ومضة تربوية

أمير سعيد
إن استبصار تلك المعاني كفيل بأن يجعل المؤمن فريداً بين الناس، في عقيدته، في توكله، في شجاعته، في اطمئنانه وأمنه؛ فحين يستشعر معاني الربوبية والألوهية ويستحضر صفات بهذه العظمة لرب لا يعجزه حفظ عباده ولا يثقل عليه القيام بأمر العباد، القائم على كل نفس، لا يعتريه قلق أو اضطراب
أمير سعيد
طريق الشيطان، طري الشقاق واللدد والجدل والتنازع في مقابل طريق السلم والموادعة والصفاء، يُدعى إليه المؤمنون ليدخلوه بكليتهم، ويدخلوه جميعاً، معاً في طريق وحدتهم واتحادهم.. هكذا توضح لنا الآية علاج مشكلاتنا الشخصية والمجتمعية والأممية
أمير سعيد
بهذا التركيز المعجز، وبتلك الأهمية البالغة، يتعين تدبر ذلك في كل تلاوة وفي كل صلاة، جعل الله قراءة الفاتحة فيها ركنا تبطل الصلاة بدونه حتى سُميت في الحديث هي ذاتها "صلاة"
أميمة الجابر
آمال حقيقية بين ايدينا ، تنتظر من يغتنمها ولا يتركها تتناثر من بين يديه دون اهتمام ، فرحة في إطعام الطعام مع صلة الارحام والامل في دخول الجنة بسلام .
فهد السيف
أخي الشاب : لست وحدك من يقطع هذه المسافة، فقد كان لزامًا عليك، أن تسأل من سبقك، وتقرأ تجاربهم في سلوك الطريق، وتعرف كيف تقطعه، وإلا فسيكون طريقك مليئًا بالمحاولات التي كان بمقدورك أن تتلافاها لو اطلعت على خبرات السابقين.
د. خالد رُوشه
إنه داء كذلك يتسلل إلى الأتباع , فيصابون به , فتجدهم هم الآخرون يدعون إلى ذواتهم وانتماءاتهم بكل رافة وتحبب , بينما يكشرون عن أنيابهم وتسوء أخلاقهم مع المخالف لهم ولو في مسألة واحدة .
د. عامر الهوشان
والمؤمن مع إخوانه الموحدين ومجتمعه المسلم دائم البشر خافض الجناح كثير التودد لعباد الله الصالحين , يحاول ما استطاع التخفيف عن إخوانه آثار أعباء الحياة وصعوباتها وتقلباتها , فيسد جوعة هذا ويقضي دين ذاك , ويواسي المريض ويساعد المحتاج , ويسعى على الأرملة والمسكين , فيدخل السرور إلى قلب كل مهموم ومكروب ومحزون , ويرسم البسمة على الوجوه , ويصنع البهجة في النفوس .
أمير سعيد
كلمات القرآن فريدة بليغة، توجز أرفع درجات البر حين اشتداد الحاجة في سنوات الشيخوخة، وتذكر بأكثر الأوقات احتياجاً من الأبناء عند الطفولة، وينفر من كل ألوان العقوق ولو بكلمة "أف" المختزلة لكل مستويات الرفض والمعبرة عن أدناها؛ فإذا كان التأفف هكذا مذموم فما يجاوزه من باب أولى، وإذا كان البر في حالة الشيخوخة المنفرة للبعض فهي فيما يسبقها من باب أولى،
أميمة الجابر
فلنغمض أعيننا قليلا من الوقت ونحاول أن نسير هكذا دقائق بل ثوان سنشعر بقيمة البصر وأنه من نعم الله الجليلة التي لابد أن نشكره سبحانه عليها .
خالد الصقعبي
لا بد للأبناء في أوقات الامتحانات من الموزانة بين التوكل على الله وبذل الأسباب، فحقيقة التوكل تقوم على أمرين هما: الاعتماد على الله عز وجل، وبذل الأسباب
د. خالد رُوشه
وأما النصيحة للمسلمين : فأن يحب لهم ما يحب لنفسه ، ويكره لهم ما يكره لنفسه ، ويشفق عليهم ويرحم صغيرهم ، ويوقر كبيرهم ، ويحزن لحزنهم ، ويفرح لفرحهم ، وإن ضره ذلك في دنياه ..
د. خالد رُوشه
إنه قد أمن فتنة الغفلة , وأمن أن يكتب من الغافلين , وصار مع صحبة نورانية كريمة , حيث النبيين والصديقين والشهداء , عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : (من قام بعشر آيات لم يكتب من الغافلين، ومن قام بمائة آية كتب من القانتين، ومن قام بألف آية كتب من المقَنْطرين) أخرجه ابو داود
د. خالد رُوشه
وعادة النفس أنها تقترب مما يشبهها ويليق مع محباتها ويتلاءم مع طبيعتها ، فالطيور على أشكالها تقع ، فالنفس الطيبة تهدأ وتسكن مع صاحب الخير والآمر بالفضائل ، والنفس الخبيثة تجد راحتها مع قرينها من السوء ، الأول يأمر بالهى والثاني يأمر بالغواية ، وصاحب النفس الخبيثة يقبع يث لا ينقده صاحبه ولا ينفر منه ملازمه ، فيجتمعون على محباتهم الي هي محبات نفوسهم .
د. خالد رُوشه
في أوقات يغترب فيها الأدب في التعامل والسلوك نحتاج الى ان نذكر بالمستوى السامق الرفيع للعلماء والصالحين من سلف امتنا الصالح ، نقتدي بهم ونتخذهم نبراسا لنا .
د. خالد رُوشه
بعد تعريف النعمة يجب أن يمتن المؤمن لربه أن أنعم عليه بها، شكرا بالقلب واللسان والجوارح .. ثم عليه الشكر بالعمل الصالح ، فلينفق من ماله الذي أنعم به الله عليه ومن علمه الذي أنعم به عليه ومن قوته التي أنم بها عليه ..وهكذا .." اعْمَلُوا آَلَ دَاوُودَ شُكْرًا "
د. خالد رُوشه
القيم الإسلامية الحضارية تستطيع – عند تطبيقها كما ينبغي – أن تنقل هذه الأمة من هذا الضعف والهوان إلى مستوى آخر من الرقي والتقدم والقيادة . والعالم يحتاج إلى نشر هذه القيم الخمسة ، ويحتاج إلى تركيز الاهتمام بها ، ويحتاج أن نقول بصوت عال مسموع إن ديننا هو وارث الحضارة المستحق ، وهو صاحب المكانة الجديرة بالتقدير .
د. عامر الهوشان
لا بد من التذكير بأن الله تعالى أكد في كتابه العزيز بأن الشيطان هو عدو الإنسان , وبما أن التسويف وسيلة من وسائل الشيطان لصد الإنسان عن التوبة والإقبال على طاعة الله تعالى وفعل الخيرات و..... فهو لذلك ليس عدو الإنجاز فحسب , بل عدو المؤمن أيضا .
د. خالد رُوشه
إن هناك فضيلة عظمى للمحبة في الله ، فعن معاذ رضي الله عنه قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : "قال الله تبارك و تعالى : وجبت محبتي للمتحابين فيّ ، و المتجالسين فيّ و المتزاورين فيّ ، و المتباذلين فيّ " أخرجه في الموطأ
د. عامر الهوشان
فإذا كان قانون الله تعالى لم يحابي المسلمين وفيهم ومعهم رسول الله صلى الله عليه وسلم , لمجرد مخالفتهم بندا وأمرا من أوامره صلى الله عليه وسلم , ومن المعلوم أن أوامر الرسول هي أوامر الله تعالى , مما يعني أن أي مخالفة لمنهج الله تعالى من عباده , قد تكون سببا لعدم تحقيق وعده لهم بالنصر والتمكين , فكيف بنا ونحن قد أكثرنا من الثغرات والأخطاء والتجاوزات لمنهج الله تعالى وأوامره ونواهيه .
د. خالد رُوشه
لابد لطالب العلم من تفهم قدراته الشخصية وميزاته الذاتية وميوله النفسية والعقلية، وعندئذ يتخير من القراءة والدراسة ما يقوي منها ما يتميز فيه، وينمي فيها ما يحب أن يتخصص فيه، فليختر لنفسه مجالا تميز وسبيل تخصص وليهتم فيه بجمع العلم من أطرافه ..
د. عامر الهوشان
لقد كان السلف الصالح يقرؤون القرآن بنية الالتزام والتنفيذ , فيشعر كل واحد منهم أن هذا القرآن نزل عليه هو , وأنه المخاطب في كل آية من آياته , وكل كلمة من كلماته , فأصبحوا بطريقتهم هذه قرآنا يمشي على الأرض , يراهم الناس فيرون الإسلام .
د. خالد رُوشه
وأنبياء الله ، خير البشرية جميعا ، كانوا أنفع الناس لها ، إذ نشروا نور الحق في ارجاء الأرض ، وعلموا الخير والعلم ، فأصلحوا به الدنيا ، ونصحوا لمن أراد إصلاح الآخرة ..
د. عامر الهوشان
تذكرت أثناء الحديث مع صديقي عن تقلبات الحياة التي أصابت أهل الشام مؤخرا حديث أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها أنهم ذبحوا شاة فقال النبي صلى الله عليه وسلم : ( ما بقي منها ؟ ) قالت : ما بقي منها إلا كتفها . فقال صلى الله عليه وسلم : ( بقي كلها غير كتفها ) . سنن الترمذي برقم 2470 وقال : هذا حديث صحيح .
د. خالد رُوشه
فياايتها القلوب الطيبة ، عالجي حالك بنية صالحة ، وسارعي إلى أوبة وتوبة ، وإلى إيجابية ودافعية تعيدي بها ما تراجع من قيمنا ومبائنا ومقامنا النازف الكسير ..
د. خالد رُوشه
إنها أغلى خمس دقائق صامتة في حياتك ، وأجدرها بالاهتمام والتطبيق والتنفيذ والتعود .. إنها من قوانين الحكمة التي غابت في زمن غابت عنه الفضائل ..