالمرء محاصرٌ من جميع جهاته، مسؤول عن كل أوقاته، سيواجه بما أودع في أعوامه، ويفاجأ بدقائق أيامه
د.سليمان بن حمد العودة
وحيث اعتدى هؤلاء الحوثيون على حدود بلادنا وأفسدوا في الأرض، وأساءوا إلى الآمنين،وعطلوا مساجد عن ذكر الله فالتنديد بهم واجب شرعي، والدعاءُ عليه بما كسبت أيديهم، كما ندعوا بالتسديد والنصر للقوات التي تصدت لهم ومنعت شرورهم ، وكفت اعتداءهم، ولا تزال تتبع فلولهم ، وتتنبه لمداخلهم.
انجوغو مبكي صمب
الحج المبرور- وهو الحج الذي توفر فيه الإخلاص والمتابعة، مع اجتناب الرفث والفسوق والجدال- فضله عظيم، وجزاؤه جزيل؛ وهناك حكم عظيمة، وفوائد جليلة في تشريع الحج، وهذه الحكم والفوائد منصوص على بعضها في كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، وهي ملموسة- غالبا- عند أداء هذه العبادة
انجوغو مبكي صمب
إن الله تعالى أثنى على نبيه محمد صلى الله عليه وسلم في كتابه، وقرن ذلك بالثناء على الذين معه من أصحابه الكرام رضي الله عنهم وأرضاهم؛ ذلك لأن الله تعالى يجعل لأنبيائه عليهم الصلاة والسلام من الحواريين والأصحاب من يؤمنون به وينصرونه، وينشرون رسالته في الآفاق
حمود الدعجاني
يجب أن يُعرف لأهل العلم فضلهم، وإن إجلالهم هو من إجلال الله تعالى، والذب عنهم هو ذب عن شريعته عز وجل؛ لأنهم ورثة الأنبياء، بهم يُعرف الحلال من الحرام، والحق من الباطل، يذكّرون الغافل، ويعلّمون الجاهل، بهم تحيا قلوب أهل الحق، وتموت قلوب أهل الزيغ والضلال، مثلهم في الأرض كمثل النجوم في السماء يهتدي بها الناس، إذا ظهرت أبصروا، وإذا انطمست تحيروا، حياتهم غنيمة، وموتهم مصيبة، فما أحسن أثرهم على الناس وما أقبح أثر الناس عليهم
خالد بن صالح الغيص
وإنه ليكون من الحمق، كما يكون من سقوط الهمة، أن يملك الإنسان التطلع إلى الدنيا والآخرة معاً؛ وإلى ثواب الدنيا وثواب الآخرة جميعاً - وهذا ما يكفله المنهج الإسلامي المتكامل الواقعي المثالي - ثم يكتفي بطلب الدنيا، ويضع فيها همه؛ ويعيش كالحيوان والدواب والهوام؛ بينما هو يملك أن يعيش كالإنسان! قدم تدب على الأرض وروح ترف في السماء، وكيان يتحرك وفق قوانين هذه الأرض؛ ويملك في الوقت ذاته أن يعيش مع الملأ الأعلى

المنافقون!.. صنف وضيع من الناس، يتغلغلون في صفوف المؤمنين، ويتّخذون لأنفسهم أقنعةً متعددة، ويسعون إلى تفتيت الصف الإسلاميّ من الداخل، بكل ما أوتوا من مكرٍ ودهاء، أولئك العيون الضّالة، عيون الكفار والأعداء على المسلمين...