ومضة تربوية

أمير سعيد
على قدر عظمة النسك تأتي عظمة البداية، حيث الانخلاع من لعاعة الدنيا وزخرفها، والهرولة إلى الاستجابة لأمر الله، والمسابقة إلى مرضاته عز وجل. صوت
سليمان بن جاسر الجاسر
كان الرفق هو الهدي الراتب له صلى الله عليه وسلم ، لكن حين يقتضي المقام الإغلاظ فإنه صلى الله عليه وسلم يغلظ، ويجعل كل خلق في مقامه المناسب له.
د. خالد رُوشه
هؤلاء إذا صادقتهم أمنت , وإذا صحبتهم سلمت , وإذا خلفتهم على ما تثمن حفظوك فيه , وإذا استشرتهم نصحوك بما يحبون , لا يحسدوك ولا يستكثرون عليك نعمة , ولا يغتابوك ولا ينتقصوك , ولا يخادعوك ولا يمكرون عليك , ولا يغشوك , بل يكونون لك الردء والظهر , والمعين
د. خالد رُوشه
إنه لا نجاة حينها إلا لمن قدم لهذه اللحظات ، ومن اعتبر من حال غيره ، ومن أيقظ نفسه من غفلتها ، وناداها من تيهها العابث الموهوم ، وذكرها من نشوتها بالمتاع الفاني الزائل وبالصور المحيظة الفارغة ..
د. خالد رُوشه
واجعل ترويحك نقيا بلا شوائب ، واسأل قلبك عن كيف يجد الراحة والترويح وأين يجدهما ، واتبع اجابته ..إنما الترويح ترويح القلب المطمئن ..
د. خالد رُوشه
يا صاحبة الوجه البسوم , والقلب الرؤوم , كم أنا مقصر تجاهك, كم أنا غافل عن حقك , كم أنا جان على أمانتك ..
أمير سعيد
إن العبادة في رمضان ينبغي أن تحظى بعناية خاصة من العباد، ومقبول جداً أن تشهد اجتهاداً غير مسبوق في غيرها من الأيام والشهور، كون الفاضل من الأوقات يزخر بألوان من العبادات، من صيام وذكر ودعاء وقيام واعتكاف وصدقة بما لا يتوقع أن يتوافر لا كماً ولا كيفاً في غيره (إلا ما يكون في عشر ذي الحجة الأول)، وبالتالي؛ فإن ذلك الخطاب المفعم
أمير سعيد
هي شهادة إذن من خالق الأكوان بعظمة خلق النبي صلى الله عليه وسلم ورفعته، حيث يأتي التأكيد على اتصاف النبي صلى الله عليه وسلم بعظمة الخلق ممن يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير سبحانه.
أمير سعيد
إنه النبي صلى الله عليه وسلم ببشريته، يحزنه الافتراء عليه وهو الصادق الأمين، صاحب الخلق العظيم، وهذا الخلق يتفجر فيه معنى الشفقة والرحمة؛ فالحزن نابع من حرصٍ جعل
أمير سعيد
على روعة الوصف الذي تنعت به الآية أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم؛ فإنها من جانب آخر تظهر ملمحاً بديعاً في تربية النبي صلى الله عليه وسلم، وتختط معانيها طريقاً
أمير سعيد
إن هذه الرحمة التي أوتيها رسول الله صلى الله عليه وسلم، لم تكن إلا من الله سبحانه وتعالى، تنزلت عليه وعلى المؤمنين، فكان اللين والاحتواء في ظروف كانت لتزلزل وتفرق الجموع حين تتقاذف الزمرة المؤمنة الاتهامات بالتقصير والتخلي عن واجبات الحرب
سليمان بن جاسر الجاسر
الأصل أن يربى الناس على التسليم للأمور بالفعل وللنواهي بالترك، لكن بعض النفوس أحيانًا قد تكون شاردة تعيش حالة من التصميم حتى ولو كانت على خطأ، ولا يوقظ هذه النفوس إلا شيء من الإقناع، بردِّها للجادة، وتأكيد معاني الخير فيها.
أمير سعيد
هي آية تلمس معانيها القلوب، وتزيد الرباط بين المؤمنين ورسولهم الرحيم متانةً ووثوقاً.
سليمان بن جاسر الجاسر
المتأمل في الواقع يلحظ أننا كثيرًا ما نعتني بالترهيب ونركز عليه، وهو أمر مطلوب والنفوس تحتاج إليه، لكن لا بُدّ أن يضاف لذلك الترغيب، من خلال الترغيب في نعيم الجنة وثوابها، وسعادة الدنيا لمن استقام على طاعة الله، وذكر محاسن الإسلام وأثر تطبيقه على الناس
فهد السيف
كثيراً ما تكون أحاديثنا وحواراتنا ونصائحنا لشبابنا الصالحين نصائح تحثهم على الترقي في مدارج الكمال، وهذا مهم، إلا أن مما ينبغي العناية به إضافة إلى ذلك، تحذيرهم من عثرات الطريق، فإن المظهر الخارجي الذي يبدو لنا، والذي نظهره للناس عادة يكون أفضل ما فينا
سليمان بن جاسر الجاسر
إن للقصة الهادفة أثرًا بالغًا في النفوس، ووقعًا بليغًا على أسماع المتعلمين، ومن هنا جاءت القصة كثيرًا في القرآن
سليمان بن جاسر الجاسر
وكلما كان علم المرء كثيرًا كانت تربيته راسخةً مكينةً، وإنما ضعفت التربية وذبلت زهرتها عند قوم لعدم تمكنهم العلمي، وضعف معرفتهم بشرع الله
أمير سعيد
من المؤسف أن بعض الخطباء يسيء إلى مادته التي يقدمها للناس حين يلحق بها بعض الحكايات المجهولة والعجيبة، والتي تجعل الكثير يتساءلون: من أين أتى هذا الخطيب بغرائبه تلك؟
د. عامر الهوشان
لا شك أن للإيجابية بعض التبعات وأن طريقها لا يخلو من بعض الإشكاليات وتحمل المسؤوليات وتلقي بعض الانتقادات وربما المضايقات في الوقت الذي قد لا يعاني السلبي من أمثال هذه الأمور نظرا لانعزاله وتقوقعه على نفسه وذاته ....إلا أن الأكيد أن الفرق بين حياة الإيجابي والسلبي كالفرق بين الحي والميت
د. خالد رُوشه
صرنا نخترع طرقا نربي بها ابناءنا ، وطرقا نعالج بها مشكاتنا التربوية ، واخرى نتعامل بها مع المعضلات ، كل ذلك بلا اساس ولا تثقيف تربوي ولا علم !
د. خالد رُوشه
لحظات الغضب لحظات كاشفة لحقيقة القيم والمبادىء والطبائع ، وأوقات الشدائد مسفرة عن معدن الإنسان ، والخلافات موطن مناسب لبيان القدرة على الاستمساك بالتعاليم والثوابت .
د. خالد رُوشه
ربما تكون هناك اصوات صاخبة ، او عناوين متكاثرة ، او سوكيات مؤيدة ، لكن حقيقة السعادة وصحيح الفرحة لن نجدها إلا فيما حث عليه الله سبحانه ، وما امر به رسول الله صلى الله عليه وسلم " ألا يعلم من خلق وهو اللطيف الخبير "
أمير سعيد
مقام البلاغ غير مقام الوعظ، ومقام التعليم يختلف عن حديث القصاص ومستدري الدموع بالرقائق بما تضمه من واسع التحديث بالحكايات والأعاجيب إلى جانب الثابت وغير الثابت من حديث النبي صلى الله عليه وسلم.
د. خالد رُوشه
لاشىء أثمن في هذه الحياة من قلب رقيق طاهر عابد ، يستشعر الخير فيسارع إليه ، ويتاثر بكل متالم ومحتاج ويسارع في معونته والبذل له ، يرتجف لصرخة الطفل الباكي ، ويهتز لنداء الأم الثكلى .
د. خالد رُوشه
عادة ما يكون الختام علامة على المسير ، وتكون النهاية تعبيرا عن الخطا ، فهي بشرى لمن اختار طريق البشريات ، وصبر وثبت ، وهي خسارة عميقة لمن غفل