ومضة تربوية

سعد العثمان
إنَّ أهمَّ ما يعتني به المسلم في حياته اليوميَّة: هو العمل بسنَّة الرَّسول صلَّى الله عليه وسلَّم في جميع حركاته، وسكناته، وأقواله، وأفعاله، حتَّى تنتظم حياته كلُّها على سنَّة الرَّسول صلَّى الله عليه وسلَّم, من الصَّباح إلى المساء
د. عامر الهوشان
فهل يمكن لمسلم أن يفوت على نفسه هذه الغنيمة العظيمة ؟! التي جعل الله تعالى أداءها والالتزام بها في فصل الشتاء أسهل بعد ساعات طويلة من النوم تكفي للاستيقاظ للقيام وحضور الصلاة التي تجتمع فيها ملائكة الليل وملائكة النهار
أميمة الجابر
بعض الزوجات تحمل في نفسها غضبا مسبقا أو مخزونا أو متراكما لأهل الزوج , فتنفس عن ذلك فور زواجها وقدرتها على السيطرة على بيتها .. وبعضهن ترى من زوجها سوءاً تجاه أهلها فترد الصاع بالصاعين وتقابل العند بالعند وترد ثورة الحوار بالمجادلة والتعسف و ...
يحيى البوليني
أريد أن أهتف بك بل أصيح فيك فربما لا تدرك آلامي الآن، أريد أن أستحثك أن تلزم قدميها وتقترب منها وتجالسها وتمازحها وتستمع إليها بكل حواسك، قكل لحظة معها تعدل عمراً كاملاً، وكل الناس بعدها سواء وكل النساء بعدها عدم..
د. خالد رُوشه
يجب أن تكون لدينا تصورات واضحة تجاه هؤلاء القادمين , الذين سيتولون – رغما عنا – دفة قيادة المجتمع عن قريب , كيف إذن سيكون شكل ذلك المجتمع مع هذا الكم الثقيل من اليأس والتيه وضعف الإيمان ؟!
معتز شاهين
على الوالدين أن يمسكا لسانهما عن إطلاق الوعد في كل وقت وحين، وقبل النطق بالوعد أن يكونا مستعدَّيْن لتنفيذه، حتى لا نجد أنفسنا أمام جيل قد غرس فيه الكذب وعدم الثقة في نفسه ولا فيمن حوله
د. عامر الهوشان
اختص الإسلام صلاة الفجر بكثير من الخصائص التي إن استثمرها المسلمون نعموا براحة البال وهدوء النفس وسعة الرزق في الدنيا، ومغفرة الله وثوابه في الآخرة..
سليمان بن جاسر الجاسر
كم يبعث التشجيع في نفس المتعلم من حب للعلم وحث على الصبر فيه، والاستزادة منه، وكم يساعد في تسارع خطوات التربية نحو الأمام، وذلك على عكس ما تأتي به كثرة التأنيب والعتاب واللوم، أو السكوت عن الثناء عند كل نجاح وتفوق
د. عامر الهوشان
وإذا كنا قد قصرنا في إعطاء هذه العبادة حقها في أيام الرخاء والدعة؛ فلا أقل من الاستمرار في الدعاء والتضرع إلى الله تعالى دون سأم أو يأس من الاستجابة , ونحن في أشد الحاجة لهذه العبادة في أيام الكرب والشدة والابتلاء..
سليمان بن جاسر الجاسر
أحيانًا نتعامل مع المربيَّ أو من نقوم بتربيته على أننا أصحاب منَّةٍ عليه وتفضل، لذا يرى البعض أنه لا حاجة إلى القيام بشيء من الترحيب به والحفاوة وحسن الاستقبال، بل وقد يعتبر البعض أن مجرد قبولنا له كافيًا في الإكرام!!
د. خالد رُوشه
مااروع أن تكون جالبا للسعادة ، سببا لها ، بائعا لمعانيها ، في مقابل حب الناس ودعواتهم ، والبحث عن الثواب والأجر .. وما أحسن ان تكون ترياقا للهموم ، مخففا للأحزان ، متسببا في إراحة البال ، ساعيا إلى جبر الخواطر .
أمير سعيد
إنه خلوص العبادة لله، وثبوت العرفان والشكر إليه، والانصياع إلى أوامره، وتحقيق أصل السعادة وجوهرها.. إن العيد هنا. عند الذكر، عند تمجيد الله، عند إعلان التوحيد بتكبير يشق عنان السماء
أمير سعيد
مع انبلاج فجر البشرية كان اللقاء بين أبينا وأمنا، آدم وحواء، في صعيد عرفات، حيث سمي المكان بذلك لتعارفهما فيه، مثلما قال بذلك جمع من المفسرين وعلى رأسهم ابن عباس رضي الله عنهما..
أمير سعيد
هو برهان الطاعة المطلقة، وسائر المناسك عنوان لهذه الاستجابة التي لا تعرف الجدل أو تتوقف عند العلل والمبررات.
أمير سعيد
على قدر عظمة النسك تأتي عظمة البداية، حيث الانخلاع من لعاعة الدنيا وزخرفها، والهرولة إلى الاستجابة لأمر الله، والمسابقة إلى مرضاته عز وجل. صوت
سليمان بن جاسر الجاسر
كان الرفق هو الهدي الراتب له صلى الله عليه وسلم ، لكن حين يقتضي المقام الإغلاظ فإنه صلى الله عليه وسلم يغلظ، ويجعل كل خلق في مقامه المناسب له.
د. خالد رُوشه
هؤلاء إذا صادقتهم أمنت , وإذا صحبتهم سلمت , وإذا خلفتهم على ما تثمن حفظوك فيه , وإذا استشرتهم نصحوك بما يحبون , لا يحسدوك ولا يستكثرون عليك نعمة , ولا يغتابوك ولا ينتقصوك , ولا يخادعوك ولا يمكرون عليك , ولا يغشوك , بل يكونون لك الردء والظهر , والمعين
د. خالد رُوشه
إنه لا نجاة حينها إلا لمن قدم لهذه اللحظات ، ومن اعتبر من حال غيره ، ومن أيقظ نفسه من غفلتها ، وناداها من تيهها العابث الموهوم ، وذكرها من نشوتها بالمتاع الفاني الزائل وبالصور المحيظة الفارغة ..
د. خالد رُوشه
واجعل ترويحك نقيا بلا شوائب ، واسأل قلبك عن كيف يجد الراحة والترويح وأين يجدهما ، واتبع اجابته ..إنما الترويح ترويح القلب المطمئن ..
د. خالد رُوشه
يا صاحبة الوجه البسوم , والقلب الرؤوم , كم أنا مقصر تجاهك, كم أنا غافل عن حقك , كم أنا جان على أمانتك ..
أمير سعيد
إن العبادة في رمضان ينبغي أن تحظى بعناية خاصة من العباد، ومقبول جداً أن تشهد اجتهاداً غير مسبوق في غيرها من الأيام والشهور، كون الفاضل من الأوقات يزخر بألوان من العبادات، من صيام وذكر ودعاء وقيام واعتكاف وصدقة بما لا يتوقع أن يتوافر لا كماً ولا كيفاً في غيره (إلا ما يكون في عشر ذي الحجة الأول)، وبالتالي؛ فإن ذلك الخطاب المفعم
أمير سعيد
هي شهادة إذن من خالق الأكوان بعظمة خلق النبي صلى الله عليه وسلم ورفعته، حيث يأتي التأكيد على اتصاف النبي صلى الله عليه وسلم بعظمة الخلق ممن يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير سبحانه.
أمير سعيد
إنه النبي صلى الله عليه وسلم ببشريته، يحزنه الافتراء عليه وهو الصادق الأمين، صاحب الخلق العظيم، وهذا الخلق يتفجر فيه معنى الشفقة والرحمة؛ فالحزن نابع من حرصٍ جعل
أمير سعيد
على روعة الوصف الذي تنعت به الآية أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم؛ فإنها من جانب آخر تظهر ملمحاً بديعاً في تربية النبي صلى الله عليه وسلم، وتختط معانيها طريقاً
أمير سعيد
إن هذه الرحمة التي أوتيها رسول الله صلى الله عليه وسلم، لم تكن إلا من الله سبحانه وتعالى، تنزلت عليه وعلى المؤمنين، فكان اللين والاحتواء في ظروف كانت لتزلزل وتفرق الجموع حين تتقاذف الزمرة المؤمنة الاتهامات بالتقصير والتخلي عن واجبات الحرب