من الموقع

من المعلوم أن الله سبحانه وتعالى يقسم بما شاء من خلقه، بينما ليس لخلقه أن يقسموا إلا به جل وعلا.

لك لكي لا تحزن
16 شوال 1439
أ. د . ناصر بن سليمان العمر